بينيت يحث الإسرائيليين على عدم السفر إلى الخارج وسط ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا
بحث

بينيت يحث الإسرائيليين على عدم السفر إلى الخارج وسط ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا

رئيس الوزراء ينصح بارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة مع عودة الزيادة في حالات الإصابة بالفيروس، ويحض المراهقين على تلقي التطعيم قبل 9 يوليو

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يلقي تصريحات متلفزة في مطار بن غوريون، 22 يونيو، 2021. (Jack Guez / AFP)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت يلقي تصريحات متلفزة في مطار بن غوريون، 22 يونيو، 2021. (Jack Guez / AFP)

حث رئيس الوزراء نفتالي بينيت الإسرائيليين يوم الثلاثاء على تجنب السفر الدولي غير الضروري وسط تصاعد حالات كوفيد-19 في البلاد.

وقال بينيت للصحفيين في مطار بن غوريون الدولي بعد جولة في مواقع فحوصات كورونا والتشاور مع وزير الصحة نيتسان هوروفيتس ووزيرة الداخلية أييليت شاكيد ووزيرة المواصلات ميراف ميخائيلي “هذا ليس بأمر حاليا، إنه طلب”.

وأضاف “إذا لم تكونوا مضطرين إلى السفر إلى الخارج، لا تسافروا إلى الخارج”، مشيرا إلى أن تفشي كورونا مؤخرا في بنيامينا يعود إلى عائلة عادت من قبرص، التي تُعتبر بلدا شديد الخطورة.

كما أعلن رئيس الوزراء أن الكمامات ستصبح إلزامية مرة أخرى داخل المطار، وشجع الإسرائيليين على استئناف ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة. رفعت إسرائيل فرض ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة في الأسبوع الماضي.

قال بينيت: “يجب على كل شخص يدخل المطار أن يرتدي كمامة من لحظة وصوله حتى لحظة مغادرته”.

وقال بينيت، الذي تولى منصبه الأسبوع الماضي، إن الحكومة الجديدة ستعيد تشكيل المجلس الوزاري المصغر الخاص بفيروس كورونا، الأمر الذي سيساعد في اتخاذ القرارات المستقبلية المتعلقة بكوفيد. وأضاف رئيس الوزراء إن الحكومة تعمل على “قطع” متغير “دلتا” شديد العدوى “مبكرا وبشكل حاسم”.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يحيي امرأة تجري فحوصات كوفيد في مطار بن غوريون، 22 يونيو، 2021. (Haim Zach / GPO)

كما أكد على أن كل شخص سيدخل إسرائيل سيخضع لاختبار PCR، وقال إن عدد مواقع الاختبار في المطار قد ارتفع مؤخرا من 30 إلى 70.

بالإضافة إلى فرض ارتداء الكمامات في المطار، أوصى بينيت المواطنين بارتداء الكمامات في جميع الأماكن المغلقة.

وزيرة المواصلات ميراف ميخائيلي ورئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس في موقع اختبارات كورونا في مطار بن غوريون، 22 يونيو، 2021. (Haim Zach / GPO)

وقال بينيت “إذا ارتفعت الأرقام إلى أكثر من 100 حالة جديدة لعدة أيام، فسيكون ذلك بمثابة أمر”، مشيرا إلى أنه سيوجه الوزراء وقادة الجمهور للعودة إلى ارتداء الكمامات في الداخل على الفور.

كما حذر من “تغييرات كبيرة محتملة في دخول إسرائيل والخروج منها” حالما يجتمع المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا ويقوم بدراسة الوضع الحالي.

مسافران في مطار بن غوريون الدولي، 21 يونيو، 2021. (FLASH90)

تتزايد المخاوف في إسرائيل بشأن انتشار نوع دلتا الجديد، الذي يُعتقد أنه مسؤول عن 70٪ من الحالات الجديدة في البلاد في الأسابيع الأخيرة. تم تأكيد 125 حالة إصابة جديدة بكوفيد يوم الاثنين، وهو رقم يزيد عن ضعف العدد الذي تم اكتشافه في اليوم السابق، وأعلى عدد يومي منذ 20 أبريل.

من المتوقع أيضا أن تعلن وزارة الصحة عن إعادة فرض ارتداء الكمامات في المستشفيات والعيادات الصحية ودور المسنين والمدارس التي ينتشر فيها كوفيد، وفقا لأخبار القناة 12.

وقال حيزي ليفي، المدير العام لوزارة الصحة، لموقع “واينت” الإخباري يوم الثلاثاء إنه “من الحكمة ارتداء كمامة” في المناطق المزدحمة، بما في ذلك على متن وسائل النقل العام.

في وقت سابق يوم الثلاثاء، قالت وزارة الدفاع إنها ستساعد في إنشاء منطقة اختبار كوفيد جديدة في المطار للمساعدة في تلبية الطلب المتزايد.

وقال وزير الدفاع بيني غانتس: “ستستمر مؤسسة الدفاع في مساعدة النظام الصحي في أي مهمة وطنية تتطلبها. إن الحرب على فيروس كورونا ليست وراءنا، ولكن بالإجراءات الحازمة والسريعة، سنحافظ على مستوى منخفض من العدوى وسننتصر في هذه المعركة أيضا”.

وقال هوروفيتس إن وزارة الصحة “ستعزز بشكل كبير نظام الاختبارات في مطار بن غوريون … من أجل منع تكون طوابير غير معقولة”.

يوم الجمعة الماضي، سُمح لآلاف الإسرائيليين بمغادرة المطار دون الخضوع لفحص كوفيد الإلزامي بسبب الاكتظاظ في المحطة. ولقد تعهدت الحكومة منذ ذلك الحين بتكثيف قدرات الاختبار وتشديد تطبيق الحجر الصحي للأشخاص الملزمين بذلك.

متسوقون، بعضهم يرتدي كمامات، في سوق محانيه يهودا في القدس، 26 مايو، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

رفعت إسرائيل فرض ارتداء الكمامات في الأماكن المغلقة في 15 يونيو، لكن رئيسا بلديتي موديعين وبنيامينا أعادا فرض وضع الأقنعة الواقية في المدارس في المدينتين، بعد تفشي المرض محليا. كما أعادت كفار سابا فرض وضع الكمامات في المدارس في المدينة يوم الثلاثاء، بعد  تشخيص عدة حالات إيجابية لكوفيد بين الطلاب.

يُعتقد أن ثلث حالات الإصابة الجديدة بكوفيد في إسرائيل بين أفراد تم تطعيمهم، وفقا لأرقام وزارة الصحة. وقال ران باليسر، رئيس اللجنة الاستشارية الإسرائيلية حول فيروس كورونا، إن الأرقام ليست مفاجئة أو مقلقة.

كما أشار إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن حالات إصابة خطيرة بفيروس كورونا حتى الآن بين المصابين.

ووصف منسق كورونا الوطني نحمان آش حالات تفشي الفيروس الأخيرة في عدد من المدارس بأنها ارتفاع محلي في عدد الإصابات، وليس علامة على أن أسرائيل قد تكون تواجه موجة جديدة من الإصابات.

وقال آش للقناة 13 “هذا تفشي محلي للفيروس وليس تفشيا عاما، ومصدره في الأساس من الخارج. ومع ذلك، فإن مسألة الحجر الصحي [بعد السفر] لا تتم بشكل صحيح – فالناس ليسوا صارمين حيال ذلك، وبالتالي نرى العدوى”.

وقالت وزارة الصحة يوم الاثنين إنها ستبدأ حملة أكبر لتطعيم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عاما وأوصت رسميا بالقيام بذلك. في حين أن هذه الفئة العمرية المحددة كانت مؤهلة لتلقي التطعيم منذ عدة أسابيع، إلا أنه حتى الآن امتنعت الوزارة عن إصدار توصية رسمية، وظل عدد التطعيمات بين المراهقين منخفضا.

في بيانه يوم الإثنين، دعا بينيت أي شخص يزيد عمره عن 12 عاما إلى تلقي التطعيم في أسرع وقت ممكن، وأشار إلى أن مخزون إسرائيل من اللقاحات سينتهي في الأشهر المقبلة، وبالتالي يجب على المراهقين تحديد مواعيد قريبا. ودعا رئيس الوزراء المراهقين إلى الحصول على جرعاتهم الأولى قبل 9 يوليو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال