مدينة القدس تتهيأ لأكبر موكب فخر تحت حراسة أمنية مشددة
بحث

مدينة القدس تتهيأ لأكبر موكب فخر تحت حراسة أمنية مشددة

يتوقع مشاركة 30,000 شخص في المسيرة التي تنطلق الساعة 5 بعد الظهر الخميس، تحت حراسة 2,500 شرطي؛ تخطيط قافلة ذكرى واحتجاج لشيرا باكي ونير كاتس

علم الفخر المثلي امام الكنيس الكبير في مركز القدس، 1 اغسطس 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)
علم الفخر المثلي امام الكنيس الكبير في مركز القدس، 1 اغسطس 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

يتوقع مشاركة عشرات آلاف الأشخاص في مسيرة من اجل الحقوق المتساوية للمثليين تحت حراسة شرطة مشددة يوم الخميس فيما وصف بأكبر موكب فخر في القدس.

وثلاثة سنوات بعد هجوم الطعن الدامي الذي نفذه متطرف يهودي متشدد، تبقى الحراسة في المسيرة السنوية مشددة، مع حماية آلاف عناصر الشرطة لمسار الموكب الذي طوله 2 كلم.

ويقول المنظمون انهم يتوقعون مشاركة 30,000 شخص في المسيرة، التي سوف تنطلق من ساحة بالمر عند الساعة الخامسة بعد الظهر، وتنتهي في حديقة الاستقلال بعد مرورها في جادة كيرن هيسود، شارع هيلل وشارع موشيه بن يسرائيل.

وسوف يبدأ المشاركون بالتجمع في حديقة جرس الحربية عند الساعة 3:30 بعد الظهر.

موكب الفخر السنوي في القدس، 3 اغسطس 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وتم نشر حوالي 2500 شرطي لحراسة الموكب، منهم عناصر حرس الحدود وعناصر شرطة بملابس مدنية. وكما هو المعتاد في السنوات منذ هجوم الطعن عام 2015، سوف تقيد الشرطة نقاط الدخول الى المسيرة، وتجري فحوصات امنية.

وسيتم اغلاق عدة شوارع محيطة بمسار الموكب للسير ابتداء من الساعة الثالثة.

ويقول المنظمون إن عنوان المسيرة الرسمي هو تكريم الافراد المسنين والسباقين في المجتمع المثلي، ولكن يتوقع أن يغيم على الحدث الغضب حول قانون جديد يحظر الرجال المثليين مق حق الانجاب بواسطة استئجار الأرحام.

وفي العام الماضي، شارك جوالي 22,000 شخص في الموكب بحسب تقييم الشرطة، تحت حراسة 1000 شرطي.

وفي عام 2015، قُتلت الفتاة شيرا بانكي طعنا واصيب عدة اشخاص في هجوم نفذه المتطرف يشاي شليسل، الذي كان قد خرج للتو من السجن بعد قضائه عقوبة 10 سنوات لتنفيذه هجوم طعن في موكب فخر سابق في القدس.

رجال يهود متشددون يمرون امام نصب تذكاري لشيرا بانكي (16 عاما)، التي قتلت في هجوم طعن العام الماضي خلال موكب الفخر في القدس، 21 يوليو 2016 (AFP Photo/Thomas Coex)

وبينما حاولت الشرطة تضييق الخناق على المتطرفين المعادين للمثليين، فإنها منحت أيضا تصاريح لتظاهر مجموعتين ضد المسيرة. وسوف تجري مجموعة “لهافا” القومية المتطرفة مظاهرة بالقرب من موقع انطلاق المسيرة بالقرب من حديقة جرس الحرية، بينما مجموعة ليبا اليهودية المتشددة سوف تتظاهر ضد الحدث عند مدخل القدس.

وفي يوم الثلاثاء، وصف مؤسس “لهافا” بينتسي غوبشتين افراد مجتمع المثلي بـ”ارهابيين” في فيديو، ونادى اعضاء منظمته المتطرفة الى المشاركة في المظاهرة التي سوف تعقد تحت عنوان “القدس ليست سدوم”.

وقال عدة متطرفين يمينيين وانشطين معادين للمثليين بوكالات اعلام عبري انه تم استدعائهم الى محطات شرطة في الايام الاخيرة، حيث تم تحذيرهم من مضايقة المسيرة أو الإبتعاد عن المدينة تماما. وورد ان عشرات المتطرفين تلقوا تحذيرات مشابهة.

عمال بلدية القدس ينظفون عبارة ’وَلاَ تُضَاجِعْ ذَكَرًا مُضَاجَعَةَ امْرَأَةٍ. إِنَّهُ رِجْسٌ’ التي كتبت على جدار في القدس، بالقرب من موقع طعن مراهقة على يد يهودي متشدد متطرف خلال موكب الفخر عام 2015 في القدس، 25 يوليو 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

وكان اثنين من اعضاء “لهافا” ادينا بإشعال النيران في مدرسة عبرية عربية في القدس عام 2014 من بين الاشخاص الذين أمرتهم الشرطة الإبتعاد عن مركز القدس يوم الخميس.

ويقول ناشطون أن هناك تصعيد بالنشاطات المعادية للمثليين في الايام قبل المسيرة. وفي وقت سابق من الاسبوع، تم تخريب نصب تذكاري لبانكي. وفي يوم الثلاثاء، قال رجل انه تعرض لهجوم بسبب تجوله مع علم الفخر المثلي، بحسب تقرير لموقع واينت. وفي الاسبوع الماضي، تم كتابة عبارة معادية للمثليين بالقرب من موقع طعن بانكي.

“في وجه الكراهية والخوف الذي ادى الى العنف والقتل، نرفض ان نصمت”، قالت منظمة” البيت المفتوح” في القدس، التي تنظم المسيرة، في بيان. “بالرغم من هذه المآسي، سوف نسير بفخر ونطالب بحقوقنا المتساوية بالرغم من كل من يحاول ايقافنا واذلالنا”.

نصب تذكاري لضحايا هجوم اطلاق النار في مركز للمصللين في تل ابيب، 2 اغسطس 2009 (Gili Yaari/Flash90)

وفي صباح الخميس، تخطط مراسيم ذكرى لبانكي ونير كاتس، الذي قُتل مع ليز تروبيشي في هجوم اطلاق نار في مركز مثلي في تل ابيب عام 2009.

وسوف يلتقي المشاركون في مدينة “مودعين”، الواقعة بين تل ابيب والقدس، عند الساعة 9:15 صباحا، وسوف يغادرون عند الساعة 11:00 صباحا في قافلة بطيئة باتجاه القدس في احتجاج من اجل المساواة بالحقوق.

وسوف يتم اجراء المسيرة حوالي اسبوعين بعد تجمهر حوالي 100,000 شخص في ساحة رابين في تل ابيب للاحتجاج على اقصاء الرجال العُزب من قانون استئجار الارحام، ما اثار اتهامات بالتمييز ضد المثليين.

وتم الاعلان عن مظاهرات في انحاء البلاد فورا بعد مصادقة الكنيست على قانون استئجار الارحام الذي منح هذا الحق للنساء العزباوات، ولكن ليس للرجال، ما يحظر فعليا الازواج المثليين من انجاب الاطفال بواسطة استئجار الارحام.

أعضاء من المجتمع المثلي وأنصارهم يشاركون في احتجاج ضد تعديل قانون الكنيست الذي يمنع الحمل البديل للأزواج المثلية في ساحة رابين في تل أبيب في 22 يوليو 2018. (Miriam Alster / Flash90)

وركز العديد من المتظاهرين غضبهم على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي تعهد دعم المصادقة على قانون يدعم حق الانجاب البديل للمثليين، ولكن صوت ضده، نتيجة ضغوطات من شركائه اليهود المتشددين في الائتلاف، بحسب التقارير.

وحظيت المظاهرات بدعم واسع. واعلنت عشرات الشركات والفروع المحلية لشركات دولية عن دعمها ليوم الاحتجاج واستعدادها السماح للموظفين المشاركة بالمظاهرات. وقالت بعضها انها سوف تطبق سياسات جديدة لمساعدة الموظفين الانجاب بوساطة استئجار الارحام، بغض النظر عن الميول الجنسي.

ووسط الانتقادات المتنامية، نفى نتنياهو لاحقا كونه غير رأيه بخصوص استئجار الارحام للأزواج المثليين، قائلا انه صوت ضد الاجراء من اجل ضمان مرور مشروع القانون. وتعهد دعم مشروع قانون منفصل يشرع استئجار الارحام للأزواج المثليين في موسم مستقبلي للكنيست.

وفي إشارة محتملة الى تغيير موقف نتنياهو، قالت زوجته سارة يوم الاحد انها سوف تدعم مطالب المجتمع المثلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال