تحت الأرض ومضاد للصواريخ والزلازل: إسرائيل تفتتح بنك الدم الأكثر حماية في العالم
بحث

تحت الأرض ومضاد للصواريخ والزلازل: إسرائيل تفتتح بنك الدم الأكثر حماية في العالم

الدم هو "أصل إستراتيجي"، لذا تم الإستثمار بمبلغ 135 مليون دولار. تتميز منشأة نجمة داوود الحمراء بجدران خرسانية سميكة ودفاع ضد الصواريخ والهجمات البيولوجية والكيميائية والزلازل وهجمات السايبر

بنك الدم الأكثر حماية في العالم، تم افتتاحه حديثا في إسرائيل (الصورة مقدمة من American Friends of Magen David Adam)
بنك الدم الأكثر حماية في العالم، تم افتتاحه حديثا في إسرائيل (الصورة مقدمة من American Friends of Magen David Adam)

تم افتتاح بنك الدم الوطني الأكثر أمانا في العالم في إسرائيل يوم الإثنين، حيث تقع أهم الأجزاء المحمية في هيكل تحت الأرض – من الهجمات العنيفة والهجمات الكيماوية والبيولوجية والزلازل.

استغرق مركز خدمات الدم الوطني “ماركوس” التابع لنجمة داوود الحمراء الذي بلغت تكلفته 135 مليون دولار أربع سنوات ونحو 11,000 طن من الفولاذ لإكماله. المبدأ التوجيهي هو أن إمدادات الدم في البلاد هي “أصول استراتيجية” قد تنقذ العديد من الأرواح في سيناريوهات الطوارئ، وبالتالي يجب حمايتها.

“قمنا بزيارة العديد من بنوك الدم حول العالم أثناء التخطيط، ووجدنا أنه لا يوجد بلد آخر به مرفق مثل هذا، يتمتع بمستوى عال من الحماية لإمدادات الدم الوطنية”، قال موشيه نويوفيتش، المهندس الذي أشرف على المشروع ومسؤول كبير في منظمة أصدقاء نجمة داوود الحمراء الأمريكيين، التي مولت المشروع، لـ”لتايمز أوف إسرائيل”.

“لقد بنينا شيئا يمثل معيارا جديدا لحماية الدم، وهو أمر مهم لأنه أصل إستراتيجي”، قال.

حضر الرئيس إسحاق هرتسوغ، ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس، وشخصيات أخرى حفل الافتتاح في المنشأة في الرملة، وسط البلاد يوم الإثنين. وستقوم بمعالجة وتخزين جميع تبرعات إسرائيل بالدم تقريبا، لكل من المدنيين والعسكريين، عندما تبدأ العمل بكامل طاقتها في الصيف.

سيحل المجمع محل المنشأة الحالية في رمات غان، والتي تم بناؤها في الثمانينيات ولم تعد تستوعب كمية التبرعات اللازمة لزيادة عدد سكان إسرائيل.

البروفيسور إيلات شينار، مديرة خدمات الدم في نجمة داوود الحمراء، تتلقى تبرعا من رجل إسرائيلي. (مقدمة من Magen David Adom)

كان افتقار المنشأة السابقة إلى التحصين يعني أنه أثناء الهجمات الصاروخية، اضطرت نجمة داوود الحمراء للتوقف عن معالجة الدم ونقل احتياطيات الدم إلى ملجأ ضد القنابل – على الرغم من حقيقة أن معالجة الدم مطلوبة أكثر في أوقات الحرب.

البروفيسور إيلات شينار ، مديرة خدمات الدم في نجمة داوود الحمراء في غرفة التبرع بالدم في مركز شيبا الطبي في رمات غان، سبتمبر 2019 (Shoshanna Solomon / Times of Israel)

قالت البروفيسور إيلات شينار، رئيسة خدمات الدم في نجمة داوود الحمراء: “المنشأة الحالية فوق الأرض غير مؤمنة ضد الصواريخ، والتي يمكن أن تصل إلى المنشأة من الشمال والجنوب، وليست محمية من الزلازل والتهديدات الأخرى”.

وأكد نويوفيتش أن المنشأة لديها أيضا حماية متقدمة ضد الهجمات الإلكترونية.

تم تسمية المركز تكريما لبيرني ماركوس، مؤسس سلسلة تحسين المنازل الأمريكية “هوم ديبوت”، وزوجته بيلي، التي تبرعت بمبلغ 35 مليون دولار للمشروع. من بين المساهمين الآخرين ميريام والراحل شيلدون أديلسون، وصندوق ليونا إم وهاري بي هيلمسلي الخيري، ومؤسسة بلومبيرغ الخيرية، وهي مؤسسة مايكل آر بلومبيرغ الخيرية.

ووفرت إسرائيل الأرض بمرسوم حكومي عام 2016.

المبنى مبني من الفولاذ والخرسانة غير القابلة للاحتراق. هناك ثلاثة مستويات للحماية، مع مناطق أمنية مختلفة. ثلاثة طوابق فوق الأرض، ولكل منها ملاجئها الخاصة. يحتوي الطابق الأرضي على مرافق تدريب وقاعة احتفالات ومنطقة لتناول الطعام وجناح للتبرع بالدم للجمهور. يضم الطابق الثاني بنك الحليب البشري، حيث يتم جمع حليب الأمهات للأطفال الخدج والمرضى، والمزيد من مرافق التدريب.

تبرع دم في بنك الدم الإسرائيلي. (مقدمة من Magen David Adom)

الطوابق الثلاثة تحت الأرض محمية بجدران خرسانية سميكة للغاية وأبواب مضادة للإنفجارات وأقفال معادلة الضغط، فضلا عن الحماية من الهجمات البيولوجية والكيميائية.

يضم أعلى طابق تحت الأرض مختبرات بنك الدم المحمية ومركز نقل وموقف سيارات آمن لتحميل الدم في سيارات الإسعاف.

ويضم الطابق الثاني تحت الأرض مخزون دم الحبل السري، ومختبرا جزيئيا للبحث والتطوير، ونظاما لتصفية الهواء للحرب الكيماوية والبيولوجية يمكّن الموظفين في جميع أنحاء المبنى من مواصلة العمل ومعالجة الدم في حالة حدوث هجوم كيميائي أو بيولوجي.

على أعمق مستوى يوجد قبو تخزين الدم، وهو عبارة عن غرفة آمنة تبلغ مساحتها 300 متر مربع محمية ضد التهديدات الصاروخية الأكثر خطورة. يحتوي كل نظام مهم على نظام ثانوي، بما في ذلك منحدرين يؤديان إلى الطوابق تحت الأرض، وأربع مجموعات من المصاعد، وأربعة مولدات.

من اليسار إلى اليمين: الرئيسة التنفيذية لمنظمة أصدقاء نجمة داوود الحمراء الأمريكيين، كاثرين ريد، رئيس دولة إسرائيل إسحاق هرتسوغ، رئيس مجلس الإدارة في أصدقاء نجمة داوود الحمراء الأمريكيين مارك دي ليبو، الرئيسة التنفيذية لشركة بلومبيرغ الخيرية باتي هاريس، المدير العام لـنجمة داؤود الحمراء لإيلي بن في حفل افتتاح مركز ماركوس الوطني لخدمات الدم في الرملة في 2 مايو (AFMDA / Debbie Hill)

قالت كاثرين ريد، المديرة التنفيذية لأصدقاء نجمة داوود الحمراء الأمريكيين: “تعيش إسرائيل في حي خطير، لكننا نعلم أنه بفضل هذا المرفق شديد الحراسة، يمكن لخدمة الطوارئ الطبية الوطنية في إسرائيل أن تحافظ على الحياة في أصعب الظروف، ولعقود قادمة”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال