ترامب ممتن لـ’نعمة’ إصابته بفيروس كورونا لدى عودته إلى المكتب البيضاوي
بحث

ترامب ممتن لـ’نعمة’ إصابته بفيروس كورونا لدى عودته إلى المكتب البيضاوي

عمل ترامب جاهدا منذ غادر المستشفى الاثنين على تصوير مرضه على أنه انتصار شخصي؛ بايدن قال ان تعامل الرئيس مع كوفيد ’مأساة’

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يرفع إبهامه على شرفة الغرفة الزرقاء عند عودته إلى البيت الأبيض، في واشنطن، بعد مغادرة مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني، في بيثيسدا بولاية ماريلاند، 5 أكتوبر 2020 (AP Photo / Alex Brandon)
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يرفع إبهامه على شرفة الغرفة الزرقاء عند عودته إلى البيت الأبيض، في واشنطن، بعد مغادرة مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني، في بيثيسدا بولاية ماريلاند، 5 أكتوبر 2020 (AP Photo / Alex Brandon)

أ ف ب – اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الأربعاء أن إصابته بفيروس كورونا بأنها “نعمة من الله”، وذلك لدى استئنافه العمل في المكتب البيضاوي رغم التحذيرات من أن عودته قد تعرض آخرين للخطر.

وعمل ترامب جاهدا منذ مغادرة المستشفى الاثنين على تصوير مرضه على أنه انتصار شخصي.

وقال في تسجيل مصور الأربعاء لدى تحدثه عن الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 210 آلاف شخص في الولايات المتحدة: “أعتقد أن إصابتي به نعمة من الله”.

لكن خصمه الديمقراطي، الذي يتصدر نتائج الاستطلاعات قبيل انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر الرئاسية، هاجم مساعي ترامب للتقليل من خطر الوباء.

وقال بايدن للصحافيين: “أعتقد أنها مأساة بأن يتعامل الرئيس مع كورونا وكأنه أمر لا يستدعي القلق في وقت توفي أكثر من 210 آلاف شخص منه في الولايات المتحدة”.

وقوبل سلوك ترامب، الذي يواجه انتقادات شديدة جراء سياسة تعامله مع تفشي الوباء منذ البداية، بتنديدات في وقت يرتفع عدد الإصابات في أوساط العاملين في البيت الأبيض وأماكن أخرى في واشنطن.

يوم الأربعاء، أكد البنتاغون أن أحد كبار الضباط في سلاح مشاة البحرية الأميركية الجنرال غاري توماس أصيب بالفيروس.

وأشار ترامب الذي تأكدت إصابته الخميس ونقل إلى المستشفى الجمعة إلى أنه تعافى بفضل مزيج من الأجسام المضادة، وهو علاج تجريبي لم يتم بعد إصدار تصريح رسمي باستخدامه حتى للحالات الطارئة.

وقال مرتديا ربطة عنقه الحمراء المعهودة: “أريد بأن يتلقى الجميع العلاج ذاته الذي تلقاه رئيسكم لأنني أشعر بأنني بحالة رائعة”.

وبعد تصريحات متضاربة بشأن إن كان ترامب عاد إلى العمل الثلاثاء، قال مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية لفرانس برس إن ترامب حضر الأربعاء مع عدد “محدود للغاية” من الموظفين في مكتبه.

وقال ترامب عبر “تويتر| الأربعاء في تغريدة قد تكون بمثابة مؤشر على حماسته لتأكيد عودته إلى العمل “تلقيت للتو إيجازا بشأن الإعصار دلتا”.

وفور نزوله من المروحية لدى عودته إلى البيت الأبيض، صعد ترامب على درج مقر إقامته ونزع كمامته، التي لطالما قلل من أهميتها كأداة واقية من الفيروس.

وتوجه إلى الأميركيين بالقول “لا تتركوا (كوفيد-19) يتملككم. لا تخافوا منه”، على الرغم من أن الولايات المتحدة سجلت أكبر عدد من الإصابات والوفيات بالوباء في العالم (وفق الأرقام المطلقة ودون احتساب الأعداد نسبة لعدد السكان).

ووصل ترامب من باب خارجي لتجنب المرور في أروقة مقره المكتظة عادة، وفق ما أفاد مسؤول رفيع المستوى في الإدارة فرانس برس.

’معتوه’

وبحلول يوم الأربعاء، أفاد الأطباء أن ترامب لم يعد يعاني من أعراض الفيروس منذ 24 ساعة ولم تسجل لديه حمى منذ أربعة أيام.

وقال طبيبه شون كونلي في نشرة صحية مقتضبة “الرئيس يقول هذا الصباح ’أشعر بأنني بحالة صحية رائعة’”.

وفي ما بدت محاولة لتوضيح وضع ترامب، أشارت النشرة إلى أنه تم رصد أجسام مضادة لكوفيد-19 في التحاليل التي جرت لعينات دم أخذها من ترامب الاثنين.

لكن الاستاذ في كلية إيكان للطب في نيويورك فلوريان كرامر قال لفرانس برس إن هذه النتائج لا تنطوي بالضرورة على أي مؤشرات مهمة في المرحلة الحالية.

وأضاف: “من المحتمل جدا أن تكون غالبية الأجسام المضادة المكتشفة ناجمة عن عملية نقل الدم”، في إشارة إلى العلاج بالأجسام المضادة الذي تلقاه ترامب الجمعة.

وتعهد ترامب باستئناف حملته الانتخابية قريبا والمشاركة في ثاني مناظرة مرتقبة أمام بايدن في ميامي بتاريخ 15 تشرين الأول/أكتوبر.

وفي وقت يسعى ترامب لإعادة إحياء حملته الانتخابية على وقع نتائج الاستطلاعات السلبية بالنسبة إليه قبل أربعة أسابيع من الانتخابات، وصف بايدن بأنه “معتوه”.

وتوقعت آخر الاستطلاعات فوزا واضحا لبايدن، إذ أظهر استطلاع لـ CNN أن الديمقراطي يتفوّق على خصمه بنسبة 57% مقابل 41% في أوساط الناخبين المحتملين، بينما تفضله 66% من الناخبات مقابل 32% يفضلن ترامب.

وكتب ترامب عن بايدن على تويتر “إنه معتوه منذ سنوات والجميع يعرف ذلك… لاحظوا كيف أن جميع الأمور السلبية ومعدل ذكائه الضعيف جدا لم تعد تذكر في الإعلام؟ أخبار كاذبة!”.

وانخرط المرشحان في سجال في مناظرة الأسبوع الماضي التي طغت عليها الفوضى، لكن نائب الرئيس الأسبق يسعى لكسب أصوات شريحة واسعة تتوق لعهد رئاسي أهدأ.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال