إسرائيل في حالة حرب - اليوم 252

بحث

تراجع الشيكل إلى 3.8 مقابل الدولار، مسجلا أدنى معدل له منذ 2017

انخفضت العملة بنسبة 5٪ منذ بداية الشهر؛ ويتوقع المحللون أن يرفع بنك إسرائيل أسعار الفائدة ردا على ذلك

صورة توضيحية لدولارات أمريكية (Orel Cohen/FLASH90)
صورة توضيحية لدولارات أمريكية (Orel Cohen/FLASH90)

تراجع الشيكل الإسرائيلي مرة أخرى إلى 3.8039 مقابل الدولار يوم الاثنين، وهو أدنى معدل له منذ 2017.

وخسر الشيكل 2% أمام الدولار منذ بداية الأسبوع الماضي و5% منذ مطلع شهر أغسطس.

وانتقد وزير المالية السابق أفيغدور ليبرمان، الذي شغل المنصب في الحكومة السابقة، خليفته بتسلئيل سموتريتش ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، متهما إياهما بـ”تدمير اقتصاد إسرائيل ببساطة”.

وكتب ليبرمان، زعيم حزب “يسرائيل بيتنو” المعارض، على تويتر، “قطعة واحدة من البيانات أقوى من كل حديث وأحاديث رئيس الوزراء نتنياهو ووزير المالية سموتريتش. الدولار يحطم الأرقام القياسي ووصل إلى معدل 3.8، وهو أعلى مستوى منذ خمس سنوات”.

كما ارتفع اليورو بنحو 3% مقابل الشيكل منذ بداية الشهر، وكان سعر الصرف 4.1206 شيكل لليورو الواحد في نهاية الأسبوع الماضي.

وارتفعت توقعات المحللين في البنوك وبيوت الاستثمار بأن بنك إسرائيل سيرفع سعر الفائدة ربع نقطة مئوية في 4 سبتمبر، ليصل إلى 5%، بينما سترتفع الفائدة الأولية إلى 6.5% مقارنة بـ 1.6% في عام 2022.

عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان يحضر جلسة في الكنيست في القدس، 10 يوليو 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

قال مصدر من أحد البنوك الكبرى لموقع “واينت” الإخباري إن الدولار يتجه نحو مستوى الأربعة شيكل، مما أثار مخاوف من رفع أسعار الفائدة.

وقال المصدر: “هناك احتمال أن يبيع بنك إسرائيل الدولارات في الأيام المقبلة لخفض سعر [الصرف] لأنه يمتلك أكثر من 200 مليار دولار، تم شراء بعضها بسعر أرخص من السعر الحالي”.

وأصبح تراجع قيمة الشيكل أمام العملات الأجنبية محسوسا في أسعار السلع المستوردة، مثل السيارات والأجهزة الكهربائية.

ويقول محللون إن الأداء الضعيف للشيكل يرجع إلى مخاوف بشأن الاضطرابات السياسية المستمرة التي تحيط بالإصلاحات التي تخطط لها الحكومة لنظام القضاء، والتي قوبلت باحتجاجات حاشدة على مدى شهور.

والقلق الرئيسي في قطاع الأعمال والتكنولوجيا هو أن يؤدي الإصلاح القضائي المقترح إلى تآكل الديمقراطية وإضعاف الضوابط والتوازنات، مما سيزيد من مخاوف أصحاب رؤوس الأموال وغيرهم من رؤوس الأموال من استثمار أموالهم في الدولة، وأن يؤدي إلى تدفق الأموال إلى الخارج.

بالإضافة إلى ذلك، يشتري العديد من الإسرائيليين العملات الأجنبية لاستخدامها في الإجازة في الخارج خلال موسم الصيف، مما يعزز انخفاض الشيكل.

اقرأ المزيد عن