إسرائيل في حالة حرب - اليوم 289

بحث

تزايد الدعوات لإجراء تحقيق في حادث التدافع على المساعدات في غزة مع تصاعد الانتقادات العالمية لإسرائيل

الحلفاء يطالبون بإجابات حول كيفية وقوع الحدث المأساوي؛ الرئيس الكولومبي يردد تشبيه العملية العسكرية الإسرائيلية بالمحرقة النازية، ويعلن وقف شراء الأسلحة من إسرائيل

فلسطينيون يركضون في أحد الشوارع أثناء إسقاط المساعدات الإنسانية من الجو في مدينة غزة في 1 مارس، 2024. (Photo by AFP)
فلسطينيون يركضون في أحد الشوارع أثناء إسقاط المساعدات الإنسانية من الجو في مدينة غزة في 1 مارس، 2024. (Photo by AFP)

تكثفت الدعوات الدولية الجمعة لإجراء تحقيق في مقتل عشرات الفلسطينيين خلال تدافع حول قافلة مساعدات في شمال غزة في اليوم السابق، حيث ألقت العديد من الدول اللوم على إسرائيل في الكارثة وهددت باتخاذ خطوات دبلوماسية.

وجاءت هذه الدعوات في الوقت الذي أعرب فيه المسؤولون المشاركون في المحادثات من أجل وقف مؤقت لإطلاق النار وتبادل الرهائن عن تفاؤل حذر بإمكانية التوصل إلى مثل هذا الاتفاق قبل حلول شهر رمضان في 10 مارس.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري في منتدى أنطاليا الدبلوماسي في تركيا يوم الجمعة: “نأمل أن نتمكن من التوصل إلى وقف للأعمال العدائية وتبادل الرهائن. يدرك الجميع أن لدينا حد زمني للنجاح قبل بداية شهر رمضان”.

كما أعرب أفراد عائلات الأشخاص المحتجزين كرهائن في غزة عن أملهم في التوصل إلى اتفاق قبل شهر رمضان. ونظم أفراد العائلات مظاهرة من أمام القنصلية الأمريكية في تل أبيب يوم الجمعة مطالبين الرئيس الأمريكي جو بايدن بالضغط على الحكومة لقبول الصفقة.

ونقل موقع “واينت” عن المنظمين قولهم إن “إدارة [بايدن] أكثر التزاما بقضية الرهائن من الحكومة الإسرائيلية، وبالتالي فإن عائلات الرهائن، إلى جانب نشطاء آخرين، ستدعو الشخص البالغ المسؤول لممارسة الضغط وإنقاذ المختطفين من أسر حماس ومن الحكومة المتطرفة. هذه أيام حرجة، وهناك اتفاق على الطاولة، ورمضان يقترب وينبغي استغلال كل ساعة للتوصل إلى حل منظم”.

وقد تتعقد المفاوضات بسبب حادث التدافع يوم الخميس، الذي قُتل فيه بحسب حماس أكثر من 100 شخص.

وحمّلت حماس الجيش الإسرائيلي مسؤولية سقوط القتلى، ووصفت الحادث بالمجزرة، لكن الجيش قال إن معظم الضحايا نتجوا عن التدافع أو تعرضهم للدهس على يد شاحنات الإمدادات. كما فتح مسلحون النار في المنطقة أثناء نهبهم الإمدادات. وقال الجيش الإسرائيلي إن نيرانه كانت مسؤولة عن 10 إصابات وليس أكثر.

أشخاص يدعون إلى إطلاق سراح الإسرائيليين الذين اختطفتهم حركة حماس في غزة خارج المكتب الفرعي للسفارة الأمريكية في تل أبيب، 1 مارس، 2024. (Tomer Neuberg/Flash90)

وحذرت حماس في بيان لها من أن الحادث قد يؤدي إلى فشل المحادثات الرامية إلى التوصل إلى اتفاق بشأن هدنة وإطلاق سراح الرهائن.

وقالت إن “المفاوضات التي تجريها قيادة الحركة ليست عملية مفتوحة على حساب دماء أبناء شعبنا”، في إشارة إلى حادث التدافع يوم الخميس مضيفة أن إسرائيل ستكون مسؤولة عن فشل المحادثات.

وأعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن “سخطه العميق” و”الإدانة الشديدة لعمليات إطلاق النار هذه”. وقال وزير خارجيته ستيفان سيجورن إن باريس ستدعم إجراء تحقيق مستقل يسعى إليه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك إنه “يجب على الجيش الإسرائيلي أن يشرح بشكل كامل كيف يمكن أن يحدث هذا الذعر الجماعي وإطلاق النار”.

في هذه الصورة المأخوذة من مقطع فيديو والتي نشرها الجيش الإسرائيلي يوم الخميس، 29 فبراير، 2024، يحيط الفلسطينيون بشاحنات المساعدات في شمال غزة فيما وصفه المسؤولون في اليوم السابق بأنه أول عملية توصيل مساعدات كبيرة خلال شهر. (IDF via AP)

ودعت الولايات المتحدة أيضا إلى إجراء تحقيق شامل قائلة إن الحادث يظهر الحاجة إلى “دخول مساعدات إنسانية موسعة إلى غزة”. ومع ذلك، منعت الولايات المتحدة صدور قرار عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يحمّل إسرائيل المسؤولية عن هذه المأساة.

في غضون ذلك، قالت جنوب أفريقيا يوم الجمعة إنه في حادثة قافلة المساعدات، انتهكت إسرائيل الأوامر المؤقتة للمحكمة الدولية في قضية قانونية اتهمت فيها بريتوريا إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية في القطاع الساحلي.

وقالت وزارة العلاقات الدولية والتعاون في جنوب أفريقيا في بيان، بالاعتماد على إحصاء حماس للقتلى في الحادث الذي وقع في مدينة غزة: “تدين جنوب أفريقيا المذبحة التي راح ضحيتها 112 فلسطينيا وأصيب مئات آخرين أثناء سعيهم للحصول على مساعدات منقذة للحياة”.

“إن هذه الفظائع الأخيرة هي انتهاك آخر للقانون الدولي وانتهاك للأوامر المؤقتة الملزمة الصادرة عن محكمة العدل الدولية”.

وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ناليدي باندورث (على اليسار) تحضر جلسة محكمة العدل الدولية، في لاهاي، هولندا، الجمعة، 26 يناير، 2024. (AP Photo/Patrick Post)

ردا على الحادث، أعلن الرئيس الكولومبي اليساري غوستافو بترو أن بلاده ستوقف جميع مشترياتها من الأسلحة من إسرائيل، في حين صعّد من من حدة الخطابات الساخنة التي يستخدمها بعض زعماء أميركا اللاتينية لوصف الهجوم الإسرائيلي على غزة.

وكتب بترو في منشور على منصة “إكس”: “طلبا للطعام، قُتل أكثر من 100 فلسطيني على يد (رئيس الوزراء بنيامين) نتنياهو. وهذا ما يسمى إبادة جماعية ويذكرنا بالمحرقة النازية حتى لو كانت القوى العالمية لا ترغب في الاعتراف بذلك. على العالم أن يوقف نتنياهو. كولومبيا تعلق جميع مشترياتها من الأسلحة من إسرائيل”.

وتعد إسرائيل أحد المزودين الرئيسيين للأسلحة لقوات الأمن في الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية، والتي تخوض صراعا مستمرا منذ عقود مع الميليشيات اليسارية والقوات شبه العسكرية اليمينية وعصابات المخدرات.

ويمثل قرار بترو تصعيدا في الخلاف الدبلوماسي بين إسرائيل وبعض الزعماء اليساريين في أمريكا اللاتينية، والذي بدأ في 18 فبراير عندما شبه الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا حرب إسرائيل في غزة بالمحرقة النازية (الهولوكوست).

توضيحية: الرئيس لويز إيناسيو لولا دا سيلفا (على يمين الصورة)، يقف لالتقاط صورة مشتركة له مع الرئيس الكولومبي غوستافو بترو، في قصر بلانالتو، في برازيليا، البرازيل، 1 يناير، 2023. (AP Photo/Eraldo Peres, File)

ووصفت إسرائيل التصريحات بأنها هجوم خطير معاد للسامية وإنكار للهولوكوست وطالبت باعتذار، في حين قالت مصادر برازيلية إن ذلك لن يحدث.

وكان بترو، الذي وقف مع الرئيس البوليفي لويس أكري إلى جانب لولا في الخلاف مع إسرائيل، قد أعرب عن شعور مماثل في أكتوبر، بعد أقل من أسبوعين من الحرب.

كما لجأت رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، إلى منصة “إكس” الجمعة لتقول إنها تشعر “بقلق عميق من الصور القادمة من غزة”، مضيفة أنه “يجب بذل كل الجهود للتحقيق في ما حدث وضمان الشفافية”.

وكان زميلها، منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، قد أعرب في وقت سابق عن استيائه من الحادث، وكتب على منصة “إكس”: “أشعر بالهلع من الأخبار عن مجزرة جديدة في صفوف المدنيين في غزة الذين هم في حاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية”.

بدأت حرب غزة في السابع من أكتوبر، عندما اجتاح الآلاف من المسلحين بقيادة حماس جنوب إسرائيل وقتلوا ما يقرب من 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واحتجزوا أكثر من 250 آخرين كرهائن.

وتعهدت إسرائيل بتفكيك الحركة الفلسطينية وإطلاق سراح الرهائن، وشنت هجوما بريا على غزة.

وتقول وزارة الصحة التي تديرها حماس في غزة إن أكثر من 30 ألف فلسطيني قُتلوا حتى الآن. لا يمكن التحقق من هذه الأرقام بشكل مستقل، ويُعتقد أنها تشمل مدنيين ومقاتلين في حماس قُتلوا في غزة، بما في ذلك نتيجة خطأ في إطلاق الصواريخ من قبل الجماعات المسلحة.

ويقول الجيش الإسرائيلي إنه قتل أكثر من 13 ألفا من مقاتلي حماس وقُتل ألف آخرون داخل إسرائيل في 7 أكتوبر.

العمليات في خان يونس

واستمر القتال يوم الجمعة.

ونشر الجيش الإسرائيلي لقطة مصورة للواء “غفعاتي” الذي يعمل في جنوب قطاع غزة، وهو يقتل مسلحين من حماس في ضواحي شرق خان يونس.

خلال الأسبوع الماضي، قال الجيش الإسرائيلي إن قوات غفعاتي قتلت العشرات من مقاتلي حماس خلال عمليات في ما يسمى بمنطقة عبسان – التي سميت على اسم بلدات عبسان الجديدة، وعبسان الكبيرة، وعبسان الصغيرة – على بعد حوالي كيلومترين من الحدود الإسرائيلية.

وقبل عمليات اللواء، تم تنفيذ غارات جوية ضد العشرات من مواقع حماس فوق وتحت الأرض، بحسب الجيش الإسرائيلي.

وفي بلدة عبسان الصغيرة، قال الجيش الإسرائيلي إن القوات عثرت على شقة اختباء تستخدمها حماس، حيث تم تخزين الأسلحة، بما في ذلك صواريخ مضادة للدبابات وطائرات مسيرة وبنادق قنص وبنادق هجومية وقنابل يدوية وآر بي جي ومعدات أخرى.

خلال العمليات في منطقة عبسان، قال الجيش الإسرائيلي إن قوات وحدة الاستطلاع التابعة لغفعاتي اشتبكت في قتال من مسافة قريبة مع عناصر من حماس. في معركة واحدة قُتل جنديان إسرائيليان، هما الرقيب أول نيريا بيليتي والرقيب أول عيدو إيلي زريهان.

من بلدات منطقة عبسان انطلق مسلحو حماس انطلقوا لمهاجمة كيبوتسات كيسوفيم وعين هاشلوشا ونيريم ونير عوز الإسرائيلية الحدودية في 7 أكتوبر، بحسب الجيش الإسرائيلي.

ونشر الجيش الإسرائيلي أيضا لقطات مصورة جديدة من عمليات اللواء المدرع السابع في خان يونس جنوب غزة، قائلا إن القوات داهمت منازل قادة حماس واعتقلت مقاتلين اختبئوا في إحدى المدارس.

بحسب الجيش الإسرائيلي، عمل اللواء السابع هذا الأسبوع في مناطق جديدة في خان يونس، حيث لم يكن هناك وجود للقوات بعد، وقام خلال ذلك بتفتيش منازل كبار مسؤولي حماس.

وقال الجيش الإسرائيلي: “في قلب الأحياء السكنية، واجهت القوات عشرات الإرهابيين وقضت عليهم بقصف بالدبابات، والقتال من مسافة قريبة، وتوجيه غارات جوية”.

وفي منازل مسؤولي حماس، قال الجيش الإسرائيلي إن القوات عثرت على قذائف آر بي جي ومتفجرات وبنادق هجومية ومعدات عسكرية أخرى.

كما ألقت القوات القبض على العشرات من المشتبه بهم الذين اختبأوا في مدرسة في خان يونس.

وقال الجيش الإسرائيلي: “خلال التحقيق معهم، قدم الإرهابيون معلومات استخباراتية ذهبت مباشرة إلى القوات العاملة في خان يونس”.

اقرأ المزيد عن