تجدد الإشتباكات في الحرم القدسي بعد صلاة الجمعة الثالثة من رمضان
بحث

تجدد الإشتباكات في الحرم القدسي بعد صلاة الجمعة الثالثة من رمضان

طائرة بدون طيار تابعة للشرطة ألقت الغاز المسيل للدموع في حين لوح الفلسطينيون بأعلام حماس ورددوا شعارات مؤيدة للحركة بعد ساعات من التظاهرات في الحرم

فلسطينيون يرددون شعارات ويلوحون بأعلام حماس بعد صلاة الجمعة خلال شهر رمضان المبارك، بعد ساعات من اشتباك الشرطة الإسرائيلية مع المتظاهرين في الحرم القدسي في البلدة القديمة بالقدس، 22 أبريل، 2022 (AP Photo / Mahmoud Illean)
فلسطينيون يرددون شعارات ويلوحون بأعلام حماس بعد صلاة الجمعة خلال شهر رمضان المبارك، بعد ساعات من اشتباك الشرطة الإسرائيلية مع المتظاهرين في الحرم القدسي في البلدة القديمة بالقدس، 22 أبريل، 2022 (AP Photo / Mahmoud Illean)

استؤنفت الاشتباكات في الحرم القدسي بعد صلاة ظهر يوم الجمعة الثالثة في شهر رمضان، بعد ساعات من اشتباكات بين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في باحات الحرم.

شارك عشرات الآلاف من المصلين في صلاة الجمعة. ولم تكن هناك أعداد رسمية، لكن بعض تقارير وسائل الإعلام العبرية قدّرت حضور ما يصل إلى 90 ألف مصلي.

لوح الكثير من الحاضرين بالأعلام الفلسطينية وأعلام حماس ورددوا شعارات مؤيدة للحركة التي تحكم غزة والتي دعت إلى “التحرك” قبل الصلاة.

“نحن رجال محمد ضيف”، هتفوا المصلين في اشارة الى قائد الجناح العسكري لحركة حماس.

كما رددوا شعارات عن معركة في القرن السابع قامت فيها القوات الإسلامية بطرد اليهود من بلدة خيبر في شبه الجزيرة العربية. وتضمنت هتافات أخرى تدعوا إلى إنقاذ الأقصى.

وأظهر مقطع فيديو في وقت لاحق طائرة بدون طيار تابعة للشرطة وهي تلقي الغاز المسيل للدموع فوق الحرم القدسي لتفريق الحشد.

كانت هناك تقارير متضاربة حول ما دفع الشرطة إلى التحرك، والذي قالت إذاعة “كان” العامة انه جاء ردا على رفع أعلام حماس والدعوات للتحريض. لكن تقارير أخرى ذكرت أن الغاز المسيل للدموع استخدم بعد أن ألقى فلسطينيون ملثمون الحجارة على نقطة للشرطة في الحرم القدسي.

ولم يصدر بيان فوري من الشرطة.

ومن بين الذين حضروا الصلاة كان هناك فلسطينيين من الضفة الغربية سُمح لهم بدخول الحرم القدسي خاضعين للقيود المفروضة في رمضان على الرغم من الإغلاق العسكري في نهاية عيد الفصح اليهودي.

ساهمت وكالات في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال