تأكيد حوالي 1000 اصابة جديدة خلال السبت، وسط السعي لوقف التفشي
بحث

تأكيد حوالي 1000 اصابة جديدة خلال السبت، وسط السعي لوقف التفشي

تم الإبلاغ عن 4 حالات وفاة أخرى بكوفيد-19؛ انباء عن ارسال برنامج التتبع المثير للجدل الآلاف إلى الحجر الصحي؛ يتوقع ان يوافق الوزراء على قيود أكثر صرامة يوم الأحد

ضباط الشرطة يقومون بدورية خارج سوق محانيه يهودا في القدس لفرض قواعد الطوارئ لكوفيد-19، 3 يوليو 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)
ضباط الشرطة يقومون بدورية خارج سوق محانيه يهودا في القدس لفرض قواعد الطوارئ لكوفيد-19، 3 يوليو 2020. (Yonatan Sindel / Flash90)

جهزت السلطات يوم السبت إجراءات لكبح تفشي فيروس كورونا في إسرائيل، بينما ارتفع عدد الإصابات الجديدة خلال الأسبوع الماضي.

ووفقا لأحدث أرقام وزارة الصحة مساء السبت، كان هناك 977 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا منذ مساء الجمعة، ما يرفع إجمالي عدد الإصابات في إسرائيل منذ بداية الوباء إلى 29,032.

وأضاف تحديث لاحق قبل منتصف ليل السبت 138 حالة إصابة أخرى، ليصل المجموع إلى 29,170.

كما أعلنت الوزارة عن أربع وفيات جديدة بسبب كوفيد-19 يوم السبت، لترتفع حصيلة الوفيات إلى 330.

ومن بين 11,024 حالة نشطة، هناك 84 شخصًا في حالة خطيرة، منهم 32 على أجهزة التنفس الصناعي. وهناك 74 شخصًا آخرين في حالة متوسطة ويعاني الباقون من أعراض خفيفة أو بدون أعراض.

ووفقاً لوزارة الصحة، تم إجراء 20,912 اختباراً يوم الجمعة. وأظهرت البيانات الأولية اجراء أكثر من 15,100 اختبار يوم السبت، لكن يتوقع ان يرتفع الرقم بمجرد أن ترسل الوزارة تحديثًا جديدًا يوم الأحد.

وعادة ما تنشر الوزارة أعداد الحالات المحدثة ثلاث مرات في اليوم، لكنها توقف التحديثات خلال السبت. وتم التوصل إلى عدد 977 بواسطة طرح عدد الحالات المبلغ عنها الساعة 6:30 مساء الجمعة من الرقم المذكور الساعة 8:45 مساءً يوم السبت.

ووسط تزايد الحالات، تلقى آلاف الإسرائيليين رسائل توجّههم إلى دخول الحجر الصحي بعد أن جدد الكنيست استخدام إجراءات المراقبة المثيرة للجدل لتعقب حاملي فيروس كورونا وأولئك الذين كانوا على اتصال بهم، حسبما أفادت القناة 12.

وقال التقرير إن العديد من الإسرائيليين الذين تلقوا الرسائل اتصلوا بوزارة الصحة للاستئناف، لكنهم لم يتمكنوا من الوصول اليها بسبب العدد الكبير من المتصلين. ويجب على أي شخص لم يحصل على إذن رسمي للإعفاء من الحجر الصحي أن يبدأ في العزلة الذاتية.

ويوم الأربعاء، أصدر الكنيست تشريعا يجيز لجهاز الأمن الداخلي الشاباك استخدام إجراءات مراقبة متقدمة لتعقب المصابين بالفيروس.

وقد وافقت الحكومة على التعقب في بداية الوباء، لكن توقف البرنامج بعد أن رفضت الحكومة تقديم تشريع ينظمه على الفور.

وفي محاولة لاحتواء التفشي الإضافي للفيروس، من المتوقع أن يوافق مجلس الوزراء على قيود جديدة على التجمعات خلال جلستهم يوم الأحد.

وقالت القناة 12 إن الإجراءات الجديدة من المتوقع أن تشمل قيودًا على عدد الأشخاص في قاعات المناسبات والمطاعم والحانات، مع احتمال أن يقتصر الحضور على 50 شخصًا.

مجموعة من الأشخاص الذين يضعون الأقنعة خلال جولة في القدس، 3 يوليو، 2020.(Olivier Fitoussi/Flash90)

وفي يوم السبت أيضا، أفادت التقارير أن الشرطة تجهز خططا لزيادة تطبيقها لقواعد التباعد الاجتماعي التي تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس.

وتدعو الخطة إلى إنشاء مقر خاص في كل منطقة شرطة، سيعمل بها ضباط مكلفون بمنع التجمعات المحظورة وفرض ارتداء القناع الإلزامي والقيود المفروضة على الأعمال التجارية.

وقال التقرير إن الخطة، التي من المتوقع أن يقدمها مفوض الشرطة المؤقت موتي كوهين إلى وزير الأمن العام أمير أوحانا، تتصور 400 ضابط يعملون من مقر.

وقال مصدر بالشرطة إن الخطة ليست نهائية ويمكن أن تشمل إجراءات أخرى تهدف إلى منع انتشار الفيروس.

وأشارت هيئة الإذاعة العامة “كان” إلى أن صياغة الخطة تأتي وسط تأخيرات مستمرة في تفويض مفتشي البلدية لتطبيق القواعد.

وجاءت التقارير في الوقت الذي قالت فيه الشرطة إنها سلمت 3097 غرامة خلال اليوم الماضي للإسرائيليين الذين انتهكوا القيود.

وأمرت الحكومة مؤخرا الشرطة بتكثيف تطبيق القانون وسط تصاعد الإصابات الجديدة.

الشرطة تحرس مدخل أحد أحياء مدينة اللد في وسط البلاد بعد فرض إغلاق عليه بسبب ارتفاع في حالات الإصابة بفيروس كورونا، 3 يوليو، 2020.(Yossi Aloni/Flash90)

ومع استعداد الشرطة لزيادة تطبيق إجراءات الفيروس، تم تأكيد اصابة قائد شرطة الحدود يعقوب “كوبي” شبتاي بفيروس كورونا.

وفي وقت سابق، قال الجيش ان الجنرال نداف بادان، رئيس القيادة المركزية للجيش الاسرائيلي، سيدخل الحجر الصحي بعد مشاركته في حدث يوم الثلاثاء تواجد فيه حاملا مؤكدا لفيروس كورونا.

وقال الجيش الإسرائيلي إن ضابطًا كبيرًا آخر لم يذكر اسمه، وهو مسؤول عن منطقة تشمل الضفة الغربية، سيدخل أيضًا الحجر الصحي بعد حضور الحدث نفسه.

وبحسب الجيش الإسرائيلي، يوجد حاليًا 203 جنود مصابون بالفيروس.

بالإضافة إلى ذلك، أعلنت رابطة رؤساء الجامعات في إسرائيل يوم السبت أنه ابتداء من يوم الأحد، لن تُجرى أي امتحانات نهائية داخل الحرم الجامعي، وفقًا لأمر حكومي يهدف إلى الحد من انتشار الفيروس.

وقالت المجموعة إنها قدمت اقتراحًا إلى مجلس التعليم العالي للسماح بإجراء بعض الاختبارات في الحرم الجامعي، لكن وزير التعليم العالي زئيف إلكين يمنع المجلس من الانعقاد.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الجمعة إن إسرائيل في خضم “تفش كبير” لفيروس كورونا مجددا مع تجاوز عدد الحالات النشطة في البلاد ال10,000 حالة لأول مرة منذ بداية جائحة كوفيد-19.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يترأس الاجتماع الأسبوعي للحكومة في القدس، 28 يونيو 2020. (RONEN ZVULUN / POOL / AFP)

وكتب نتنياهو على “فيسبوك”: “إننا نتعامل الآن مع تفش كبير لفيروس كورونا في إسرائيل”، مضيفا “في بداية الأسبوع كنا مع رقم 450 مصابا واليوم لدينا حوالي 1,000 مصاب في اليوم”.

وقال إن القيود التي دخلت حيز التنفيذ صباح الجمعة ضرورية لاحتواء تفشي الفيروس ودعا الإسرائيليين إلى الامتثال لقواعد التباعد الاجتماعي، بما في ذلك وضع الأقنعة الواقية في الأماكن العامة.

وقال رئيس الوزراء “أنا أدرك أن وضع القناع يزعجنا جميعا في الحر الإسرائيلي لشهر يوليو، ولكن لا يوجد هناك خيار آخر”.

بعد هبوط عدد حالات الإصابة اليومية إلى بضع عشرات في شهر مايو بعد أسابيع من إغلاق البلاد، ارتفع عدد الإصابات الجديدة في شهر يونيو في أعقاب إعادة فتح النشاط الاقتصادي والمدارس، مما دفع الحكومة إلى إعادة فرض قيود.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال