تحديد موعد للقاء بينيت وبايدن في 26 أغسطس
بحث

تحديد موعد للقاء بينيت وبايدن في 26 أغسطس

رئيس الوزراء سيقوم برحلة سريعة تستمر لـ 48 ساعة إلى الولايات المتحدة بسبب احتياطات كورونا؛ بينيت يقول إن الزيارة ستركز على إيران، لكن البيت الأبيض يقول إن الجانبين سيناقشان القضية الفلسطينية أيضا

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (في الصورة من اليسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن (من اليمين). (composite image: AP, Flash90)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت (في الصورة من اليسار) والرئيس الأمريكي جو بايدن (من اليمين). (composite image: AP, Flash90)

نيويورك – قال البيت الأبيض ومسؤول إسرائيلي يوم الأربعاء إن رئيس الوزراء نفتالي بينيت سيتوجه إلى واشنطن الأسبوع المقبل حيث سيلتقي بالرئيس الأمريكي جو بايدن للمرة الأولى.

وأكد البيت الأبيض في بيان صادر عن المتحدثة بإسمه جين ساكي أن الرجلين سيلتقيان في البيت الأبيض يوم 26 أغسطس.

ستكون التوترات مع إيران على رأس جدول أعمال اجتماع الخميس، على الرغم من أنه من المحتمل أيضا أن تطغى عليه سيطرة طالبان على أفغانستان، مع تعرض بايدن لانتقادات بسبب الانسحاب الأمريكي الفوضوي ومواجهة تساؤلات بشأن التزام واشنطن تجاه حلفاء آخرين في جميع أنحاء العالم.

وقالت ساكي إن الزيارة “ستعزز الشراكة الدائمة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وتعكس العلاقات العميقة بين حكومتينا وشعبينا، وتؤكد التزام الولايات المتحدة الراسخ بأمن إسرائيل”.

وقالت: “سيناقش الرئيس ورئيس الوزراء بينيت القضايا الحاسمة المتعلقة بالأمن الإقليمي والعالمي، بما في ذلك إيران”.

وأضافت أنه سيتم أيضا بحث جهود السلام مع الفلسطينيين.

وقالت مصادر في مكتب رئيس الوزراء أنه من غير المتوقع أن تستمر زيارة بينيت لأكثر من 48 ساعة بسبب الاحتياطات المتبعة بسبب جائحة كورونا. وستكون هذه ثاني زيارة رسمية له منذ توليه منصبه في يونيو حزيران بعد زيارة سابقة إلى الأردن للقاء الملك عبد الله.

وسيغادر بينيت إسرائيل يوم الثلاثاء، حسبما أكد ديوان رئيس الوزراء.

الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحدث من الغرفة الشرقية للبيت الأبيض، يوم الخميس، 12 أغسطس، 2021، في واشنطن. (AP Photo / Evan Vucci)

قبل أسابيع فقط، حث بينيت الإسرائيليين على الامتناع عن السفر إلى الخارج لمنع دخول طفرات جديدة من كوفيد-19. وتواجه كل من إسرائيل والولايات المتحدة ارتفاعا في أعداد الإصابات، وذلك يعود إلى سلالة “دلتا”.

سيبقى أعضاء وفد بينيت معا طوال الرحلة ولن يغادروا فندقهم باستثناء الاجتماعات الرسمية، وفقا لموقع “واللا” الإخباري.

كان مكتب رئيس الوزراء يأمل في البداية أن تشمل الزيارة محطة في نيويورك لعقد اجتماعات مع القادة اليهود الأمريكيين، ولكن كان لا بد من وضع مثل هذه الخطط على الرف مع استمرار ارتفاع حالات الإصابة بكورونا في إسرائيل والولايات المتحدة.

ردا على سؤال حول الرحلة خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء، امتنع بينيت عن تأكيد أنه تم تحديدها، لكنه قال إن اجتماعه مع بايدن سيكون مهما، وسيركز بشكل أساسي على إيران.

وقال بينيت: “أكملنا عملية صياغة سياسة حول المسألة الإيرانية بكل أبعادها”.

وأشاد بـ”نهج التعاون، وهو نهج يعرف كيفية منع الأنشطة الإقليمية السلبية لإيران من عدم الاستقرار والإضرار بحقوق الإنسان والإرهاب ويمنع إيران من التقدم نحو اختراق نووي”.

وأضاف بينيت: “إيران في أكثر نقطة تقدما على الإطلاق في مجال تخصيب [اليورانيوم]، لكننا نعلم ولدينا خطة للتعامل مع هذا الأمر والحفاظ على أمن المواطنين الإسرائيليين”.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يعقد مؤتمرا صحفيا في مكتبه بالقدس، 18 أغسطس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

كان مكتب بينيت يأمل في أن تتم الزيارة في يوليو بعد تلقي دعوة بالفعل في يونيو، لكن مزيجا من جدول أعمال البيت الأبيض المزدحم ورغبة رئيس الوزراء في الانتظار إلى ما بعد خروج الكنيست في عطلة هذا الشهر أجل ما سيكون أول لقاء بين الزعيمين.

كان رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو زائرا متكررا للبيت الأبيض، لكن معركته العلنية مع الرئيس الأسبق باراك أوباما وعلاقاته الوثيقة مع الرئيس السابق دونالد ترامب تسببت في امتعاض البعض منه في إدارة بايدن. أعرب المسؤولون عن أملهم في أن يتمكن بينيت وبايدن من فتح فصل جديد في العلاقة.

في حين قال مصدر مقرب من بينيت في الإئتلاف الحكومي لـ”تايمز أوف إسرائيل” الشهر الماضي إن رئيس الوزراء يأمل أن يكون قد تم تعيين سفير جديد للولايات المتحدة بحلول موعد زيارة  البيت الأبيض، إلا أن الأمر لن يكون كذلك. وكان بينيت قد أعلن تعيين البريغادير جنرال السابق مايك هرتسوغ سفيرا لدى واشنطن ليحل محل السفير الذي عينه رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، غلعاد إردان، لكن مجلس الوزراء لم يوافق بعد على تعيين هرتسوغ. وقال متحدث باسم إردان، الذي وافق على التنحي عن منصبه كسفير لكنه بقي في منصبه كمبعوث للأمم المتحدة، إنه سيواصل العمل كسفير لدى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل أيضا.

وتأتي الزيارة في الوقت الذي تواجه فيه إدارة بايدن انتقادات كبيرة بشأن الانسحاب الجاري للقوات الأمريكية من أفغانستان، وصرح مسؤولون إسرائيليون لموقع “أكسيوس” الإخباري بأنهم يأملون ألا تطغى الأخبار من أفغانستان على اجتماع بينيت.

مقاتلو طالبان يقومون بدورية داخل مدينة قندهار جنوب غرب أفغانستان، 15 أغسطس، 2021. (AP Photo / Sidiqullah Khan)

كما أعرب المسؤولون عن خيبة أملهم من تعامل بايدن مع الأزمة، قائلين إن “الولايات المتحدة تريد فك ارتباطها بالشرق الأوسط لكنها تكتشف أن الشرق الأوسط يلاحقها”.

وقد أشار محللون إلى أن بعض حلفاء الولايات المتحدة قد يعيدون النظر في اعتمادهم على الولايات المتحدة في أعقاب الانهيار التام في أفغانستان.

كان اثنين من كبار مساعدي بينيت – رئيس مجلس الأمن القومي القادم إيال حولاتا والمستشارة الدبلوماسية شمريت مئير، في واشنطن في وقت سابق من هذا الشهر لإجراء محادثات مع مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان ومسؤولين أمريكيين كبار آخرين بينما استعد الطرفان للقاء بايدن-بينيت.

وناقش الطرفان “التحديات الاستراتيجية في المنطقة، بما في ذلك التهديد الذي تمثله إيران، واتفقا على التشاور عن كثب بشأن هذه القضايا”، بحسب بيان أمريكي بشأن الاجتماع.

واضاف البيان أن المسؤولين تبادلوا ايضا “الآراء حول الفرص في المنطقة بما في ذلك الدفع بتطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول في العالمين العربي والإسلامي والتطورات الايجابية الأخيرة في علاقة إسرائيل مع الأردن”، كما جاء في بيان.

“كما شدد السيد سوليفان على أهمية اتباع خطوات إيجابية تتعلق بالفلسطينيين، وهي خطوات حاسمة للسلام والأمن والازدهار”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال