إسرائيل في حالة حرب - اليوم 194

بحث

تحالف مصري معارض لن يسمّي مرشحا للانتخابات الرئاسية بعد الحكم على هشام قاسم

تحالف "التيار الحر" يقول إنه لن يشارك في الانتخابات الرئاسية المقررة في الربيع المقبل: "الأجواء السياسية لن تسمح بحرية ونزاهة وعدالة الانتخابات"

السياسية المصرية جميلة إسماعيل (وسط) تتحدث خلال مؤتمر صحفي للتيار الحر المعارض في القاهرة، في 28 أغسطس 2023، ردًا على اعتقال هشام قاسم. (Khaled Desouki/AFP)
السياسية المصرية جميلة إسماعيل (وسط) تتحدث خلال مؤتمر صحفي للتيار الحر المعارض في القاهرة، في 28 أغسطس 2023، ردًا على اعتقال هشام قاسم. (Khaled Desouki/AFP)

أعلن “التيار الحر”، وهو تحالف أحزاب ليبرالية معارضة في مصر، الأحد أنه لن يسمي مرشحا للانتخابات الرئاسية المقررة في الربيع المقبل، بعد الحكم على أمينه العام هشام قاسم بالسجن ستة أشهر.

وأصدرت المحكمة الاقتصادية المصرية السبت حكما بالسجن ستة أشهر مع النفاذ في حق الناشر هشام قاسم، الأمين العام للتيار الحر المعارض، الأمر الذي يمنعه فعليا من المشاركة في الحملة الانتخابية للانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقال محاميه ناصر أمين إنه تم استئناف الأحكام وحُددت جلسة للنظر فيه في السابع من تشرين الأول/أكتوبر.

وقال “التيار الحر” في بيان الاحد إن قاسم (64 عاما) “كان مرشحا رئاسيا محتملا إذا ما توافرت الضمانات الانتخابية الأساسية”.

وأعلن “تعليق جميع مشاركاته السياسية موقتا، وعدم الدفع بمرشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة”، لافتا الى أن “الأجواء السياسية لن تسمح بحرية ونزاهة وعدالة الانتخابات التي دونها يصبح النظام الحالي هو المنافس والحكم، وتصير النتائج محسومة مقدما”.

وعشية الحكم على قاسم، كشف المعارض الوحيد الذي أعلن نيته خوض انتخابات الرئاسة أحمد الطنطاوي، أن هاتفه تحت المراقبة منذ أيلول/سبتمبر 2021 وذلك بعدما كشف مركز سيتيزن لاب في جامعة تورنتو أن نظاما للتجسس الإلكتروني خصص لمراقبة هاتفه.

وأكد الطنطاوي “تصميمه” على مواصلة حملته رغم تضاعف “معدل وخطورة الأعمال غير القانونية وغير الاخلاقية التي تقوم بها أجهزة الأمن ضد حملته”.

ويعتزم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ترشيح نفسه مجددا رغم عدم إعلانه ذلك رسميا بعد. ويتولى السيسي السلطة منذ حوالى عشر سنوات بعدما عزل الجيش الرئيس الإسلامي الراحل محمد مرسي.

وتضم مصر آلاف السجناء السياسيين وتحتل المرتبة 134 من 140 على لائحة وضعها مركز “وورلد جاستس بروجكت” لتصنيف الدول بحسب احترامها لقواعد دولة القانون.

اقرأ المزيد عن