بينيت يحط في الولايات المتحدة في زيارة رسمية أولى له كرئيس وزراء عشية لقائه مع بايدن
بحث

بينيت يحط في الولايات المتحدة في زيارة رسمية أولى له كرئيس وزراء عشية لقائه مع بايدن

إيران ستكون على رأس جدول أعمال الزعيم الإسرائيلي في لقائيه يوم الأربعاء مع بلينكن وأوستن؛ يوم الخميس سيجتمع مع الرئيس الأمريكي

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يتحدث إلى الصحفيين قبل مغادرته مطار بن غوريون إلى واشنطن في 24 أغسطس، 2021. (Avi Ohayon / GPO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت يتحدث إلى الصحفيين قبل مغادرته مطار بن غوريون إلى واشنطن في 24 أغسطس، 2021. (Avi Ohayon / GPO)

وصل رئيس الوزراء نفتالي بينيت في وقت مبكر من يوم الأربعاء إلى الولايات المتحدة، مستهلا أول زيارة رسميه له  خارج البلاد منذ توليه منصبه، يلتقي خلالها بالرئيس الأمريكي جو بايدن.

وتأتي الرحلة وسط تصاعد التوترات مع إيران، العدو الإقليمي للقدس، وفي الوقت الذي تواجه فيه إسرائيل تصعيدا تدريجيا للأعمال العدائية على حدودها الجنوبية مع قطاع غزة.

ومن المقرر أن يلتقي بينيت، الذي هبط في قاعدة أندروز الجوية في ماريلاند، الأربعاء مع كبار مسؤولي الإدارة الأمريكية، بمن فيهم وزير الخارجية أنتوني بلينكن ووزير الدفاع لويد أوستن، ويوم الخميس مع بايدن.

في بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء قبل مغادرته، قال بينيت إن الأولوية القصوى في محادثاته مع بايدن ستكون إيران “خاصة القفزة النوعية التي حدثت في العامين أو الثلاثة أعوام الماضية في البرنامج النووي الإيراني”.

وقال إنه ستتم أيضا مناقشة قضايا أخرى، بما في ذلك الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل في الشرق الأوسط، ومواجهة جائحة كورونا ومسائل اقتصادية.

وقد تحدث بينيت ضد إمكانية إبرام اتفاق نووي جديد بين إيران والقوى العالمية، وقال إن أي اتفاق يجب أن يوقف العدوان الإقليمي الإيراني.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، أبلغ بينيت مجلس الوزراء أنه سيقول للرئيس الأمريكي إن “هذا هو الوقت المناسب لوقف الإيرانيين، ووقف هذا الشيء”، وعدم الدخول في “اتفاق نووي انتهى بالفعل وغير ذي صلة، حتى لأولئك الذين اعتقدوا أنه كان ذا صلة”.

الرئيس جو بايدن يتحدث في الغرفة الشرقية للبيت الأبيض، 18 أغسطس، 2021 في واشنطن العاصمة.

كرر بينيت هذا الموقف يوم الثلاثاء في مكالمة عبر منصة “زوم” مع أعضاء في الكونغرس الأمريكي.

وقال بينيت قبل إقلاع طائرته “هناك حكومة جديدة في الولايات المتحدة وحكومة جديدة في إسرائيل، وأنا أحمل معي من القدس روحا جديدة من التعاون، وهذا يعتمد على العلاقة الخاصة والطويلة بين البلدين”.

تولى بينيت منصبه قبل شهرين بعد تشكيل ائتلاف حاكم من ثمانية أحزاب سياسية متباينة – تتراوح من الأحزاب اليمينية إلى فصيل “القائمة العربية الموحدة” الإسلامي – والتي أطاحت بالزعيم المخضرم بنيامين نتنياهو من منصبه بعد الانتخابات البرلمانية الرابعة على التوالي في البلاد خلال عامين.

عشية رحلته إلى الولايات المتحدة، قال بينيت لصحيفة “نيويورك تايمز” في مقابلة نُشرت الثلاثاء إنه لن يضم أراضي الضفة الغربية ولن يسمح لها بأن تصبح دولة فلسطينية، لأن تركيبة حكومته التي تضم أحزابا من اليسار إلى اليمين تعني أن مثل هذه الخطوات الدبلوماسية الجذرية في أي من الاتجاهين غير مطروحة على الطاولة في الوقت الحالي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال