بينيت يحث الآباء على تطعيم أطفالهم، ويحذر من أن الفيروس “على وشك” التفشي بين الأطفال في إسرائيل
بحث

بينيت يحث الآباء على تطعيم أطفالهم، ويحذر من أن الفيروس “على وشك” التفشي بين الأطفال في إسرائيل

قبيل بدء حملة تطعيم الأطفال ما بين 5-11 سنوات، بينيت يقول إن لقاحات كورونا هي "الطريقة الأكثر أمانا وفعالية للحفاظ على صحة الأطفال"

Foreign Affairs Yair Lapid and Prime Minister Naftali Bennett during a cabinet meeting at the Prime Minister's office in Jerusalem on November14, 2021.  Photo by Marc Israel Sellem/POOL ***POOL PICTURE, EDITORIAL USE ONLY/NO SALES, PLEASE CREDIT THE PHOTOGRAPHER AS WRITTEN - MARC ISRAEL SELLEM/POOL*** *** Local Caption *** ישיבת ממשלה
ראש הממשלה נפתלי בנט
פגישה
קבינט
יאיר לפיד
Foreign Affairs Yair Lapid and Prime Minister Naftali Bennett during a cabinet meeting at the Prime Minister's office in Jerusalem on November14, 2021. Photo by Marc Israel Sellem/POOL ***POOL PICTURE, EDITORIAL USE ONLY/NO SALES, PLEASE CREDIT THE PHOTOGRAPHER AS WRITTEN - MARC ISRAEL SELLEM/POOL*** *** Local Caption *** ישיבת ממשלה ראש הממשלה נפתלי בנט פגישה קבינט יאיר לפיד

حض رئيس الوزراء نفتالي بينيت الآباء على تطعيم أطفالهم عندما تصبح اللقاحات المضادة لكورونا متاحة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5-11 عاما في وقت لاحق من هذا الأسبوع، وقال صباح الأحد إن إسرائيل تواجه احتمال تفشي الفيروس في صفوف الأطفال.

وقال بينيت في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء بالقدس: “نحن على وشك ما تبدو أنها موجة مرض ستؤثر على الأطفال”.

وأضاف: “في الأيام الأخيرة، وصلت العديد من اللقاحات للأطفال إلى إسرائيل، قبل حملة تطعيم الأطفال التي ستبدأ هذا الأسبوع… اللقاحات هي الطريقة الأكثر أمانا وفعالية للحفاظ على صحة الأطفال”.

وأردف بينيت قائلا: “كما قلت سابقا، سيكون ابني دافيد من أول المتطعمين، وأتوقع نفس الشيء من جميع الآباء الإسرائيليين، وبالتأكيد وزراء الحكومة، الذين لديهم أطفالا أو أحفادا في الفئة العمرية ذات الصلة”.

في اليوم السابق، مع وصول الشحنة الأولى من جرعات “فايزر-بيونتك” المخصصة للأطفال إلى إسرائيل، تلقت الدولة علامات تشير إلى أن جائحة كورونا قد تشهد ارتفاعا مرة أخرى، مع زيادة عدد التكاثر الأساسي للفيروس إلى 1.02.

يمثل عدد التكاثر الأساسي عدد الأشخاص الذين انتقلت إليهم العدوى من كل شخص أثبتت إصابته بالفيروس بالمتوسط. أي رقم يزيد عن العدد 1 يدل على أن العدوى آخذة بالانتشار.

الطاقم الطبي يرتدي زيا واقيا في قسم كورونا في مركز شعاري تسيديك الطبي في القدس، 14 أكتوبر، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وأظهرت أرقام وزارة الصحة صباح الأحد تشخيص إصابة 230 شخصا في اليوم السابق، ويمثل هذا العدل 0.81% من أصل 31,358 اختبار كورونا تم إجراؤه.

ويتلقى 173 شخصا العلاج في المستشفيات، من بينهم 131 في حالة خطيرة، بزيادة سبعة مرضى منذ يوم الجمعة. وتظهر البيانات أن 83.3% من الحالات الخطيرة هي لأشخاص لم يتلقوا التطعيم.

وقال بينيت للوزراء: “بالنظر إلى الوضع الحالي، لا يُتوقع مزيد من التخفيف [للقيود] داخل إسرائيل في هذه المرحلة”.

يوم السبت، تم إرسال شحنة تضم نحو مليون جرعة من اللقاح من لايبزيغ في ألمانيا إلى مطار بن غوريون الدولي. بعد ذلك تم نقل الشحنة إلى نقطة التوزيع المركزية في إسرائيل في مدينة موديعين. من هناك، سيتم إرسال اللقاحات إلى مراكز التطعيم في جميع أنحاء البلاد، حيث من المقرر البدء بإعطاء اللقاحات يوم الثلاثاء.

مثل نظام الأطفال الأكبر سنا والبالغين، سيحصل الأطفال الصغار أيضا على جرعتين من اللقاح.

كان من المقرر أن يعقد مسؤولو الصحة مناقشات اعتبارا من يوم الأحد لتحديد مدة الانتظار بين الجرعتين، بالإضافة إلى ماهية التوصيات المتعلقة بالأطفال الذين تعافوا من كورونا.

يتم تعبئة جرعات لقاح “فايزر-بيونتك” للأطفال، والتي يبلغ حجم كل منها ثلث حجم جرعات البالغين، بشكل مختلف عن جرعات البالغين لمنع أي خلط.

وكان بينيت قد تعهد يوم الجمعة بـ”الشفافية الكاملة” في موضوع تطعيم الأطفال.

وكتب بينيت في منشور مطول على فيسبوك، “أعلم أن هناك حساسية معينة حول هذه المسألة. هناك الكثير من الناس الذين يخشون من تطعيم أطفالهم، وهم ليسوا بالضرورة من ’مناهضي اللقاحات’ أو من أولئك الذين يصدقون نظريات المؤامرة”.

وأضاف “جوابي على هذه المخاوف: الشفافية الكاملة”.

متحدثة صباح الأحد لهيئة البث الإسرائيلية “كان”، قدّرت رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، شارون الروعي برايس، أن هناك “حوالي النصف” من الأهل غير معنيين في الوقت الحالي بتطعيم أطفالهم.

وقالت: “من المنطقي أن يكون جزء من السكان مترددا ويريد المزيد من البيانات”.

ليو هان (11 عاما) يتلقي الحقنة الأولى للقاح “فايزر” المضاد لكوفيد-19 ، يوم الثلاثاء ، 9 نوفمبر 2021، في المركز الطبي بجامعة واشنطن في سياتل. (AP Photo / Ted S. Warren)

وحذرت من أن الفيروس يمكن أن يؤثر على الأطفال الصغار حتى لو كان أقل خطورة عليهم منه على كبار السن.

وقالت: “صحيح أن [الفيروس] يشكل خطورة أكبر على البالغين، لكنه قد يسبب مرضا خطيرا لدى الأطفال أيضا، سواء خلال المرض نفسه وفي الآثار الجانبية بعد ذلك”.

التطعيم بجرعتين والجرعة المعززة المكملة متاح بالفعل لجميع من هم في سن 12 سنة وما فوق في إسرائيل.

جاءت المصادقة الإسرائيلية على تطعيم الأطفال بعد أيام من منح إدارة الغذاء والدواء الأمريكية موافقتها على اللقاح للفئة العمرية 5-11 عاما.

حتى الآن، تلقى 2.6 مليون طفل في الولايات المتحدة اللقاح، ما يعني أن حوالي 10% من الأطفال هناك تلقوا جرعتهم الأولى.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال