بينيت يرأس لجنة لمحاربة جرائم القتل في المجتمع العربي في إجتماعها الأول يوم الأحد
بحث

بينيت يرأس لجنة لمحاربة جرائم القتل في المجتمع العربي في إجتماعها الأول يوم الأحد

نائب وزير الشرطة يوآف سيغالوفيتس سينظم خطة عمل اللجنة. وقال أحد أعضاء الوفد المرافق لرئيس الوزراء في نيويورك إن الشاباك سيشارك في المهمة

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة وزارية في وزارة الخارجية في القدس، 12 سبتمبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة وزارية في وزارة الخارجية في القدس، 12 سبتمبر 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

شكل رئيس الوزراء نفتالي بينيت فريقا حكوميا من الوزراء لمحاربة العنف المستمر والجريمة في المجتمع العربي في إسرائيل، وفقا لما قاله مسؤول يوم الإثنين.

قال أحد أعضاء الوفد المرافق لبينيت في نيويورك للصحفيين إن رئيس الوزراء سيرأس اللجنة الخاصة، ومن المقرر أن تجتمع للمرة الأولى يوم الأحد.

“المواطنون العرب في إسرائيل هم من يتوسلون إلينا لإشراك الشاباك (الشين بيت) في الأنشطة المتعلقة بهذه القضية. سنفعل ذلك بشكل صحيح ومنهجي”، نقل عن المسؤول قوله.

جهاز الأمن العام (الشاباك) الإسرائيلي، والذي نادرا ما يعمل علنا داخل إسرائيل، شارك في تضييق الخناق على العنف المحلي في المدن المختلطة بين اليهود والعرب، خلال صراع شهر أيار/مايو الذي استمر 11 يوما مع غزة.

واجهت هذه الخطوة انتقادات من السياسيين العرب، بما في ذلك عضو الكنيست من القائمة المشتركة أيمن عودة، الذي ادعى مرارا أن الشرطة وحدها يمكنها كبح العنف الذي يعاني منه المجتمع العربي.

ارتفعت جرائم العنف إلى مستويات قياسية في المجتمعات العربية في السنوات الأخيرة، حيث قُتل 79 مواطنا عربيا في جرائم قتل منذ بدية عام 2021، وفقا لإحصاء من قبل مؤسسة “مبادرات إبراهيم” غير الربحية. وقتل أيضا 15 فلسطينيا آخرين في الاراضي الاسرائيلية.

تم تعيين المسؤول الكبير السابق في الشرطة ونائب وزير الأمن العام الحالي يوآف سيغالوفيتس كمفوض للفريق. وقال المسؤول أنه من المتوقع أن ينظم خطة عمل اللجنة.

عضو الكنيست يوآف سيغالوفتس، 19 فبراير 2020 (Tomer Neuberg / Flash90)

تعهدت السلطات بتخصيص المزيد من الموارد لمحاربة الجريمة في المناطق العربية، بعد إطلاق حملة #حياة-العرب-مهمة عبر الإنترنت نتيجة سلسلة من عمليات إطلاق النار الأخيرة للاحتجاج على التقاعس المزعوم في تحرك الشرطة.

وتجمع العشرات يوم السبت للاحتجاج على استمرار العنف بالقرب من منزل وزير الأمن العام عومر بارليف في كوخاف يئير.

يلقي عرب إسرائيل باللوم على الشرطة، التي يقولون إنها فشلت في قمع المنظمات الإجرامية القوية وتتجاهل العنف إلى حد كبير، والذي يشمل الخلافات العائلية وحروب المافيا والعنف ضد النساء.

وفقا لتقرير الكنيست لعام 2020، يتم تداول حوالي 400,000 قطعة سلاح غير قانونية في إسرائيل، الغالبية العظمى منها في المجتمعات العربية.

في شهر يوليو، قال بينيت إن العنف والجريمة في المجتمعات العربية الإسرائيلية هي “كارثة وطنية”، حيث التقى مع كبار المسؤولين في الحكومة والشرطة لصياغة خطة وطنية لمعالجة هذه القضية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال