تأجيل خطة تسمح للفلسطينيين باستخدام مطار رامون في إيلات
بحث

تأجيل خطة تسمح للفلسطينيين باستخدام مطار رامون في إيلات

سلطة المطارات تعلن عن تأجيل مفتوح للرحلات إلى أنطاليا وإسطنبول على متن طائرات تابعة لشركات طيران تركية لفلسطينيي الضفة الغربية، الذين يضطرون حاليا إلى المغادرة من الأردن

مطار رامون، 21 يناير، 2019.  (Yonatan Sindel/Flash90)
مطار رامون، 21 يناير، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

قبل وقت قصير من بدايتها المزمعة، أعلنت سلطة المطارات الإسرائيلية يوم الأحد عن تأجيل خطة تسمح لفلسطينيي الضفة الغربية باستخدام مطار “رامون” الإسرائيلي الواقع بالقرب من مدينة إيلات الساحلية في جنوب البلاد، كبوابة للسفر إلى خارج البلاد، في الوقت الحالي.

وقالت سلطة المطارات في بيان إنها ستصدر إعلانا عندما يتم تحديد موعد جديد للخطة، ولم تقدم أي تفاصيل إضافية حول أسباب تجميد الخطة.

تم الإعلان عن السياسة، التي من شأنها السماح للفلسطينيين بالسفر جوا إلى تركيا دون الحاجة إلى المغادرة من عمان، لأول مرة في وقت سابق هذا الشهر، وسط ازدحام شديد عند المعبر الوحيد للضفة الغربية مع الأردن. ومع ذلك، لم يكن من الواضح إلى أي مدى ستكون هذه المبادرة عملية، حيث يبعد مطار رامون ما يقارب ثلاث ساعات بالسيارة عن الضفة الغربية في أقرب نقطة لها.

في الوقت الحالي، يضطر الفلسطينيون المعنيون بالسفر إلى الخارج جوا التوجه برا إلى الأردن والصعود على متن رحلة جوية من هناك، أو الحصول على تصريح دخول يصعب الحصول عليه إلى داخل إسرائيل للسفر من مطار بن غوريون.

في بيانها الأصلي في أوائل أغسطس، قالت سلطة المطارات الإسرائيلية إن شركتي الطيران التركيتين “بيغاسوس” و”أطلس غلوبال” تعتزمان تسيير رحلات مرتين في الأسبوع للفلسطينيين من مطار رامون إلى أنطاليا وإسطنبول في وقت لاحق من الشهر وفي أوائل سبتمبر. وكان من المقرر أن تنطلق الرحلات الأولى في 22 أغسطس.

البيان لم يشمل الكثير من التفاصيل، بما في ذلك كيف سيتمكن الفلسطينيون من الوصول إلى رامون وما إذا كان الأمر يستلزم تصاريح خاصة.

الإعلان لم يتضمن أيضا أي خيارات أخرى للفلسطينيين غير تركيا، التي تُعتبر وجهة سياحية شعبية للكثيرين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال