تحطم طائرة مسيرة تابعة للجيش الإسرائيلي في نابلس، بعد أسبوع من تحطم مسيرة أخرى في الخليل
بحث

تحطم طائرة مسيرة تابعة للجيش الإسرائيلي في نابلس، بعد أسبوع من تحطم مسيرة أخرى في الخليل

بحسب الجيش فإن الطائرة من المسيرة تحطمت بسبب خلل أثناء قيامهما بمهمة استطلاعية فوق الضفة الغربية

طائرة بدون طيار من طراز سكايلارك التي تحطمت في مدينة نابلس بالضفة الغربية، 26 أكتوبر، 2022. (Social media: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
طائرة بدون طيار من طراز سكايلارك التي تحطمت في مدينة نابلس بالضفة الغربية، 26 أكتوبر، 2022. (Social media: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

تحطمت طائرة مسيرة عسكرية إسرائيلية في مدينة نابلس بالضفة الغربية صباح الأربعاء، حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي.

الطائرة المسيرة، من طراز “سكايلارك”، كانت في مهمة استطلاعية عند سقوطها بسبب عطل تقني، حسب ما قال الجيش.

وأضاف الجيش أنه لا يبدو أن هناك خطرا من إمكانية الحصول على معلومات سرية من الطائرة المحطمة.

ونشرت وسائل إعلام فلسطينية لقطات مصورة للطائرة المسيرة التقطها سكان محليون.

تصاعدت التوترات في منطقة نابلس في الأسابيع الأخيرة، مع قيام الجيش بفرض طوق حول المدينة الفلسطينية لقمع مجموعة مسلحة تُعرف باسم “عرين الأسود”، والتي تبنت هجمات شبه يومية.

فجر الثلاثاء، قتلت القوات الإسرائيلية فيما يُعتقد أنه قائد الجماعة وأربعة مسلحين آخرين في عملية في نابلس، التي دمرت القوات خلالها أيضا مصنع قنابل. ويوم الأربعاء، تم اعتقال ثلاثة أعضاء آخرين في الجماعة.

وهذه ثاني طائرة من طراز “سكايلارك” تتحطم في مدينة فلسطينية في غضون أسبوع، بعد أن سقطت مسيرة أخرى في مدينة الخليل يوم الأربعاء الماضي. وقامت القوات بجمع الطائرة بعد وقت قصير.

العديد من تلك الطائرات المسيرة الرخيصة نسبيا، والتي تستخدم أساسا لمهام الاستطلاع، تحطمت على مر السنين.

في شهر مايو، تحطمت طائرة بدون طيار من طراز “سكايلارك” في جنوب لبنان بسبب عطل فني، وفقا للجيش الإسرائيلي.

“سكايلارك” هي طائرة استطلاع تكتيكية مسيرة من انتاج شركة “أنظمة إلببيت” ويقوم بتشغيلها سلاح المدفعية بالجيش الإسرائيلية. يمكن لشخص أو شخصين إطلاق الطائرة المسيرة الصغيرة، بالاعتماد على الطراز، وبمجرد أن يتم إطلاقها جوا، تقوم ببث لقطات فيديو حية للجنود على الأرض.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال