إسرائيل في حالة حرب - اليوم 200

بحث

تراجع الشيكل مقابل الدولار إلى أدنى مستوياته منذ 7 سنوات

تسجيل انخفاض في الأسهم أيضا؛ وزير مالية سابق ينتقد نتنياهو وسموتريتش ورئيس لجنة الاقتصاد في الكنيست لتجاهلهم التحذيرات بشأن الانكماش الاقتصادي

توضيحية: أوراق شيكل إسرائيلي جديدة، 24 سبتمبر، 2023. (Hadar Youavian/Flash90)
توضيحية: أوراق شيكل إسرائيلي جديدة، 24 سبتمبر، 2023. (Hadar Youavian/Flash90)

سجل الشيكل الإسرائيلي الضعيف مزيدا من الانخفاض مقابل الدولار الأمريكي يوم الأربعاء، حيث وصلت قيمة الدولار إلى 3.87 شيكل، في أدنى قيمة للعملة الإسرائيلية منذ سبع سنوات.

وتم تداول الدولار عند 3.81 شيكل يوم الأحد. وتمثل القيمة الجديدة قفزة بنسبة 1.5٪ منذ بداية الأسبوع.

كما تراجعت مؤشرات أسهم بورصة تل أبيب، حيث انخفض مؤشر TA 125 بنسبة 1.5% ومؤشر TA 35 بنسبة 1.3%، في حين انخفض مؤشر تل أبيب-العقارات وتل أبيب-صناعة التكنولوجيا بنسبة 2%.

ولقد انعكس انخفاض الشيكل مقابل العملات الأجنبية خلال العام الماضي بالفعل في أسعار السلع المستوردة مثل السيارات والأجهزة الكهربائية.

ويقول المحللون إن الأداء الضعيف للشيكل هو إلى حد كبير نتيجة للمخاوف بشأن الاضطرابات السياسية المستمرة المحيطة بالتعديلات القضائية الذي تخطط لها الحكومة، والتي قوبلت بشهور من الاحتجاجات الجماهيرية.

يؤدي انخفاض قيمة العملة إلى زيادة التضخم ويمكن أن يؤدي إلى المزيد من رفع أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي.

وانتقد أفيغدور ليبرمان، رئيس حزب “يسرائيل بيتنو” المعارض ووزير المالية السابق، خليفته بتسلئيل سموتريتش ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورئيس لجنة المالية في الكنيست موشيه غافني واتهمهم بتجاهل الوضع.

نشطاء مناهضون للتعديلات القضائية يتظاهرون ضد الحكومة في تل أبيب، 30 سبتمبر، 2023. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وكتب ليبرمان على منصة X، تويتر سابقا، إن “رئيس الوزراء يتجاهل كل التحذيرات، ووزير المالية يضع الخطوط العريضة لسياسة اقتصادية مفادها أن الأمور ستكون على ما يرام بعون الله، ورئيس لجنة المالية على يقين من أن الوضع ممتاز”، وأضاف “هذه الحكومة تقودنا إلى فوضى اقتصادية كاملة. لقد حان الوقت لقيادة مختلفة تتسم بالمسؤولية والمهنية”.

يوم الثلاثاء، رفض غافني، من حزب “يهدوت هتوراة” الحريدي، بشكل قاطع تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) الذي يحث الحكومة على إنهاء الدعم لطلاب المدارس الدينية من أجل سد الفجوات الاجتماعية والاقتصادية، قائلا إن من يقفون وراء التقرير لا يفهمون أن دراسة التوراة هي الشيء الذي دعم الشعب اليهودي خلال آلاف السنين في المنفى من أجل إعادتهم إلى أرض إسرائيل.

في الشهر الماضي، حذرت المؤسسة المالية الأمريكية الرائدة “جي بي مورغان تشيس” من أن الضعف الأخير للشيكل الإسرائيلي قد يكون علامة على اتجاهات طويلة المدى للعملة.

مشيرة إلى الاضطرابات السياسية المستمرة في إسرائيل فيما يتعلق بالتعديلات القضائية التي طرحها الإئتلاف، قال المصرف في مذكرة للعملاء أنه في حين أن حركة الشيكل اتبعت إلى حد كبير حركة الأسهم الأمريكية خلال العقد الماضي، فإن هذه العلاقة قد لا تستمر مع قيام المستثمرين الإسرائيليين بتخصيص المزيد من الأموال إلى الأصول في الخارج.

ويتمثل القلق الرئيسي في قطاعي الأعمال والتكنولوجيا في أن التشريعات المقترحة سوف تؤدي إلى تآكل الديمقراطية وإضعاف الضوابط والتوازنات، وهو ما سيجعل أصحاب رؤوس الأموال الاستثمارية وغيرهم من صانعي الأموال حذرين من استثمار أموالهم في البلاد، مما يؤدي إلى تدفق الأموال إلى الخارج.

انخفض الاستثمار الأجنبي في إسرائيل بنسبة 60% في الربع الأول من العام الحالي، بحسب تقرير نشرته وزارة المالية في سبتمبر.

اقرأ المزيد عن