بينيت يكشف عن مهمة نفذها الموساد لمعرفة مصير الطيار رون أراد الذي اختفى قبل 33 عاما في جنوب لبنان
بحث

بينيت يكشف عن مهمة نفذها الموساد لمعرفة مصير الطيار رون أراد الذي اختفى قبل 33 عاما في جنوب لبنان

"لقد كانت هذه عملية معقدة وواسعة النطاق"، قال بينيت عن المحاولة للكشف عن مكان وجود طيار سلاح الجو الإسرائيلي المفقود منذ 33 عاما، والذي يُفترض أنه توفي

رون أراد (IAF)
رون أراد (IAF)

كشف رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الاثنين أن عملاء الموساد خرجوا مؤخرا في مهمة للكشف عن مكان وجود رون أراد، ملاح سلاح الجو الإسرائيلي الذي تم أسره في عام 1986 وكان آخر مرة سُمع فيها عنه في سنة 1988.

وقال بينيت من على منصة الكنيست في خطاب ألقاه بمناسبة افتتاح الدورة الشتوية للكنيست: “لقد كانت هذه عملية معقدة وواسعة النطاق. هذا كل ما يمكن قوله في الوقت الحالي. لقد بذلنا مزيدا من الجهود على الطريق لمعرفة مصير رون”.

وأضاف بينيت أن العملية التي شارك فيها عملاء وعميلات من الموساد جرت الشهر الماضي في محاولة لاكتشاف مصير أراد، الذي يُفترض أنه توفي.

أراد قفز من طائرته خلال عملية في جنوب لبنان في عام 1986. وتعتقد إسرائيل أنه تم أسره من قبل حركة “أمل” الشيعية قبل تسليمه إلى إيران، وتم نقله من لبنان إلى إيران ثم أعيد إلى لبنان مرة أخرى.

تم تلقي العديد من علامات الحياة في العامين الأولين من أسره، بما في ذلك صور ورسائل، تم إرسال آخرها في 5 مايو 1988. منذ فترة طويلة يُفترض أن أراد توفي منذ سنوات عديدة، إلا أن هناك اختلاف في التقارير الإستخبارية بشأن ظروف وتوقيت ومكان وفاته.

في عام 2016، أشار تقرير إلى مقتل ودفن أراد عام 1988 بالقرب من بيروت. لكن لجنة تابعة للجيش الإسرائيلي خلصت في عام 2004 إلى أن أراد توفي في التسعينيات بعد أن حُرم من العلاج الطبي. في عام 2006، قال الأمين العام لمنظمة حزب الله، حسن نصر الله، إن المنظمة تعتقد أن أراد توفي وأن مكان دفنه غير معروف، وفي عام 2008، أبلغ المفاوض الألماني جيرهارد كونراد إسرائيل أن حزب الله قال إن أراد توفي خلال محاولة هروب في عام 1988.

الملاح في سلاح الجو الإسرائيلي رون أراد، الذي فُقدت آثاره في عام 1986. (Israeli Air Force)

وقال رونين ميراف، وهو صديق مقرب لأراد – الذي كان سيبلغ 63 عاما هذا العام – لإذاعة الجيش يوم الإثنين أنه ممتن لأن إسرائيل “لم ترتاح وتواصل البحث عن رون”. وأضاف ميراف أن مثل هذا النشاط مستمر منذ سنوات عديدة، “للأسف، دون نجاح يذكر. آمل أن يسمع رون أراد أننا مستمرون في البحث عنه”.

في حديثه يوم الاثنين، شكر بينيت شخصيا عملاء الموساد – نيابة عن زوجة أراد، تامي وابنته يوفال أيضا – على جهودهم، وعلى “تفانيهم والتزامهم وأخوة المحاربين، حتى بعد كل هذه السنوات”.

وقال رئيس الوزراء إن عودة الأسرى “قيمة يهودية أصبحت من أقدس القيم لدولة إسرائيل”، وأشار إلى أن الاستمرار في البحث عن أخبار عن أراد بعد أكثر من ثلاثة عقود هو “من النوع الذي يبدو غريبا، وربما يكون متطرفا بعض الشيء بالنسبة لمن ينظرون إلى دولة إسرائيل من الخارج. لكن هذا ما يميزنا”.

وتعهد بينيت “بمواصلة العمل لإعادة جميع أبنائنا إلى الوطن، أينما كانوا”.

في عام 2018، استعاد عناصر الموساد ساعة يد كانت تخص الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، الذي أُعدم في سوريا عام 1965 ولم يتم العثور على جثته.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال