بينيت يدافع عن ميزانية الدولة في جلسة دعت لها المعارضة في الكنيست
بحث

بينيت يدافع عن ميزانية الدولة في جلسة دعت لها المعارضة في الكنيست

تم إبعاد أعضاء كنيست معارضين من الجلسة لمقاطعتهم خطاب رئيس الوزراء، الذي قال إن الحكومة السابقة كانت "مدمنة" على عمليات الإغلاق بسبب كورونا

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يلقي كلمة أمام الجلسة الكاملة للكنيست، 11 أكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت يلقي كلمة أمام الجلسة الكاملة للكنيست، 11 أكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

دخل رئيس الوزراء نفتالي بينيت في مواجهة مع أعضاء المعارضة ودافع عن ميزانية الدولة التي قدمتها حكومته يوم الاثنين خلال جلسة مكتملة للكنيست عاصفة دعا إليها 40 من أعضاء المعارضة.

وتم إبعاد العديد من نواب المعارضة من القاعة خلال الجلسة لمقاطعتهم خطاب رئيس الوزراء، وقال زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو أن بينيت “ليس رئيس وزراء حقيقيا”.

لم تتم الموافقة على ميزانية الدولة منذ عام 2018 وسط أزمة سياسية طويلة نتج عنها أربع دورات انتخابية متتالية.

يُعتقد على نطاق واسع أن نتنياهو منع تمرير الميزانية عن عمد خلال الحكومة السابقة قصيرة العمر، مستغلا ثغرة في صفقة اتفاق السلطة مع بيني غانتس التي كانت لو مرّت ستؤدي إلى أن يصبح الأخير رئيسا للوزراء.

أمام الحكومة الحالية حتى 13 نوفمبر للانتهاء من الميزانية والموافقة عليها في قراءتها الثانية والثالثة، وإلا فسيتم حل الائتلاف تلقائيا، مما سيؤدي إلى انتخابات جديدة.

وكان عضو الكنيست عن حزب “يهدوت هتوراة” أوري ماكليف قد دعا إلى جلسة الهيئة العامة للكنيست  تحت عنوان “الميزانية المعادية للمجتمع التي ترفع الضرائب وتضر بالضعفاء”. يمكن للمعارضة أن تدعو إلى مثل هذه المناقشة مرة واحدة في الشهر إذا أيد 40 نائبا هذه الخطوة، وعلى رئيس الوزراء وزعيم المعارضة حضور الجلسة بأكملها بموجب القانون والتحدث في النهاية.

وتم طرد ما لا يقل عن تسعة من أعضاء المعارضة من الجلسة لمقاطعتهم بينيت أثناء خطابه.

عضو الكنيست إيتامار بن غفير يصرخ في وجه رئيس الوزراء نفتالي بينيت خلال جلسة مكتملة في الكنيست، 11 أكتوبر، 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال بينيت موجها حديثه للمعارضة: “لا يوجد حد للافتقار للوعي الذاتي. وافقت هذه الحكومة في قراءتها الأولى على الميزانية الأكثر اجتماعية لدينا منذ سنوات. لم تتم الموافقة على ميزانية الدولة منذ مارس 2018”.

واصل بينيت الترويج لنجاحات حكومته، بما في ذلك تجنب إغلاق بسبب جائحة كورونا بعد أن فرضت الحكومة السابقة ثلاثة عمليات إغلاق.

وقال: “مع سياسة الإغلاق، التي أصبحتم مدمنون عليها، كنا سنزيد الدين الوطني بمقدار 60 مليار شيكل إضافي. لقد أضفنا مليارين إلى الرعاية الصحية”.

وأضاف: “نحن نعمل بتصميم لصالح مواطني إسرائيل، ونتجنب الدوافع الخفية. نحن نعمل معا”.

ثم خاطب نتنياهو الجلسة الكاملة وادعى أن بينيت ليس رئيس وزراء “حقيقي”.

وقال نتنياهو: “عندما كنت في الثالثة من عمري، رتبت الكراسي في غرفة المعيشة، وأضفت الأجنحة، وجلست وقلت: أنا طيار، سأقود طائرة، لكنني لم أكن طيارا. كنت أجلس على كرسي، متظاهرا أنني طيار”.

مضيفا: “عندما يفعل طفل في الثالثة من عمره ذلك، يكون الموقف لطيفا. لكن عندما يجلس بينيت على كرسي رئيس الوزراء ويقول: ’أنا طيار، سأطير بهذه الطائرة’ – ولا يتخذ القرارات – قد يكون رئيس الوزراء باللقب لكنه ليس كذلك. هو ليس رئيس وزراء حقيقي. الأمر ليس لطيفا، إنه مثير للشفقة بل وخطير”.

زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يلقي كلمة أمام الكنيست في 11 أكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وتابع نتنياهو حديثه عن السياسي اليميني الذي انضم إلى أحزاب الوسط واليسار لإسقاطه وكسر الجمود السياسي الذي دام عامين. “بينيت ليس لديه رؤية أو سياسة أو إنجازات. وهو ببساطة ليس قائدا”.

وقال في إشارة إلى الاجتماعات الأخيرة بين الوزراء ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مكتبه في رام الله: “يشعر الجمهور وكأن كل شيء مزيف لأن كل فرد في هذه الحكومة يفعل ما يريد. وزراء الحكومة لا يهتمون بما يعتقده بينيت. يمكننا رؤيته في برنامج تلفزيون الواقع الجديد ’السباق إلى المقاطعة‘”.

كما سخر نتنياهو من وزير الخارجية يائير لابيد لتطبيقه العديد من السياسات التي انتقدها عندما كان في المعارضة، بما في ذلك عدم تحديد عدد الوزراء والاستخدام المكثف لقانون يمكّن الوزراء من الانسحاب من الكنيست واستبدالهم بأحد أعضاء حزبهم.

كما انتقد زعيم المعارضة الحكومة لاستثمارها مبالغ طائلة في تنمية المجتمع العربي الإسرائيلي بناء على طلب زعيم حزب القائمة الموحدة منصور عباس. ورد الأخير بأن نتنياهو نفسه تفاوض معه على نفس الخطوة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال