تأكيد 859 إصابة جديدة، في أعلى حصيلة يومية تشهدها إسرائيل منذ بداية الوباء
بحث

تأكيد 859 إصابة جديدة، في أعلى حصيلة يومية تشهدها إسرائيل منذ بداية الوباء

10 حالات جديدة في حالة خطيرة خلال اليوم الماضي... وزارة الصحة تتبعت مصدر العدوى لحفلات الزفاف وغيرها من الاحتفالات، وخاصة في المدن التي يتم دراسة اغلاقها

طاقم مركز شيبا الطبي في مدينة رمات غان داخل قسم فيروس كورونا، 30 يونيو 2020. (Yossi Zeliger/Flash90)
طاقم مركز شيبا الطبي في مدينة رمات غان داخل قسم فيروس كورونا، 30 يونيو 2020. (Yossi Zeliger/Flash90)

أكدت وزارة الصحة صباح اليوم الأربعاء 859 اصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة الماضية، وهو اعلى معدل في يوم واحد منذ بداية الوباء.

وحتى الآن، تم تسجيل 25,547 حالة منذ بداية الجائحة، منها هناك 7838 حالة نشطة مؤكدة.

وقالت الوزارة إن عدد المرضى الذين يعانون من حالة خطيرة ارتفع إلى 56 حالة، أكثر بعشرة حالات من التحديث السابق صباح الثلاثاء، وعدد الأشخاص الذين يستعينون بأجهزة التنفس الاصطناعي ظل ثابتا عند 24 حالة. واستقرت حصيلة الوفيات عند 320.

وبلغ عدد اختبارات كوفيد-19 التي تم إجراؤها يوم الإثنين 810، وهو الأعلى منذ بداية الجائحة. وكانت نسبة النتائج الإيجابية 3.9%.

الناس يمشون على الشاطئ في تل أبيب، 1 يوليو 2020 (Miriam Alster / FLASH90)

وأكدت الوزارة صباح الأربعاء أن نسبة النتائج الإيجابية منذ منتصف الليل بلغت 5.2%، مقارنة بنسبة 3.9% يوم الثلاثاء.

وبحسب معطيات وزارة الصحة، شهدت القدس ما يقارب من 120 حالة خلال اليوم الأخير. وشهدت أشدود 94 حالة منذ صباح الثلاثاء، مع ارتفاع من 670 الى 764. وسجلت بني براك حوالي 50 حالة فقط؛ وزادت تل أبيب حصيلتها بـ 46 حالة.

وقال د. إيرز أون، رئيس قسم المستشفيات بوزارة الصحة، يوم الأربعاء، أن أعداد المرضى الذين دخلوا المستشفى تتزايد.

وقال أون لموقع “واينت” الإخباري: “إننا نفتح المزيد والمزيد من الأقسام المخصصة لمرضى فيروس كورونا. الأقسام تمتلئ، ونحن نشهد ارتفاعا في [أعداد] المصابين الذين حالتهم خطيرة”.

وذكرت القناة 12 أن وزارة الصحة تطالب بفرض إجراءات إغلاق صارمة في عشرات المدن والبلدات لاحتواء الفيروس.

وذكر التقرير نقلا عن مصادر في الوزارة، إن إجراءات الإغلاق الموصى بها ستكون مشددة أكثر من “المناطق المغلقة” الحالية، حيث للناس حرية مغادرة منازلهم وحتى الدخول والخروج من المناطق المغلقة لأغراض معينة.

مقدسيون يرتدون أقنعة الوجه يلعبون لعبة الطاولة في القدس، 30 يونيو 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وبحسب التقرير، ستكون المناطق التي سيتم إغلاقها أكبر من المناطق المغلقة حاليا، والتي يتكون معظمها من عدة شوارع أو أحياء صغيرة.

المناطق التي من المحتمل أن يتم إغلاقها تشمل: ديمونا، كريات غات، أشدود والرملة. وأفادت القناة يوم الأربعاء أنه تم تتبع مصدر العدوى إلى حفلات الزفاف والاحتفالات الأخرى، خاصة في تلك المدن.

وقال رئيس بلدية ديمونا للقناة 12 إن عائلته ألغت حفل زفاف ابنته في محاولة لتقديم مثال.

وقال بيني بيتون: “آمل ألا يكون هناك إغلاق، ولكن إذا استمر ارتفاع عدد الإصابات ربما لن يكون هناك خيار”.

وذكرت التقرير أن الوزراء ومسؤولون سيعقدون سلسلة من المداولات بهذا الشأن خلال اليومين المقبلين، وقد أُبلغت الشرطة بالفعل بالاستعداد لتطبيق القيود الجديدة.

ونقلت الشبكة التلفزيونية عن مسؤول لم تذكر اسمه في وزارة الصحة قوله: “الوقت يداهمنا، علينا القيام بذلك هنا والآن”.

ومع ذلك، نقلت الشبكة عن مسؤولين في وزارة الصحة قولهم إن إجراءات الإغلاق المقترحة هي خطوة تعسفية ومتطرفة وغير ضرورية، لأن هناك الآن “علاجات فعالة” لكوفيد-19 و”من غير الواضح أين تقع الكارثة هنا”.

محطة ’افحص وسافر’ تابعة لنجمة داوود الحمراء في مدينة أشدود، 1 أبريل، 2020. (Flash90)

في وقت سابق الثلاثاء، فرض وزراء الحكومة قيودا جديدة على التجمهر في محاولة لكبح الارتفاع في عدد الإصابات بالفيروس. هدف القواعد، بحسب المسؤولين، هو تجنب فرض إغلاق عام من خلال معايرة القيود الجديدة من أجل الوصول إلى معدل إصابات ثابت لا يثقل كاهل نظام الرعاية الصحية.

وتنطبق القيود الجديدة، التي تم صادق عليها يوم الإثنين “المجلس الوزاري المصغر الخاص بكورونا”، وهي لجنة وزارية تركز على مكافحة الفيروس، على قاعات المناسبات وأماكن التجمعات العامة، التي شهدت عودة ثابتة للعمل مثل حفلات الزفاف والختان والأحداث الثقافية التي طال انتظارها .

وينبغي أن تحصل القيود الجديدة على مصادقة لجنة الكنيست، التي من المتوقع أن تصوت عليها في اليوم المقبل أو اليومين المقبلين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال