تأكيد الإصابة الـ 16في إسرائيل والشرطة تحقق بمخالفي الحجر الصحي
بحث

تأكيد الإصابة الـ 16في إسرائيل والشرطة تحقق بمخالفي الحجر الصحي

قالت الشرطة إنه تم اطلاق ثمانية تحقيقات جنائية ضد أشخاص يشتبه في انتهاكهم لتعليمات وزارة الصحة وتضليل المفتشين

سياح يرتدون أقنعة وجه خوفا من فيروس كورونا خلال جولة في الحائط الغربي في البلدة القديمة في القدس، 05 مارس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)
سياح يرتدون أقنعة وجه خوفا من فيروس كورونا خلال جولة في الحائط الغربي في البلدة القديمة في القدس، 05 مارس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

قالت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم الخميس أنه تم تشخيص إصابة إسرائيلي آخر بفيروس كوفيد-19، في الحالة السادسة عشرة في البلاد.

وتم نقله إلى المستشفى في مركز بوريا الطبي في شمال إسرائيل، بالقرب من طبريا، في وحدة معزولة.

وقالت الوزارة في بيان إنها ستنشر المزيد من التفاصيل في وقت لاحق.

وذكرت وسائل الإعلام باللغة العبرية أن الرجل كان سائق الحافلة الذي رافق الشهر الماضي مجموعة من السياح اليونانيين الذين زاروا إسرائيل، والذين زاروا أيضا الضفة الغربية ومصر قبل العودة إلى بلادهم. ومنذ ذلك الحين تم تشخيص اصابة 23 سائحا بفيروس كورونا.

وأعلنت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية يوم الخميس إنه يشتبه بإصابة سبعة أشخاص في فندق بمنطقة بيت لحم يشتبه بالفيروس من قبل السياح.

وكانت وزارة الصحة قد قالت ان إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا التي تم تشخيصها في البلاد هي 15 حالة.

عمال داخل مبنى في المركز الطبي ’شيبا’ الذي تم تجهيزه لاستقبال الإسرائيليين الذين كانوا في حجر صحي على متن سفينة ’دايموند يرينسس’ السياحية في اليابان بسبب انتشار فيروس كورونا، 20 فبراير، 2020. (Avshalom Sassoni/Flash90)

وأفادت الأنباء أن ما بين 50,000-80,000 إسرائيلي في الحجر الصحي، وانه قد تم حظر او سيتم حظر دخول الأجانب من عدد كبير من الدول الأوروبية والآسيوية، وتم إلغاء الأحداث الكبيرة مثل الحفلات الموسيقية والمباريات الرياضية بسبب التوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة، والتي توسعت بشكل كبير يوم الأربعاء.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية يوم الخميس أنها بدأت حملة ضد المواطنين الذين ينتهكون قيودها البعيدة المدى.

وقالت الشرطة في بيان إنها فتحت ثمانية تحقيقات جنائية ضد إسرائيليين انتهكوا قواعد الحجر الصحي في الدولة أو ضللوا مفتشي وزارة الصحة.

“ستعمل شرطة إسرائيل بالتعاون مع النيابة العامة من أجل تقديم أي شخص يختار تجاهل تعليمات وزارة الصحة ويعرض للخطر، بتصرفاته – سواء عن قصد أو من خلال الإهمال – مما يزيد من مخاطر انتشار فيروس كورونا”، قالت.

ووفقًا للقناة 12، فإن الذين ينتهكون توجيهات الدولة قد يواجهون عقوبة السجن لمدة تصل إلى سبع سنوات.

وبشكل منفصل يوم الخميس، تم إطلاق سراح تسعة من ركاب سفينة “دايموند برينسس” السياحية الذين كانوا في الحجر الصحي في مركز شيبا الطبي في رمات غان وتم تأكيد تعافيهم من الفيروس. ولا يزال ثلاثة إسرائيليين كانوا على متن السفينة التي خضعت للحجر الصحي لمدة أسبوعين قبالة سواحل اليابان، بينما انتشر الفيروس – اثنان في اليابان والآخر في إسرائيل – في الحجر الصحي.

ولقد اتخذت إسرائيل خطوات بعيدة المدى لمنع انتشار المرض. وصدرت تعليمات إلى جميع الإسرائيليين العائدين من فرنسا، ألمانيا، إسبانيا، النمسا وسويسرا يوم الأربعاء بالدخول إلى الحجر الصحي لفترة 14 يوما بعد يومهم الأخير في تلك الدول.

وتم تطبيق القرار بأثر رجعي على جميع الذين أتوا من تلك الدول في آخر 14 يوما. ولن يتم السماح للمواطنين الأجانب القادمين من تلك الدول بالدخول إلى إسرائيل إلا إذا تمكنوا من إظهار قدرة مثبتة على الحجر الصحي في المنزل أثناء إقامتهم.

وكانت إسرائيل قد حظرت في وقت سابق دخول المواطنين الأجانب الذين تواجدوا في الصين، وهونغ كونغ، وماكاو، وتايلاند، وسنغافورة، وكوريا الجنوبية، واليابان وإيطاليا في الأيام الـ 14 التي سبقت وصولهم إلى البلاد، وأجبرت جميع الإسرائيليين الذين تواجدوا في هذه المناطق على دخول حجر صحي ذاتي لمدة 14 يوما.

إسرائيل هي الدولة الأولى التي تحض مواطنيها على الامتناع عن السفر إلى خارج البلاد تماما بسبب تفشي الفيروس، الذي بدأ في الصين في شهر ديسمبر ومنذ ذلك الحين أصاب أكثر من 93,000 شخص من حول العالم وقتل أكثر من 3200 شخص، جميعهم تقريبا في الصين.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلتقي برؤساء الأحزاب اليمينية، 4 مارس 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وعقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الخميس اجتماعًا طارئًا بشأن التداعيات الاقتصادية لتفشي مرض كوفيد-19، وأعلن أن الحكومة ستنشئ “صندوق طوارئ” لمساعدة الشركات الحيوية لاقتصاد إسرائيل التي تضررت من الأزمة الصحية المتصاعدة.

وقال نتنياهو: “الخطوة الأولى التي أعلن عنها اليوم مفادها أنه حتى يوم الأحد القادم سيبادر وزير المالية إلى إنشاء صندوق طارئ سيُعنى بتقديم دعم مالي للمصالح التجارية التي تُعد حيوية بالنسبة للاقتصاد”.

“أما الخطوة التالية، والتي سيتم اتخاذها طبقًا لمدى تطور هذه الأزمة، بالتنسيق مع بنك إسرائيل، فستُعنى بتوفير أدوات لدعم المصالح التجارية المتأثرة بهذه الأزمة ماليًا”.

“أعتقد بأن نتعامل مع هذه الأزمة سواء من الناحية الصحية أو الاقتصادية، يتم على أفضل نحو، ولكن لا يعني ذلك أننا لا نواجه تحديات جمة”.

وبعد ظهوره في الصين في أواخر العام الماضي، أصاب الفيروس الآن أكثر من 95,000 شخص في جميع أنحاء العالم وقتل حوالي 3200، معظمهم في الصين وإيران، على الرغم من الإبلاغ عن حالات في 81 دولة ومنطقة.

ودفع ذلك الحكومات في جميع أنحاء العالم إلى اتخاذ تدابير شديدة لمنع انتشاره.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال