بينيت يصل إلى البحرين في أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي
بحث

بينيت يصل إلى البحرين في أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي

من المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء بالملك وولي العهد في محاولة لتعميق العلاقات الثنائية مع الدولة الخليجية؛ وسيلتقي أيضا الجالية اليهودية المحلية

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يصل المنامة، البحرين، 14 فبراير 2022 (Haim Zach / GPO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت يصل المنامة، البحرين، 14 فبراير 2022 (Haim Zach / GPO)

في أول زيارة لرئيس وزراء إسرائيلي، أقلع نفتالي بينيت في زيارة للبحرين تستغرق 24 ساعة في وقت مبكر من مساء يوم الاثنين.

وصل بينيت بعد حوالي ساعتين إلى العاصمة المنامة، وكان في استقباله وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني ووزير الاقتصاد سلمان بن خليفة آل خليفة.

من المقرر أن يلتقي بينيت بحاكم البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة وولي العهد ورئيس الوزراء سلمان بن حمد آل خليفة.

“هذا حدث مثير”، قال بينيت للصحفيين على مدرج المطار قبل المغادرة. “خلال هذه الفترة العاصفة، من المهم أن تأتي من منطقتنا رسالة تعاون وحسن نية وموقف مشترك ضد التهديدات”.

التقى بينيت وسلمان في شهر نوفمبر على هامش مؤتمر المناخ في غلاسكو، اسكتلندا، حيث دعا ولي العهد رئيس الوزراء لزيارة البلاد.

وفقا لمكتب بينيت، فإن اجتماعهم يوم الثلاثاء سوف يدور حول تعميق العلاقات الثنائية بين البلدين، بعد توقيع اتفاقية تطبيع كجزء من “اتفاقيات ابراهيم” في سبتمبر 2020. كما سيناقشون القضايا الاقتصادية والدبلوماسية الإقليمية، بما في ذلك الابتكار التكنولوجي.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (إلى اليمين) مع وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني في العاصمة المنامة في 14 فبراير 2022. (Haim Zach / GPO)

ومن المقرر أيضا أن يلتقي بينيت بوزراء المالية، الخارجية، الصناعة، والنقل في البحرين، فضلا عن أعضاء الجالية اليهودية المحلية الصغيرة.

في أغسطس 2021، أقامت الجالية اليهودية في البحرين المكونة من 50 يهوديا أول صلاة يوم السبت في الكنيس اليهودي في المنامة منذ 74 عاما، برفقة يهود مغتربين ودبلوماسيين.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (يسار) يلتقي مع ولي عهد البحرين ورئيس الوزراء سلمان بن حمد آل خليفة في مؤتمر غلاسكو COP26 في 2 نوفمبر 2021 (Haim Zach / GPO)

زار بينيت ايضا دولة الإمارات العربية المتحدة الموقعة على “اتفاقيات ابراهيم”، ، في ديسمبر الماضي. ومع ذلك، فمن الجدير بالذكر أنه لم يجمع بين الرحلات، حيث يبدو أن البحرين والإمارات العربية المتحدة تسعيان إلى علاقات منفصلة بشكل متزايد مع إسرائيل بعد حضور حفل “اتفاقيات إبراهيم” في البيت الأبيض معا وعقد أحداث مشتركة مع إسرائيل العام الماضي.

وتوجه وزير الخارجية يئير لبيد إلى البحرين في سبتمبر 2021 لفتح سفارة إسرائيل في المنامة.

في وقت سابق من هذا الشهر، وقع وزير الدفاع بيني غانتس مذكرة تفاهم مع نظيره البحريني أثناء زيارته للدولة الخليجية. ووفقا لمكتب غانتس، فإن مذكرة التفاهم “ستساعد في تعزيز التعاون الاستخباراتي، التدريبات، والتعاون بين الصناعات الدفاعية في البلدين”.

وعقب التوقيع، التقى بوزير الدفاع الأمير سلمان ثم الملك حمد.

وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد يلتقي بنظيره البحريني ، عبد اللطيف بن راشد الزياني، وسط الصورة من اليمين، في أول زيارة رفيعة المستوى في المنامة، البحري ، 30 سبتمبر، 2021. (Shlomi Amshalem / GPO via AP)

الأسبوع الماضي، ظهرت تقارير تفيد بأن إسرائيل سترسل ضابطا بحريا إلى منصب رسمي في البحرين، مما قد يمثل المرة الأولى التي تستضيف فيها دولة عربية بشكل علني شخصية عسكرية إسرائيلية متمركزة.

ذكرت القناة 13 أن الضابط، الذي لم يتم الكشف عن اسمه، سيسافر في الأسابيع المقبلة إلى المملكة الخليجية، حيث سيعمل كحلقة وصل للأسطول الأمريكي الخامس الموجود هناك.

أقل نفوذا إلى حد ما من البلدان الأخرى في الخليج الفارسي، لا تزال البحرين الغنية بالبترول تعتبر لاعبا هاما في المنطقة. وتحافظ على علاقة عميقة مع الجيش الأمريكي، الذي يؤسس أسطوله البحري الخامس في الدولة التي تعتبر جزيرة.

من جهته، تعتبر كل من إسرائيل والبحرين إيران عدوا. بالنسبة لمملكة البحرين، تمثل الجمهورية الإسلامية تهديدا دائما للاستقرار، حيث دعمت إيران بانتظام الجماعات الثورية داخل البلاد على مر السنين.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس وطاقم تايمز أوف إسرائيل

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال