بينيت يلتقي بعائلة جندي حرس الحدود برئيل حداريا شموئيلي الذي قتل عند حدود غزة في شهر أغسطس
بحث

بينيت يلتقي بعائلة جندي حرس الحدود برئيل حداريا شموئيلي الذي قتل عند حدود غزة في شهر أغسطس

والدة برئيل شموئيلي تعتذر عن وصف رئيس الوزراء بأنه "كلب" بعد إطلاق النار على ابنها على حدود غزة؛ وتطلب منه دعم القانون الذي يسمح لها باستخدام الحيوانات المنوية لابنها لإنجاب حفيد

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

رئيس الوزراء نفتالي بينيت، يسار، يحتضن نيتسا شموئيلي، التي قُتل ابنها برئيل برصاص مسلح فلسطيني على حدود غزة في أغسطس، في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 27 أكتوبر، 2021 (Kobi Gideon / PMO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت، يسار، يحتضن نيتسا شموئيلي، التي قُتل ابنها برئيل برصاص مسلح فلسطيني على حدود غزة في أغسطس، في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 27 أكتوبر، 2021 (Kobi Gideon / PMO)

التقى رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الأربعاء بوالدة وشقيقة أحد حرس الحدود الذي قتل برصاص فلسطيني مسلح عند حدود غزة في شهر أغسطس. جاء الاجتماع لإصلاح العلاقات بعد أن استنكرتا وأفراد آخرون في الأسرة رئيس الوزراء بشدة، ووصفوه بأنه “كلب” و”قاتل” عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

بعد الاعتذار عن تعليقاتها السابقة، طلبت والدة ضابط حرس الحدود – برئيل حداريا شموئيلي – من رئيس الوزراء تقديم قانون مقترح للسماح للأسرة باستخدام الحيوانات المنوية المستخرجة من ابنها قبل وفاته.

“لقد وضعنا كل الأوساخ خلفنا، والآن أركز على هدف واحد فقط: استمرارية برئيل، وأن تضع دولة إسرائيل اللمسات الأخيرة على القانون الذي سيسمح لي بأن أصبح جدة لحفيد من برئيل”، قالت نيتسا شموئيلي.

وأضافت أن بينيت وافق على مساعدتها في هذا الأمر.

شموئيلي، قناص من حرس الحدود، تواجد عند حدود غزة في 21 أغسطس/آب لمواجهة مظاهرة كبيرة هناك. خلال التظاهرة، اقتحم عدد من الفلسطينيين فجأة السياج الحدودي في اشتباكات مع الجنود. بعد ذلك، اقترب رجل ومعه مسدس من شق في الحاجز الأمني حيث كان يتمركز شموئيلي وأطلق ثلاث رصاصات أصابت إحداها شموئيلي في رأسه مما أدى إلى إصابته بجروح قاتلة.

توفي شموئيلي في المستشفى بعد تسعة أيام. وأثار الحادث رد فعل كبير، حيث ادعى أفراد من عائلته وسياسيون أن الجنود على الحدود مُنعوا من الرد على المتظاهرين من خلال “سياسات إطلاق النار التقييدية المفرطة”. دحض تحقيق عسكري في وقت لاحق هذا الادعاء، ووجد أن قواعد الاشتباك لم تكن هي المشكلة، بل الطريقة التي تم بها نشر القوات على الحدود.

إضافة إلى الجدل، في محادثة مع والد شموئيلي بعد يوم واحد من إطلاق النار عليه، أشار بينيت بطريق الخطأ إلى الجندي باسم والده، يوسي.

بارئيل حداريا شموئيلي، شرطي من حرس الحدود قُتل برصاص مسلح من غزة على الحدود في آب 2021 (Courtesy)

بعد يومين، ظهر بينيت في أخبار القناة 12 واعتذر للعائلة على الهواء عن الخطأ، واصفا ما حدث بأنه خطأ، لكنه أضاف أن مزاعم الأقارب بأن شموئيلي قد “قُتل” غير صحيحة. وأنه “من المهم أن نلاحظ أن شموئيلي لم يقتل، لقد وقع في خط أداء واجبه”.

ردا على تعليقاته، كتبت والدة شموئيلي، نيتسا، منشورا لاذعا على فيسبوك، وصفت بينيت بأنه “كلب” ووجهت تهديدا واضحا ضده.

“كيف تجرؤ على القول إن ابني لم يقتل، أنت قاتل ويديك ملطخة بالدماء … أعدك، بينيت، أننا سنلتقي في يوم من الأيام”، كتبت. وحذفت لاحقا منشورها وقالت إنها اختارت كلماتها بشكل سيء، لكنها قالت إنها تقف وراء المحتوى العام.

والدة ضابط حرس الحدود برئيل حداريا شموئيلي تتحدث في جنازته في تل أبيب، 30 أغسطس، 2021. توفي شموئيلي بعد تسعة أيام من إصابته برصاصة في رأسه خلال تظاهرات على حدود غزة. (المتحدث باسم الشرطة)

التقى بينيت يوم الأربعاء نيتسا وشقيقة شموئيلي، هيلا رحيمي، التي انتقدت أيضا رئيس الوزراء، في مكتبه بالقدس، لبحث سبل تخليد الحكومة لذكرى شموئيلي.

واعتذرت نيتسا شموئيلي لرئيس الوزراء عن تصريحاتها قائلة إنها جاءت “خلال عاصفة من المشاعر وحزن عميق”.

وقالت في وقت لاحق إن رئيس الوزراء “فهم ألمنا الشديد والفجوة في قلوبنا منذ أن تركنا برئيل. وأنه وعد بالمساعدة في رغبة قلبي، وهي رغبة الكثير من الأهالي الثكلى الذين سقط أبنائهم في المعركة”.

كانت هناك العديد من القضايا المعروضة على المحاكم على مر السنين فيما يتعلق بمسألة استخدام أفراد الأسرة للحيوانات المنوية للأقارب المتوفين، وهم عادة ابن أو شقيق. في بعض هذه القضايا، حكمت المحاكم لصالح العائلات، لكن هذا تطلب عموما مجموعات متعددة من الاستئنافات والطلبات، تكلف عشرات الآلاف من الشواقل كرسوم قانونية.

وأشاد بينيت في تصريحاته بشموئيلي وتعهد بإقامة نصب تذكاري على شرفه.

“كان برئيل شابا ذهبيا. لقد كان مثالا رائعا على حب الأرض والمساهمة في الدولة، وكان من الأفضل بيننا، ومقاتل شجاع في حياته وفي وفاته”، قال بينيت خلال الاجتماع. “سنعمل على إحياء ذكرى برئيل والتأكد من أن ذكراه موجودة في حياتنا كلها”.

ووفقا لمكتب رئيس الوزراء، فقد وعد بينيت أيضا بضمان حصول الأسرة على سرد كامل للأحداث التي سبقت مقتل شموئيلي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال