ترامب يشكك بإلتزام نتنياهو بمفاوضات السلام، ويهدد بأن يصبح ’قاسيا’ تجاه إسرائيل
بحث

ترامب يشكك بإلتزام نتنياهو بمفاوضات السلام، ويهدد بأن يصبح ’قاسيا’ تجاه إسرائيل

ورد أن ترامب قال للرئيس الفرنسي انه يمكنه معاملة رئيس الوزراء كما يعامل الفلسطينيين. تأتي التعليقات اياما قبل دعم الادارة حل الدولتين لأول مرة

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك، 26 سبتمبر 2018.  (AP Photo/Evan Vucci)
الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك، 26 سبتمبر 2018. (AP Photo/Evan Vucci)

قال الرئيس الامريكي دونالد ترامب انه مستعد ليكون “قاسيا” اتجاه اسرائيل من أجل مفاوضات السلام، ما يعكس موقف الادارة العدائي اتجاه السلطة الفلسطينية، بحسب تقرير اسرائيلي صدر الاثنين.

وهذه الخطوة ستكون تغييرا كبيرا في التوجه الامريكي لمفاوضات السلام، التي شهدت حتى الآن عدة تنازلات لإسرائيل واجراءات عقابية ضد رام الله، ما عزز الغضب الفلسطيني ومقاطعة لمبادرات احياء مفاوضات السلام.

وبحسب تقرير القناة العاشرة، الذي اشار الى اربعة دبلوماسيين غربيين، قال ترامب للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال لقاء وقع مؤخرا انه جاهزا للضغط على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للقبول بمبادرة الإدارة المنتظرة للسلام، في حين الكشف عنها، ما يعكس الضغوطات المفروضة حتى الآن ضد الفلسطينيين.

“لقد منحت نتنياهو الكثير. نقلت السفارة الى القدس.  نعطي اسرائيل 55 مليار دولار سنويا. يمكنني ان اكون قاسيا مع نتنياهو حول خطة السلام، كما كنت قاسيا مع الفلسطينيين”، ورد أن ترامب قال لماكرون على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر سبتمبر.

ومن غير الواضح ما هو مصدر المبلغ 5 مليار دولار الذي تحدث عنه ترامب. الولايات المتحدة تعطي اسرائيل في الوقت الحالي 3.8 مليار دولار فقط في مساعدات دفاعية ضمن مذكرة استفهام.

وعندما قال ماكرون للرئيس الامريكي انه حصل على الانطباع بأن نتنياهو يفضل الاوضاع الراهنة على التقدم نحو اتفاق سلام، ورد ان ترامب رد: “اتعلم، ايمانويل، انا قريب جدا من التوصل الى الاستنتاج ذاته”.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب يلتقي بالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في فندق ’لوت نيويورك بالاس’ خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، 24 سبتمبر 2018 (Evan Vucci/AP)

وردا على التقرير، قال مسؤول في البيت الابيض لتايمز أوف اسرائيل ان “الرئيس يعتقد ان رئيس الوزراء ملتزما بالسعي لسلام شامل ودائم بين اسرائيل والفلسطينيين”. واضاف المسؤول أن ترامب “يؤمن بمبادرات رئيس الوزراء”.

ووقعت المحادثة المفترضة مع ماكرون ثلاثة ايام قبل قول ترامب، خلال لقاء مع نتنياهو في الامم المتحدة، انه يفضل حل الدولتين للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، على ما يبدو بإشارة الى تغيير رفض الادارة السابق لدعم هذا الحل.

وورد أن ترامب قال أيضا لماكرون انه اتخذ خطوات قاسية ضد السلطة الفلسطينية في الاشهر الاخيرة – تقليص مئات ملايين الدولارات من المساعدات اغلاق البعثة الفلسطينية في واشنطن – ردا على قطع الفلسطينيين للعلاقات مع ادارته بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

“كنت قاسيا مع الفلسطينيين لأنهم يرفضون الحديث معنا، وهذا غير مقبول”، قال بحسب التقرير.

وترامب اقلق مسؤولون اسرائيليون عندما قال في شهر اغسطس ان اسرائيل سوف تدفع “ثمن اعلى” في المفاوضات المستقبلية مع الفلسطينيين، بسبب قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يلقي كلمة في تجمع انتخابي في ’تشارلستون سيفيك سنتر’ في 21 أغسطس، 2018 في مدينة تشارلستون بولاية فيرجينيا الغربية (AFP/Mandel Ngan)

“كان امرا صحيحا للقيام به”، قال ترامب خلال تجمع في فيرجينيا الغربية في 21 اغسطس، بخصوص اعترافه بالقدس ونقل السفارة الامريكية الى القدس، “لأننا ازلناها عن الطاولة. لأنه في كل محادثات سلام، لم يتخطوا ابدا مسألة كون القدس العاصمة. لذا قلت، لنزيلها عن الطاولة. وأتعلمون؟ في المفاوضات، سيتوجب على اسرائيل دفع ثمن اعلى، لأنهم فازوا بأمر كبير جدا”.

الفلسطينيون “سوف يحصلون على شيء جيد جدا، لأن هذا دورهم. لنرى ما سيحدث”.

وقلل مسؤولون امريكيون واسرائيليون من اهمية الملاحظات، وقال مسؤولون امريكيون رفيعون للقناة العاشرة أن “الولايات المتحدة لن تفرض شروطا غير مقبولة على اسرائيل في خطتها للسلام”.

وقال مستشار الامن القومي الامريكي جون بولتون، الذي كان في اسرائيل حينها، لصحفيين انه لا يوجد “مقايضة” في قرارات الولايات المتحدة بخصوص القدس.

وقال مستشار البيت الابيض الرفيع جاريد كوشنير الاثنين ان الاوضاع الراهنة “غير مقبولة” وعبر عن أمله بأن يقوم قادة كلا الطرفين بتنازلات.

الاوضاع تزداد سوءا. في مرحلة ما، سيكون على القادة اتخاذ خطوة شجاعة واجراء تنازلات. نأمل ان نجد القيادات المستعدة للقيام بذلك”، قال صهر الرئيس الامريكي دونالد ترامب لقناة سي ان ان خلال مقبلة في مؤتمر “مواطن سي ان ان”.

جاريد كوشنر خلال مقابلة مع قناة سي ان ان، 22 اكتوبر 2018 (Screen capture/YouTube)

وقالت ادارة ترامب في الماضي ان كلا الإسرائيليين والفلسطينيين لن يكونوا “راضين تماما” من خطتها المرتقبة للسلام، والتي محتوياتها سرية جدا.

وبالرغم من ترويج الادارة لخطتها منذ اشهر، لا يوجد تفاصيل كثيرة حولها، وقد تعهد الفلسطينيون، الذين يقاطعون الإدارة الامريكية، بعدم التعاون مع مبادرة الولايات المتحدة لتطبيقها عندما يتم الاعلان عنها.

وقال ترامب، الذي وصف اتفاق السلام الإسرائيلي الفلسطيني بـ”صفقة العصر”، خلال لقاء مع نتنياهو في الشهر الماضي انه سيتم اطلاق خطة السلام خلال اربعة الاشهر القادمة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال