إسرائيل في حالة حرب - اليوم 195

بحث

تبادل للشتائم بين عضوي كنيست خلال جلسة نقاش حول استضافة مخيم صيفي إسرائيلي-فلسطيني

نواب من الإئتلاف يهددون بالعمل ضد قرية بيت شيمن لاستضافتها لمنتدى العائلات الثكلى الإسرائيلي-الفلسطيني، وأحدهم يدخل في شجار لفظي مع نائب من حزب "الجبهة-العربية للتغيير"

عضو الكنيست عوفر كسيف من حزب "الجبهة- العربية للتغيير" (من اليسار)، يتجادل مع عضو الكنيست من حزب "الليكود" حانوخ ميلفيدسكي  (على اليمين)، في اجتماع للجنة التربية والثقافة والرياضة في الكنيست بالقدس،  19 يوليو،  2023.  (Screenshot: Twitter; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
عضو الكنيست عوفر كسيف من حزب "الجبهة- العربية للتغيير" (من اليسار)، يتجادل مع عضو الكنيست من حزب "الليكود" حانوخ ميلفيدسكي (على اليمين)، في اجتماع للجنة التربية والثقافة والرياضة في الكنيست بالقدس، 19 يوليو، 2023. (Screenshot: Twitter; used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

تدهورة جلسة روتينية في الكنيست يوم الإثنين إلى شجار لفظي وتبادل للشتائم، بعد أن هدد أعضاء كنيست من اليمين بسحب التمويل من قرية للشباب بسبب نيتها استضافة مخيم صيفي لإسرائيليين وفلسطينيين فقدوا أقاربهم في الصراع.

شارك في جلسة لجنة التربية والثقافة والرياضة في الكنيست عضو الكنيست عوفر كسيف من حزب “الجبهة-العربية للتغيير” ذي الأغلبية العربية، الذي قال لعضو الكنيست حانوخ ميلفيدسكي من حزب “الليكود”، الذي يرأسه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو: “اذهب واغتصب شخصا آخر”، في إشارة إلى ادعاء ضد ميلفيدسكي بارتكاب اعتداء جنسي. ردا على ذلك وصف ميلفيدسكي كسيف بأنه “داعم تافة للإرهاب”.

عقدت اللجنة جلسة بشأن قرية الشباب “بن شيمن”، ، التي تؤجر مبانيها كل صيف لمنظمة مختلفة للمساعدة في سد النقص في الميزانية. هذا العام ، من المقرر أن ينظم “منتدى العائلات الثكلى الإسرائيلي-الفلسطيني” مخيما صيفيا في القرية.

ويرى السياسيون اليمينيون أن المنظمة تساوي بين معاناة ضحايا الاعتداءات الإسرائيليين مع معاناة عائلات الفلسطينيين الذين قُتلوا أثناء ارتكابهم لهجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية.

وقالت مديرة قرية الشباب، إيلانا تيشلر، خلال النقاش إنها هي نفسها تاتي من عائلة ثكلى، مضيفة أن استئجار المجموعة للقرية لم يكن قرارا من حق القرية اتخاذه. كما أشارت إلى أن منتدى العائلات الثكلى هو منظمة قانونية وأن رفضه كان سيكون تمييزيا.

ميلفيدسكي انتقد بن شيمن، وقال إن استضافة القرية لمنتدى العائلات الثكلى الفلسطيني-الاسرائيلي هي أمر “لا يغتفر”.

منتدى العائلات الثكلى الإسرائيلي-الفلسطيني ينظم فعالية في يافا، 17 أكتوبر، 2015. (Tomer Neuberg / Flash90)

وقال ميلفيدسكي، “قد لا نتمتع بالسلطة القانونية لمنعكم من القيام بذلك وإجباركم على إلغاء العقد الذي وقعتموه مع هذه المجموعة الحقيرة، ولكن استمعوا جيدا – هذه الحكومة ستكون هنا لبعض الوقت. والمجموعات التي تتصرف على هذا النحو – سوف نتأكد من التدقيق في الأموال العامة التي تتدفق إليها بعناية فائقة”.

ردا على ذلك، هاجم كسيف – النائب اليهودي الوحيد في “الجبهة-العربية للتغيير” – ميلفيدسكي شخصيا بشأن ادعاء سيدة في سبتمبر 2022 بأن ميلفيدسكي اعتدى عليها جنسيا في منزلها في عام 2014. ولقد نفى النائب المزاعم ضده.

مع احتدام النقاش، قال كسيف لميلفيدسكي: “اذهب واغتصب شخصا آخر”، وهو ما رد عليه النائب من الليكود بوصفه لكسيف بأنه “داعم تافه للإرهاب”.

خلال نفس المناقشة، هدد عضو الكنيست ألموغ كوهين من حزب “عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف بتعطيل المخيم الصيفي الإسرائيلي-الفلسطيني: “سآتي في اليوم الأول من المخيم الصيفي وأوقفه. سنأتي، 10 أعضاء كنيست، ونتمنى التوفيق لقواتنا في قتل أكبر عدد ممكن من الإرهابيين وأقل عدد ممكن من الأبرياء”.

جاء الشجار اللفظي يوم الإثنين بعد أن تبادلت وزيرتان من الليكود الشتائم يوم الأحد خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة، وبعد أن تبادل مسؤولون من حزبي “شاس” و”عوتسما يهوديت” الشريكين في الإئتلاف اتهامات قاسية.

اقرأ المزيد عن