ترك أربعة جنود إسرائيليين بالخطأ على الجانب الأردني بالقرب من السياج الحدودي مع سوريا
بحث

ترك أربعة جنود إسرائيليين بالخطأ على الجانب الأردني بالقرب من السياج الحدودي مع سوريا

الجنود غير المقاتلين علقوا لمدة نصف ساعة بعد أن لم يلاحظ قائدهم عدم عودتهم مع بقية أفراد المجموعة؛ الجيش الإسرائيلي ينظر إلى الحادثة بجدية، لكنه لا يعتبره خطيرة

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

توضيحية: صورة تم التقاطها في 8 نوفمبر 2019، يظهر فيها جندي إسرائيلي يغلق بوابة حدودية على الجانب الإسرائيلي من الحدود في موقع نهاريم في غور الأردن.(Menahem Kahana/AFP)
توضيحية: صورة تم التقاطها في 8 نوفمبر 2019، يظهر فيها جندي إسرائيلي يغلق بوابة حدودية على الجانب الإسرائيلي من الحدود في موقع نهاريم في غور الأردن.(Menahem Kahana/AFP)

تُرك أربعة جنود غير مقاتلين عن طريق الخطأ على الجانب الأردني من السياج الأمني، بالقرب من الحدود السورية، في وقت سابق من هذا الشهر بعد أن لم يلاحظ قائد مهمتهم أنهم لم يعودوا مع بقية المجموعة، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي الأحد.

وظل الجنود الذين يخدمون في وحدة الاتصالات على الجانب الخطأ من السياج، إلى حد كبير دون حماية، لحوالي ساعة قبل أن تتم إعادتهم.

وكانت إذاعة الجيش أول من كشف عن الحادثة، التي أكدها لـ”تايمز أوف إسرائيل” متحدث عسكري.

وقال المتحدث إن الجيش لا يعتبر الحادثة خطيرة بشكل خاص، حيث أن الجنود لم يكونوا مكشوفين بالكامل – المنطقة بكاملها محاطة بحقل ألغام نشط ونهر اليرموك – واثنان منهم كانا مسلحين، ومع ذلك فقد تم اعتبار ما حدث خطأ كبيرا، ويقوم قائد الكتيبة بالتحقيق في الحادثة.

بحسب النتائج الأولية، في 2 ديسمبر، سار مجموعة من الجنود إلى موقع أمامي على الجانب الأردني من السياج الأمني ولكن داخل الأراضي الإسرائيلية، على بعد بضعة كيلومترات من الحدود السورية، لإصلاح معدات كهربائية كانت تحتاج لأعمال صيانة. وقامت قوات مشاة ودبابات بحماية الجنود.

وأنهى الجنود المشار إليهم – تقنيان وسائقان – عملهم وانتظروا في مركبتهم للعودة مع بقية المجموعة إلى القاعدة. على الرغم من تأكيدهم على أنهم لم يغفوا، إلا أن الجنود قاموا بإطفاء أنوار المركبة وإعادة مقاعدهم إلى الخلف، وفقا للمتحدث.

عند الانتهاء من العمل، عاد بقية الفريق إلى الجانب الإسرائيلي من السياج بعيد منتصف الليل، وقاموا بإغلاق البوابات خلفهم. بسبب الظلام، لم ير قائد المهمة مركبة الجنود الأربعة ويبدو أنه لم يقم بإجراء تعداد للقوات للتأكد من مغادرة الجميع للمنطقة.

في حوالي الساعة 12:45 فجرا، أدرك الجنود أنهم تُركوا في الخلف – في الوقت نفسه تقريبا لاحظ القائد عدم عودة جميع المركبات – وتم إطلاق جهود لإعادة الجنود.

بعيد الساعة الواحد فجرا، عاد الجنود إلى الجانب الإسرائيلي من الحدود.

وقال المتحدث إنه من المتوقع أن يستكمل قائد الكتيبة تحقيقه يوم الأحد ويقدم النتائج إلى قائده.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال