تراجع معدل البطالة إلى 16.7% في شهر فبراير مع إعادة فتح الإقتصاد
بحث

تراجع معدل البطالة إلى 16.7% في شهر فبراير مع إعادة فتح الإقتصاد

مع تخفيف القيود المفروضة على المصالح التجارية، تقلص عدد العاطلين عن العمل بعشرات الآلاف

عامل يضع ملصقا إعلانيا للبحث عن عاملين في مطعم في تل أبيب، 3 مارس، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)
عامل يضع ملصقا إعلانيا للبحث عن عاملين في مطعم في تل أبيب، 3 مارس، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

أعلنت دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية الإثنين عن انخفاض نسبة البطالة في إسرائيل في شهر فبراير من 18% إلى 16.7%.

يعكس ذلك انخفاضا بنحو 50,000 عاطل عن العمل في إسرائيل، من حوالي 748,000 إلى حوالي 698,000.

يُعزى جزء كبير من البطالة في إسرائيل إلى الأزمة الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا.

بدأت إسرائيل في إعادة فتح جزء كبير من النشاط الاقتصادي خلال الأسابيع القليلة الماضية، حيث قامت بتطعيم المزيد والمزيد من المواطنين ضد كوفيد-19. قد تكون عمليات إعادة فتح الاقتصاد، التي بدأ جزء كبير منها في أواخر فبراير، مسؤولة عن انخفاض معدلات البطالة.

خففت إسرائيل من القيود المفروضة على المصالح التجارية في مارس، حيث تحسنت أرقام الإصابات بفيروس كورونا بشكل ملحوظ. وتوقعت وزارة المالية أن يشهد عام 2021 نمو الناتج المحلي الإجمالي بمعدل 2.8% -4.9% (اعتمادا على مدى شدة قيود فيروس كورونا).

أصحاب المحلات التجارية في 5 مراكز تسوق مختلفة في مدينة روش بينا الشمالية يقومون بالتخزين والاستعداد لإعادة فتح محلاتهم للجمهور، 2 مارس، 2021. (Michael Giladi / FLASH90)

كما تتوقع الوزارة أنه في حال نجاح حملة التطعيم وفي حال استطاع الاقتصاد الحفاظ على انتعاشه، فإن نسبة البطالة في نهاية عام 2021 قد تصل إلى 6.5%. وعندها يمكن للبلاد العودة إلى مستويات ما قبل الوباء، عندما كانت نسبة البطالة 4% فقط.

وفقا للوزارة، بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في إسرائيل في عام 2020 95.7% من ذلك الذي سجلته البلاد في عام 2019، مما يعكس انخفاض الإنتاجية خلال الوباء وفترات الإغلاق.

من المتوقع أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في عام 2021 بشكل طفيف ليصل إلى 97.9% من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2019. كما يُتوقع أن يشهد عام 2022 مزيدا من الانتعاش، حيث من المتوقع أن يبلغ الناتج المحلي الإجمالي 100.3% من ذلك الذي سُجل في عام 2019 – مما يشير إلى اقتصاد يتجاوز اقتصاد فترة ما قبل الجائحة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال