تأجيل جلسة مجلس الوزراء حول تخفيف الإغلاق ليوم يثير غضب الوزراء
بحث

تأجيل جلسة مجلس الوزراء حول تخفيف الإغلاق ليوم يثير غضب الوزراء

تحدث نتنياهو مع رؤساء بلديات في جميع أنحاء البلاد، وطلب مساعدتهم في فرض القيود؛ وحث على عدم اجراء الاحتفالات الجماهيرية في عيد ’سمحات توراة’ القادم

أشخاص يرتدون أقنعة يمشون في سوق محانيه يهودا المغلق إلى حد كبير في القدس، 7 أكتوبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)
أشخاص يرتدون أقنعة يمشون في سوق محانيه يهودا المغلق إلى حد كبير في القدس، 7 أكتوبر 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

أفاد موقع “واينت” الإخباري يوم الأربعاء أن اجتماع المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا لمناقشة تخفيف الإغلاق الوطني الذي تم فرضه للحد من انتشار العدوى تم تأجيله يوما من موعده المقرر الأسبوع المقبل.

ونقل التقرير عن مكتب رئيس الوزراء قوله إن الغرض من التأخير هو الحصول على بيانات أفضل عن الإصابة والتي ستبني عليها لجنة الوزراء قراراتها.

وبدلا من الاجتماع يوم الاثنين، سيعقد المجلس الوزاري المكلف بوضع سياسة لمكافحة الفيروس يوم الثلاثاء.

وبحسب ما ورد، قال مسؤول في الصحة للموقع إن يوما واحدا لن يحدث فرقا في المعلومات المتاحة لمجلس الوزراء.

وقيل إن بعض أعضاء المجلس الذين لم يتم تسميتهم غاضبين من التأجيل.

وقال وزير رفيع المستوى لموقع “واينت” طلب عدم الكشف عن هويته: “تتسبب التأخيرات في اتخاذ القرارات في أضرار قاتلة وغير ضرورية للاقتصاد بشكل عام والاعمال الصغيرة على وجه الخصوص”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في مقطع فيديو يدعو فيه الإسرائيليين إلى الالتزام بقواعد الإغلاق بسبب فيروس كورونا، 4 أكتوبر، 2020. (Twitter screen capture)

وبغضون ذلك، عقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء مكالمة عبر الهاتف مع حوالي 200 رئيس بلدية من جميع أنحاء البلاد وناشدهم على المساعدة في فرض الإغلاق، لا سيما خلال عيد “سمحات توراة”، التي تصادف نهاية هذا الأسبوع، والتي عادة ما يحتفل بها بتجمعات حاشدة.

وحث على الاحتفال بالعيد دون تجمعات أو رقص “هاكافوت” التقليدي.

وقال نتنياهو في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء: “تعبئتكم كقادة محليين تغير الصورة”.

وطلب نتنياهو من رؤساء البلديات استخدام نفوذهم في تطبيق الإغلاق، من خلال “منع التجمعات والمشاركة الجماهيرية في ’هاكافوت’ خلال ’سيمحات توراة’ وحفلات الزفاف الجماعية”.

كما أعرب رئيس الوزراء عن أسفه لعدم قيام الجمهور بدوره في الالتزام بأوامر وزارة الصحة لمنع انتشار الفيروس، مثل ارتداء أقنعة الوجه.

وقال نتنياهو لرؤساء البلديات، وفقا لتقرير من القناة 12: “لو كان لدينا 95% من الجمهور الذين يقولون إنهم يرتدون أقنعة، ويرتدون الأقنعة بالفعل، لكنا سنحصل على نتائج أفضل بكثير”.

مستشار الأمن القومي مئير بن شبات يتحدث خلال مؤتمر صحفي حول فيروس كورونا COVID-19، في مكتب رئاسة الحكومة بالقدس، 25 مارس، 2020. (Olivier Fitoussi/Flash90)

وتحدث رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات أيضا مع قادة البلديات ووجه نداء مماثلا لمنع الأحداث التي يحضرها حشد من الناس، حسبما أفاد موقع “واينت”.

وقال: “يجب ألا تكون هناك أعراسا أو احتفالات جماعية في الفترة التي تبدأ بعد الأعياد مباشرة. إنه خطر حقيقي وعلينا أن ندركه”.

وقال بن شبات أيضا إنه يجب إيجاد حل لتمكين المصلين من الصلاة في الأماكن المكشوفة، في إشارة إلى أن بعض إجراءات الإغلاق، مثل حظر الصلاة في الأماكن المغلقة، قد تستمر حتى فصل الشتاء.

وأظهرت أرقام وزارة الصحة صباح الأربعاء انخفاضا في نسبة النتائج الايجابية لفحوصات كورونا إلى أدنى مستوياتها منذ اسابيع.

وصرحت وزارة الصحة صباح الأربعاء أنه تم تشخيص 4682 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الثلاثاء، من بين 44,696 فحصا.

نسبة النتائج الايجابية للفحوصات، التي بلغت 10.5%، هي الأدنى منذ 19 سبتمبر، اليوم الثاني لبدء الإغلاق الكامل على مستوى البلاد. ولقد شهدت إسرائيل ارتفاع هذه النسبة إلى 15.1% في أواخر سبتمبر قبل أن يبدأ الاتجاه في الانعكاس.

ويُنظر إلى معدل النتائج الايجابية على أنه مقياس رئيسي لقياس انتشار الفيروس، بالنظر إلى أرقام الفحوصات اليومية غير المتكافئة. خلال الموجة الأولى من الفيروس، نادرا ما سجلت البلاد معدل نتائج ايجابية بلغ أكثر من 3%، لكن التقارير في ذلك الوقت كانت متقطعة.

وارتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة منذ بداية الوباء إلى 278,932، من بينها 61,927 حالة نشطة – وهو رقم شهد هو أيضا انخفاضا مطردا في الأيام الأخيرة.

ضباط شرطة يقومون بدورية في شارع يافا وسط مدينة القدس خلال اغلاق شامل لمنع انتشار كوفيد-19، 7 اكتوبر 2020 (Nati Shohat / Flash90)

تحظر قواعد الإغلاق، بموجب “حالة الطوارئ الخاصة بسبب فيروس كورونا” التي أعلنتها الحكومة، على الإسرائيليين السفر لمسافة تزيد عن كيلومتر واحد من منازلهم إلا للضرورة.

ويحظر القانون أيضا الصلوات في الأماكن المغلقة في الكنس وزيارة عرائش الآخرين خلال عيد العرش (سوكوت) الذي يستمر لأسبوع، والذي بدأ مساء الجمعة.

وقوبلت جهود الشرطة لفرض الإغلاق بمقاومة من أعضاء المجتمع اليهودي المتشدد الذين يريدون الاحتفال بعيد العرش كالمعتاد، ومن المتظاهرين المناهضين للحكومة الذين يعارضون القيود المفروضة على حقهم في الاحتجاج.

كما وردت عدة انباء عن انتهاك شخصيات بارزة، بما في ذلك وزير في مجلس الوزراء، رئيس جهاز الأمن الداخلي الشاباك، وزوجة رئيس الوزراء، سارة نتنياهو، لقيود الإغلاق على السفر واستضافة آخرين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال