بينيت يدعو القوى العالمية لمنع “الدمار الشامل” في أوكرانيا
بحث

بينيت يدعو القوى العالمية لمنع “الدمار الشامل” في أوكرانيا

رئيس الوزراء يقول ان قادة العالم لديهم "مسؤولية" لجلب كييف وموسكو إلى طاولة المفاوضات. نتنياهو يدعو إلى إنهاء "إراقة الدماء" ويقترح استيعاب عاملي التكنولوجيا الأوكرانيين

يتحدث رئيس الوزراء نفتالي بينيت في مؤتمر سايبرتيك في تل أبيب، 3 مارس 2022. (Haim Zach / GPO)
يتحدث رئيس الوزراء نفتالي بينيت في مؤتمر سايبرتيك في تل أبيب، 3 مارس 2022. (Haim Zach / GPO)

حذر رئيس الوزراء نفتالي بينيت من أن أوكرانيا ستواجه “دمارا شاملا” إذا لم يتحرك قادة العالم بسرعة وسط الغزو الروسي للبلاد.

“الأمور تبدو سيئة على الأرض في الوقت الحالي، لكن من المهم أن نفهم أنه إذا لم يتحرك قادة العالم بسرعة، فقد يزداد الأمر سوءا. أنا أتحدث عن خسائر في الأرواح لا توصف، ودمار كامل لأوكرانيا. ملايين اللاجئين. لم يفت الأوان بعد”، قال في مؤتمر “سايبر تيك” في تل أبيب.

“تقع على عاتق اللاعبين الرئيسيين في العالم مسؤولية إخراج الجانبين من ساحة المعركة والصعود إلى طاولة المفاوضات”، أضاف.

وتحدث بينيت مرتين على الأقل مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعرض خدمة إسرائيل كوسيط منذ اندلاع الصراع، تماشيا مع طلب من زيلينسكي.

“شاركت في خمسة أو ستة نزاعات مختلفة كجندي وقائد وبعد ذلك كعضو في مجلس الوزراء الأمني. انه لأمر فظيع”، قال بينيت. “لقد حصلنا في إسرائيل على نصيبنا العادل من الحروب، ويمكنني أن أخبركم درسا كبيرا واحدا: من السهل بدء الحروب ومن الصعب جدا إنهاءها”.

وقال زعيم المعارضة، بنيامين نتنياهو، انه بينما تحتدم الحرب، على إسرائيل أن تفتح حدودها أمام جميع اللاجئين الأوكرانيين.

زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يخاطب الجمهور في مؤتمر سايبر تك في تل أبيب، 3 مارس، 2022 (جلعاد كافالرشيك)

“أؤيد بالكامل منح تأشيرات قصيرة الأجل، أو ما دام ذلك ضروريا، تأشيرات لغير اليهود في أوكرانيا الذين يرغبون في العثور على ملجأ في إسرائيل”، قال رئيس الوزراء السابق.

بينما قبلت إسرائيل اللاجئين الأوكرانيين، طلبت وزارة الداخلية ودائعا تصل إلى عدة آلاف من الشواقل من أفراد عائلات الأوكرانيين الذين ليس لهم مكانة دائمة في البلاد، وهو ما قالت الوزارة أنه إجراء ضد طالبي اللجوء الذين يحتمل أن يتجاوزوا مدة الترحيب بهم.

تتشابك اقتصادات التكنولوجيا في إسرائيل وأوكرانيا إلى حد كبير، حيث توظف العديد من الشركات الإسرائيلية فرق تطوير مقرها أوكرانيا.

“لدينا الآن عشرات الآلاف من المبرمجين في أوكرانيا، يقول البعض إن العدد يصل إلى 50 ألف. إذا لم نجد حلا لهذه المشكلة، فإن التكنولوجيا العالية الإسرائيلية، والإنترنت معها، سوف تواجه تحديات شائكة”، قال نتنياهو.

واقترح نتنياهو تقديم تأشيرات دخول إسرائيلية للعاملين في مجال التكنولوجيا الفارين من الصراع.

“علينا أن نجد حلا. وأفضل حل لدينا هو ضم الموظفين الأوكرانيين في الشركات الإسرائيلية إلى الأشخاص الذين نقدم لهم التأشيرات واللجوء”، قال.

“قد يكون البديل هو أن تكون هناك دول مجاورة مثل بولندا ورومانيا وبلغاريا التي قد تستقبلهم وتتخذ ترتيبات دولية لإبقاء هؤلاء الأشخاص هناك ومواصلة العمل لدينا”.

كما أشار نتنياهو إلى التزام إسرائيل باستيعاب اليهود الأوكرانيين الذين يريدون الهجرة إلى إسرائيل، والذين ورد الآن ان عددهم وصل الآلاف.

“نحن في إسرائيل لدينا مبدأ شخصي ومحدد في مساعدة اليهود في أوكرانيا الذين يريدون الهجرة إلى إسرائيل، أي القدوم إلى إسرائيل، موطن كل الشعب اليهودي”، قال نتنياهو.

فيما يتعلق بالصراع نفسه، لم يذكر نتنياهو روسيا بالاسم، لكنه قال: “أعتقد أنه يجب القيام بكل شيء وبذل كل جهد ممكن لوقف المأساة وإراقة الدماء في أوكرانيا”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال