تأجيل استئناف عمل القطارات وسط ارتفاع عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا
بحث

تأجيل استئناف عمل القطارات وسط ارتفاع عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة النقل إن السفر بالقطارات سيستأنف في وقت لاحق، بشرط موافقة الحكومة ومعطيات الحالات

محطة قطار يتسحاك نافون الفارغة في القدس، بسبب القيود التي أعقبت انتشار فيروس كورونا، 11 مايو 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)
محطة قطار يتسحاك نافون الفارغة في القدس، بسبب القيود التي أعقبت انتشار فيروس كورونا، 11 مايو 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

اعلن مسؤولون يوم الاحد أن خدمات القطارات في اسرائيل لن تستأنف كما كان مقررا صباح اليوم الاثنين وسط ارتفاع مستمر في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنه سيتم مناقشة المسألة في اجتماع يوم الاثنين لما يسمى “مجلس وزراء فيروس كورونا”، الذي سيدرس الخطوات اللازمة للتغلب على الزيادة في الحالات، بما في ذلك قضية النقل العام.

وكان من المتوقع أن يعقد الاجتماع يوم الأحد.

وأكدت وزارة النقل أن شركة القطارات الإسرائيلية لن تستأنف خدماتها كما هو متوقع، وبدلا من ذلك ستستمر في الاستعدادات لإعادة العمل في وقت لاحق.

وقالت الوزارة في بيان، “في ضوء الارتفاع في حالات فيروس كورونا، لن تستأنف شركة القطارات الإسرائيلية نظام قطارات الركاب غدا. تستعد وزارة النقل لاستئنافها لاحقا، بحسب قرار رئيس الوزراء ووفقا لمعطيات الحالات”.

وأغلقت شبكة السكك الحديدية الإسرائيلية في شهر مارس ضمن جهود الحكومة لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد. وفي الأسبوع الماضي، أُعلن أن عملها سيستأنف في 8 يونيو، بعد عدد من التأجيلات السابقة.

وزيرة النقل الجديدة ميري ريغيف خلال مراسم أقيمت في الوزارة في القدس، 18 مايو 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقالت وزيرة النقل ميري ريغيف يوم السبت إنها تعمل مع شركة القطارات الإسرائيلية “لإيجاد حلول لمنع الازدحام، وتسمح لنا بمراقبة حركة الركاب في القطارات”.

وقالت ريغيف إن أحد الحلول الممكنة هو طلب حجز التذاكر مسبقا بواسطة تطبيق، مشيرة إلى أن هذا قد يؤدي إلى تأخير في إطلاق خدمات القطارات حتى الأربعاء لتمكين الانتقال السلس إلى التكنولوجيا الجديدة.

وأبلغت وزارة الصحة صباح الأحد عن وفاة شخصين بسبب فيروس كورونا، مما رفع عدد الوفيات في البلاد منذ بداية الوباء إلى 297.

وبحسب معطيات الوزارة، تم تسجيل 17,783 حالة إصابة بفيروس كورونا في إسرائيل، بزيادة 31 حالة منذ مساء السبت. ومن بين الحالات نشطة، هناك 29 في حالة خطيرة، بما في ذلك 23 على أجهزة تنفس صناعي.

وهناك 37 شخصا في حالة متوسطة في حين يعاني بقية المرضى من أعراض خفيفة. وقالت الوزارة أيضا أنه تم إجراء أكثر من 11,440 فحص فيروس كورونا في اليوم السابق.

ولم ترد على الفور تفاصيل بشأن الوفيات الجديدة.

بعد انخفاض مستمر في معدلات الإصابة اليومية، شهدت إسرائيل ارتفاعا في حالة الإصابة الجديدة بكوفيد-19 في الأسابيع الأخيرة، حيث أرجع مسؤولو الصحة معظم الزيادة إلى المدارس.

وقالت وزارة التعليم يوم الأحد إنه تم إغلاق 127 مدرسة وروضة بعد إصابة طلاب ومعلمين بالفيروس، بزيادة عن 106 في اليوم السابق.

وأضافت أنه تم تشخيص إصابة 347 معلم بالفيروس، في حين يتواجد آلاف آخرون في حجر صحي.

وقالت الحكومة الأسبوع الماضي إنها ستبقي على المدارس مفتوحة، لكنها ستقوم بإغلاق كل مدرسة يتم اكتشاف حالة إصابة بالفيروس فيها للمساعدة في كبح الارتفاع الجديد في الإصابات. على الرغم من استئناف التعليم في الشهر الماضي بعد شهرين من الإغلاق، فإن الطلاب والمعلمين ملزمين بوضع أقنعة والحفاظ على النظافة الشخصية.

عامل نظافة يقوم بتعقيم فصل دراسي في المدرسة الثانوية ’غيمناسيا رحافيا’ في القدس، 3 يونيو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وفي يوم السبت، ذكرت القناة 12 أن المدير العام المنتهية ولايته لوزارة الصحة حث كبار الموظفين على العمل في ظل افتراض أن البلاد في خضم تفش جديد لفيروس كورونا، في حين أقر بأن حجم “الموجة الثانية” غير معروف.

ونفى موشيه بار سيمان طوف إدلائه بالتعليقات وقال للشبكة التلفزيونية إن الموجة الثانية ليست حتمية “إذا عملنا بشكل صحيح”.

وأضاف: “ولكننا في خضم ارتفاع في الحالات. الأمر أكيد وحقيقي وملموس، وسيستغرق وقتا حتى نفهم مداه”.

وجاءت الزيادة في الحالات الجديدة بعد انخفاض معدل الإصابة اليومي بشكل مطرد خلال الجزء الأكبر من شهر مايو، مع قيام إسرائيل بتخفيف القيود المفروضة على التنقل والنشاط الاقتصادي والتجمهر، التي تم فرضها لاحتواء الفيروس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال