بينيت يمتنع عن إدانة روسيا في أول تصريحات له منذ غزو أوكرانيا
بحث

بينيت يمتنع عن إدانة روسيا في أول تصريحات له منذ غزو أوكرانيا

رئيس الوزراء يقول "قلوبنا" مع الأوكرانيين، ويتعهد بتقديم مساعدات إنسانية لكنه لم يصرح بدعم كييف، بعد ساعات من إنتقاد واضح من لبيد لموسكو

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يخاطب الطلاب العسكريين في 24 فبراير 2022 (Amos Ben Gershom / GPO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت يخاطب الطلاب العسكريين في 24 فبراير 2022 (Amos Ben Gershom / GPO)

تجنب رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الخميس إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا – أو حتى ذكر روسيا بالاسم – في تصريحاته الأولى منذ بدء التوغل.

“النظام العالمي كما نعرفه يتغير”، قال، متحدثا في حفل تخرج ضباط في الجيش الإسرائيلي في جنوب إسرائيل. “العالم أقل استقرارا بكثير، ومنطقتنا أيضا تتغير كل يوم”.

“هذه أوقات عصيبة ومأساوية… قلوبنا مع المدنيين في شرق أوكرانيا الذين علقوا في هذا الوضع”.

وجاءت تصريحات بيينت في تناقض صارخ مع إدانة وزير الخارجية يئير لبيد لروسيا قبل ساعات فقط.

ووصف لبيد الغزو بأنه “انتهاك خطير للنظام الدولي”، في أشد إدانة من إسرائيل وأكثرها مباشرة لموسكو منذ بدء الأزمة في أوروبا الشرقية.

وقال مسؤول دبلوماسي إن قرار بينيت تجنب ذكر روسيا في تصريحاته كان متعمدا ومنسقا مع لبيد.

“لقد تحدثوا عدة مرات اليوم ويعملون معا”، قال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته.

كان من المفترض أن تكون اللهجة اللطيفة لخطاب بينيت مكملة لخطاب لبيد الأكثر عدوانية، وفقا للمسؤول.

ازدحام مروري عند مغادرة سكان العاصمة الأوكرانية كييف المدينة، 24 فبراير، 2022. (AP Photo / Emilio Morenatti)

“تعلمنا هذه الأيام أن الحرب بين الجيوش ليست، للأسف، سمة من سمات الماضي”، قال بينيت في خطابه أمام ضباط الجيش الإسرائيلي الجدد، واصفا إسرائيل بأنها “مرساة للقوة والاستقرار والأمن والأمل في منطقة خطرة”.

وحث مرة أخرى الإسرائيليين في أوكرانيا على مغادرة البلاد. “ارحلوا الآن. احموا حياتكم. شعبنا في انتظاركم على المعابر الحدودية غربي البلاد… كل يهودي يعرف أننا ننتظره هنا، وأن باب دولة إسرائيل مفتوح دائما”.

وتعهد بأن إسرائيل ستعرض أي مساعدة إنسانية تطلبها أوكرانيا.

الرئيس إسحاق هرتسوغ يلتقي في أثينا بالرئيسة اليونانية كاترينا ساكيلاروبولو في 24 فبراير 2022 (تال شنايدر)

في وقت سابق يوم الخميس، رفض الرئيس إسحاق هرتسوغ أيضا إدانة روسيا بشكل مباشر خلال زيارته الرسمية لليونان.

“سيدتي الرئيسة، إنها بلا شك لحظة تاريخية، ولحظة معقدة للغاية”، قال هرتسوغ قبل لقاء مع الرئيسة اليونانية كاترينا ساكيلاروبولو. “مثلك، أشعر أيضا بأسف شديد وقلق بشأن مأساة إنسانية، ولا سمح الله، إصابة مدنيين أبرياء. مثل الكثيرين حول العالم، أصلي من أجل عودة السلام بين روسيا وأوكرانيا. إسرائيل، كما أوضحت حكومتنا، تدعم وحدة أراضي أوكرانيا”.

وزير المالية أفيغدور ليبرمان اتخذ موقفا مماثلا خلال مقابلة الخميس.

“إن أذكى شيء يمكننا القيام به هو الابتعاد عن الأنظار”، قال ليبرمان لموقع “واينت” الإخباري. مشددا على أنه يتعين على إسرائيل إعطاء الأولوية لحماية اليهود في كل من روسيا وأوكرانيا.

بقيت إسرائيل حتى الآن حذرة في تعليقاتها على الصراع وتجنبت انتقاد موسكو علنا. ويُعتقد أن هذا يعود جزئيا على الأقل إلى حاجتها للعمل مع الوجود العسكري الروسي في سوريا المجاورة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال