إسرائيل في حالة حرب - اليوم 145

بحث

تحطم طائرة مسيّرة يشتبه في أنها مفخخة في الجولان؛ وجماعة عراقية تعلن مسؤوليتها

ووردت أنباء عن وقوع بعض الأضرار دون وقوع إصابات؛ الجيش يجري تقييم للطائرة المسيّرة، التي تم إطلاقها من سوريا، ولم تطلق صفارات الإنذار

أعضاء من كتائب حزب الله، خلال تشييع جثمان أحد مقاتليه، في بغداد يوم 21 نوفمبر 2023. (AHMAD AL-RUBAYE / AFP)
أعضاء من كتائب حزب الله، خلال تشييع جثمان أحد مقاتليه، في بغداد يوم 21 نوفمبر 2023. (AHMAD AL-RUBAYE / AFP)

تحطمت طائرة مسيّرة محملة بالمتفجرات، يعتقد أنها انطلقت من سوريا، في جنوب مرتفعات الجولان ليلة الأربعاء، في هجوم تبنته حركة المقاومة الإسلامية في العراق، وهو تحالف من جماعات شبه عسكرية مدعومة من إيران.

وتحطمت الطائرة بالقرب من “موشاف إليعاد” في شمال إسرائيل، ولم تتسبب في وقوع إصابات ولكنها تسببت في بعض الأضرار لعدد من المباني.

وفي بيان لسكان مرتفعات الجولان، قالت السلطات إن قوات الجيش الإسرائيلي العاملة في شمال إسرائيل عثرت على “الطائرة المسيّرة المعادية”.

ووفقا لتقارير في وسائل الإعلام العبرية، لم تطلق الطائرة المسيّرة صفارات الإنذار الإسرائيلية ولم تكن هناك محاولة لاعتراضها لأنه لم يتم اكتشافها. ويقدر الجيش الإسرائيلي أن الطائرة انطلقت من سوريا، بحسب التقارير.

ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الإسرائيلي.

وجاء في بيان صادر عن حركة المقاومة الإسلامية في العراق، وهي تحالف فضفاض من جماعات مسلحة تابعة للحشد الشعبي، وهو في حد ذاته تحالف من القوات شبه العسكرية السابقة المدمجة في القوات المسلحة النظامية العراقية، أنهم نفذوا الهجوم باستخدام “الأسلحة المناسبة”، دون تفصيل.

وأعلنت الحركة في وقت سابق مسؤوليتها عن إطلاق طائرة مسيّرة باتجاه إسرائيل، والتي تم اعتراضها في البحر، حسبما ذكرت القناة 12 يوم الأربعاء.

كما هاجمت الجماعة بشكل متكرر مواقع وقوات أمريكية في العراق وسوريا منذ 7 أكتوبر، عندما شنت حماس هجومها على إسرائيل، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص واحتجاز 240 رهينة. وتعارض الحركة الدعم الأمريكي لإسرائيل في حربها ضد حماس.

وأحصى مسؤولون عسكريون أمريكيون 103 هجمات ضد قواتهم في العراق وسوريا منذ 17 أكتوبر. وقد أعلنت حركة المقاومة الإسلامية في العراق مسؤوليتها عن معظم الهجمات.

ونفذ الجيش الأمريكي يوم الاثنين ضربات على ثلاثة مواقع تستخدمها القوات المدعومة من إيران في العراق بعد أن أدى هجوم إلى إصابة ثلاثة أفراد أمريكيين في وقت سابق من اليوم.

وأدى الهجوم بطائرة مسيّرة الذي تبنته حركة المقاومة الإسلامية في العراق إلى إصابة ثلاثة عسكريين أمريكيين، أحدهم في حالة خطيرة.

عناصر قوات الحشد الشعبي العراقية شبه العسكرية خلال تشييع جثمان حسن حمادي العامري، الذي قُتل في غارة جوية أمريكية، في بغداد، 26 ديسمبر 2023. (AHMAD AL-RUBAYE / AFP)

وقالت قوات الأمن في وقت لاحق إن الضربات الأمريكية الانتقامية أسفرت عن مقتل شخص واحد على الأقل وإصابة 24 آخرين.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن في رسالة يوم الأربعاء إلى كبار قادة الكونجرس الأمريكي إن “الضربات كانت تهدف إلى تقليص وتعطيل سلسلة الهجمات المستمرة ضد الولايات المتحدة وشركائنا، وردع إيران والميليشيات المدعومة من إيران من شن أو دعم المزيد من الهجمات على أفراد ومنشآت الولايات المتحدة”.

وقال الجيش الأمريكي إن الضربات الأمريكية في العراق قتلت على الأرجح “عددا من مقاتلي كتائب حزب الله” ودمرت منشآت تستخدمها الجماعة.

وأدانت بغداد بشدة العمل العسكري الأمريكي، وقالت إنه “يتعارض مع السعي لتحقيق المصالح المشتركة الدائمة في إرساء الأمن والاستقرار، ويعارض النية المعلنة للجانب الأمريكي لتعزيز العلاقات مع العراق”.

والولايات المتحدة – التي قادت غزو العراق عام 2003 الذي أطاح بصدام حسين – لديها الآن حوالي 2500 جندي منتشرين في العراق وحوالي 900 جندي في سوريا كجزء من الجهود لمنع عودة تنظيم “داعش”.

وحذر بايدن في رسالته من أن الولايات المتحدة “مستعدة لاتخاذ المزيد من الإجراءات، حسب الضرورة والمناسبة، للتصدي لمزيد من التهديدات أو الهجمات”.

وقالت واشنطن أيضًا إن إيران “منخرطة بعمق” في التخطيط لعمليات ضد السفن التجارية في البحر الأحمر، حيث تعرض عدد من السفن التجارية لهجوم من قبل الحوثيين المدعومين من طهران.

صورة نشرها المركز الإعلامي للحوثيين تظهر مروحية تابعة للقوات الحوثية تقترب من سفينة الشحن “جالاكسي ليدر” في 19 نوفمبر 2023. (Houthi Media Center via AP)

وتنفي إيران ضلوعها في هجمات الحوثيين، الذين يسيطرون على جزء كبير من اليمن بما في ذلك العاصمة، وهاجموا سفناً تجارية يقولون إن لها صلات بإسرائيل، تضامناً مع الفلسطينيين في غزة.

وقال وزير الدفاع يوآف غالانت يوم الثلاثاء إن إسرائيل تتعرض لهجوم في سبعة جبهات وسط الحرب المستمرة في غزة، وأن الجيش رد حتى الآن في ستة منها.

“نحن في حرب متعددة الجبهات. نحن نتعرض للهجوم من سبع جبهات – غزة ولبنان وسوريا ويهودا والسامرة (الضفة الغربية) والعراق واليمن وإيران”، قال غالانت في اجتماع للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست.

وأضاف: “لقد استجبنا بالفعل وتحركنا على ست من تلك الجبهات، وأقول هنا بأوضح صورة: كل من يعمل ضدنا هو هدف محتمل. لا أحد لديه حصانة”.

وأدت غارة جوية إسرائيلية مزعومة في سوريا يوم الاثنين إلى مقتل ضابط كبير في الحرس الثوري الإسلامي الإيراني.

وقُتل رضي موسوي في الغارة التي وقعت في ضاحية السيدة زينب بدمشق. وتعهدت إيران بالرد.

اقرأ المزيد عن