تأجيل محاكمة نتنياهو لأكثر من شهرين بعد فرض قيود على عمل المحاكم بسبب فيروس كورونا
بحث

تأجيل محاكمة نتنياهو لأكثر من شهرين بعد فرض قيود على عمل المحاكم بسبب فيروس كورونا

بعد فرض قواعد بعيدة المدى في محاولة لوقف الوباء، تم الإعلان عن الموعد الجديد لبدء المحاكمة، في 24 مايو، قبل يومين فقط من الموعد المقرر للجلسة

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمرا صحافيا في مكتب رئاسة الحكومة بالقدس، 12  مارس، 2020. Olivier Fitoussi/Flash90)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمرا صحافيا في مكتب رئاسة الحكومة بالقدس، 12 مارس، 2020. Olivier Fitoussi/Flash90)

أعلنت المحكمة المركزية في القدس صباح الأحد عن تأجيل بدء محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في ثلاث قضايا فساد لأكثر من شهرين بسبب القيود الجديدة التي تم فرضها على المحاكم الإسرائيلية في إطار الإجراءات الجديدة لمحاربة فيروس كورونا.

وجاءت الخطوة قبل يومين فقط من الموعد المقرر لبدء المحاكمة في 17 مارس، والذي تم تأجيله حتى 24 مايو بحسب إدارة المحاكمة في إسرائيل.

وكتب القضاة الثلاثة المشرفون على محاكمة رئيس الوزراء في إعلانهم “في ضوء التطورات المتعلقة بانتشار فيروس كورونا، ومع أخذ التوجيهات الجديدة وإعلان حالة الطورائ في المحاكم بعين الاعتبار، قررنا إلغاء الجلسة المقررة”.

ويواجه رئيس الوزراء سبع تهم في ثلاث لوائح اتهام: الاحتيال وخيانة الأمانة في القضتين 1000 و2000، والرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في القضية 4000.

ليلة السبت، أعلن وزير العدل أمير أوحانا “حالة الطوارئ” لمدة 24 ساعة في نظام المحاكم الإسرائيلي، “في إطار الجهود الوطنية لمنع انتشار فيروس كورونا”.

ويعني القرار أنه سيكون بإمكان المحاكم عقد جلسات طارئة فقط للبت في مسائل تتعلق باعتقال وتمديد اعتقال سجناء وأوامر اعتقال إدارية، وجرائم بموجب التشريع “المتعلق بحالة الطورائ الخاصة” ومساعدات مؤقتة معينة في الشؤون المدنية.

وجاء في بيان صدر عن مكتب أوحانا أن القرار اتُخذ بناء على توصيات وزارة الصحة وأن هناك “مخاوف حقيقية من أذى حقيقي لصحة الجمهور” في حال استمرت المحاكم بعملهما كالمعتاد.

وزير العدل أمير أوحانا يلقي كلمة في الكنيست، 11 سبتمبر، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

وفي حين أن إجراءات الطوارئ ستُطبق في البداية لمدة 24 ساعة، فإن البيان الصادر عن مكتب وزير العدل قال إن أوحانا سيجري تقييما للوضع خلال يوم الأحد وسوف يقرر “كيفية المضي قدما”.

ويُعتبر أوحانا حليفا شرسا لنتنياهو وأصبح من أبرز المنتقدين للمحاكم والقضايا الجنائية ضد رئيس الوزراء.

وجاء بيان أوحانا بعد أن أعلن نتنياهو ومسؤولون حكوميون عن إغلاق جميع الأنشطة التجارية والترفيهية في جميع أنحاء البلاد، ومنع التجمعات لأكثر من عشرة أشخاص في مكان واحد، بهدف منع انتشار الفيروس.

ولقد ارتفع عدد الإسرائيليين الذين تم تشخيص إصابتهم بفيروس COVID-19، وهو المرض الذي يسببه الفيروس، إلى 200 صباح الأحد. وقالت وزارة الصحة إن إثنين من المرضى لا يزالان في حالة خطيرة، في حين وصفت حالة 11 منهم بالمتوسطة، بينما يعاني البقية من أعراض خفيفة فقط.

في غضون ذلك، يجلس حوالي 40,000 إسرائيلي في حجر صحي منزلي خشية تعرضهم للفيروس، من بينهم حوالي 1000 طبيب، وأكثر من 600 ممرض، و170 مسعف، و80 صيدلي، بحسب معطيات وزارة الصحة. وطبقا للوزارة، فقد أجرى مسؤولو الصحة أكثر من 6800 اختبار لفيروس كورنا في جميع أنحاء البلاد حتى الآن.

التحقق من درجة حرارة رجل قبل دخوله إلى مؤتمر صحافي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مقر رئاسة الوزراء بالقدس، 14 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

للحد من انتشار الفيروس في البلاد، تم إلزام جميع الإسرائيليين العائدين من الخارج دخول حجر صحي منزلي لمدة 14 يوما، في حين مُنع غير الإسرائيليين من دخول البلاد اعتبارا من 12 مارس، ما لم يتمكنوا من إثبات قدرتهم على دخول حجر صحي لمدة أسبوعين.

في نوفمبر، أصبح نتنياهو أول رئيس وزراء إسرائيلي يواجه تهما جنائية وهو على سدة الحكم، بعد أن أعلن النائب العام أفيحاي ماندلبليت عن تقديم لوائح اتهام ضده. إلا أنه تم توجيه التهم بشكل رسمي في شهر يناير، عندما سحب رئيس الوزراء طلبه بالحصول على حصانة من الكنيست.

وينفي نتنياهو التهم الموجهة إليه ويدّعي أنه ضحية محاولة “انقلاب سياسي” يشارك فيه كل من المعارضة ووسائل الإعلام والشرطة والنيابة العامة.

في الأسبوع الماضي، رفضت المحكمة المركزية في القدس طلب نتنياهو تأجيل بدء محاكمته.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال