بينيت: ينبغي تطعيم صغار السن بلقاح كورونا لتجنب إعادة فرض القيود
بحث

بينيت: ينبغي تطعيم صغار السن بلقاح كورونا لتجنب إعادة فرض القيود

’الكمامات بدلا من القيود، اللقاحات بدلا من الإغلاق’، يقول رئيس الوزراء ويناشد المراهقين بالحصول على التطعيم؛ تكليف روني نوما بمهمة التعامل مع سياسة المطار

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (في الصورة من اليمين) في الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 27 يونيو، 2021. (Kobi Gideon / GPO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت (في الصورة من اليمين) في الجلسة الأسبوعية للحكومة في القدس، 27 يونيو، 2021. (Kobi Gideon / GPO)

قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الأحد أنه يأمل في عدم فرض قيود جديدة على الرغم من ارتفاع عدد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا، مشيرا إلى عدم زيادة عدد المرضى في المستشفيات.

وقال بينيت في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء: “هناك زيادة في عدد الحالات لكن في الوقت الحالي لا توجد زيادة في عدد الأشخاص الذين يرقدون في المستشفيات. إن استراتيجيتنا هي توفير أقصى حماية للمواطنين الإسرائيليين مع أدنى حد من انتهاك الروتين”.

وأضاف: “الكمامات بدلا من القيود، اللقاحات بدلا من الإغلاق (…) إنني أناشد الشباب مباشرة: أعرف مدى رغبتكم في الاستمتاع بالصيف، وسيكون بإمكانكم القيام ذلك. لا نريد فرض أي قيود – لا على الحفلات أو الرحلات أو أي شيء. ولكن على وجه التحديد لهذا السبب، إذا كنتم لا تريدون أن تكون هناك قيود، فاخرجوا اليوم لتلقي التطعيم. تحدثوا إلى أولياء أموركم واحصلوا على التطعيم”.

كما قام بينيت بتعيين روني نوما لتولي مسؤولية السياسة المتعلقة بكوفيد-19 في مطار بن غوريون، بعد أن نُسب تفشى المرض مؤخرا في البلاد إلى أشخاص وصلوا من الخارج. أشرف نوما في السابق على الإجراءات لمحاولة مواجهة تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع بين المجتمع الحريدي.

جاءت تصريحات بينيت في الوقت الذي تم فيه تخفيض تصنيف مدينتين في وسط إسرائيل من الأخضر إلى الأصفر في نظام التصنيف المرمز بالألوان بوزارة الصحة يوم الأحد، وسط ارتفاع في حالات الإصابة بكوفيد-19 التي قيل إنها في الغالب بسبب متغير دلتا للفيروس.

يوم السبت، تم تسجيل 97 حالة في 37 منطقة مختلفة في البلاد. 18 حالة أخرى كانت لمسافرين وصلوا من الخارج.

خفضت وزارة الصحة صباح الأحد تصنيف البلدات التي شهدت زيادة في الإصابات بموجب نظام “الإشارة الضوئية” لتصنيف السلطات المحلية بالاستناد على مدى انتشار الفيروس فيها. تم تصنيف هرتسليا وكفار سابا باللون الأصفر، وكذلك مستوطنة تسوفيم في الضفة الغربية.

رجال يرتدون كمامات في كنيس يهودي في مستوطنة إفرات الإسرائيلية، 27 يونيو، 2021. (Gershon Elinson / Flash90)

في غضون ذلك، ظلت مدينة موديعين بوسط البلاد باللون البرتقالي، ومدينة بنيامينا الشمالية حمراء بعد أن ارتفعت حالات الإصابة بالفيروس فيها إلى 152.

كان تفشي المرض في بنيامينا أول انتشار كبير للفيروس في إسرائيل في الأشهر الأخيرة، ويبدو أنه بدأ مع طالب كان على احتكاك بشخص مصاب وصل مؤخرا من الخارج.

يُعد متغير “دلتا” من الفيروس، الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند، معديا أكثر من المتغيرات الأخرى وقد يكون أكثر قدرة على تجاوز اللقاحات، ولكن من الواضح أنه لا يسبب عدوى خطيرة. قابلية انتقال متغير دلتا أكبر من السلالة الأصلية للفيروس بحوالي 40%، وفقا لوكالة الصحة العامة في المملكة المتحدة. فاعلية جرعتين من اللقاح للحماية من دخول المستشفى تبلغ 96% بحسب الوكالة.

مسافرون يرتدون الكمامات في صالة المغادرين بمطار بن غوريون، 23 يونيو، 2021. (Flash90)

على الرغم من الارتفاع الواضح في حالات الإصابة بمتغير دلتا في إسرائيل إلا أن الحالات الخطيرة ودخول المستشفيات في البلاد ظلت مستقرة نسبيا.

في الشهر الماضي، توفي فقط ثمانية أشخاص جراء مضاعفات الفيروس. وكان هناك صباح الأحد 26 شخصا في حالة خطيرة، مقارنة بحوالي 1200 في شهر يناير خلال ذروة الوباء في إسرائيل.

مساء الأحد، من المقرر أن يجتمع المجلس الوزراي المصغر لشؤون الكورونا (كابينت كورونا) لأول مرة، لمناقشة احتمال إعادة فرض بعض القيود وسط الارتفاع في عدد الحالات.

مسنان يرتديان الكمامات في وسط مدينة القدس، 24 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

يوم الجمعة، أعادت إسرائيل فرض وضع الكمامات في الأماكن المغلقة، مع تسجيل أكثر من 200 حالة إصابة بكوفيد-19 خلال اليوم السابق، وهو الرقم اليومي الأعلى منذ نحو شهرين ونصف.

كما دعت وزارة الصحة الإسرائيليين إلى ارتداء الكمامات عند المشاركة في تجمعات ضخمة في الهواء الطلق، وحضت الأشخاص في الفئات المعرضة للخطر أو الذين لم يتلقوا التطعيم تجنب التجمعات. كما أفادت تقارير أن مسؤولين يدرسون التوصية بارتداء الكمامات في الهواء الطلق وإمكانية فرض المزيد من القيود على التجمهر.

وقالت وزارة الصحة يوم الأحد أنه تم تشخيص إصابة 113 شخصا بكوفيد-19 في اليوم السابق، حيث أظهرت 0.4% من الفحوصات نتائج إيجابية.

بحسب معطيات وزارة الصحة، يقف عدد الحالات النشطة في إسرائيل في الوقت الحالي على 1175.

منذ بداية الوباء تم تشخيص إصابة 840,850 شخصا بالفيروس وتسجيل 6429 حالة وفاة في إسرائيل.

فتاة إسرائيلية تتلقى حقنة لقاح كوفيد -19 في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى كلاليت في القدس، 24 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

في الأسبوع الماضي، قالت وزارة الصحة إنها ستبدأ حملة أكبر لتطعيم الفئة العمرية بين 12-15 عاما. في حين أن هذه الفئة العمرية مؤهلة لتلقي التطعيم منذ بضعة أسابيع، إلا أن الوزارة امتنعت في السابق عن إصدار توصية رسمية، ولا يزال عدد التطعيمات في صفوف المراهقين في إسرائيل منخفضا.

بحسب جمعية طب الأطفال في إسرائيل، منذ بدء الوباء تلقى 1417 طفلا العلاج في المستشفيات جراء إصابتهم بكوفيد-19، من بينهم 226 في حالات ما بين المتوسطة والحرجة.

وحذت الجمعية حذو وزارة الصحة وأوصت بتطعيم الأطفال فوق سن 12 عاما.

حتى يوم الأحد، تلقى 6% من الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عاما الجرعة الأولى من لقاح كوفيد-19. من بين الأطفال بين سن 13-15 عاما، تلقى 9% جرعة واحدة، مع ارتفاع هذا الرقم إلى 62% في صفوف الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 16-19 عاما.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال