بينيت يثير حفيظة الحريديم بعد أن دعا إلى الحد من نفوذهم السياسي
بحث

بينيت يثير حفيظة الحريديم بعد أن دعا إلى الحد من نفوذهم السياسي

رئيس الوزراء يقول إنه لا يريد إسرائيل بدون معسكر يمين أو يسار أو حريدي، لكنه أضاف أنه "ينبغي علينا الحد من نفوذ الحريديم السياسي"

عضو الكنيست موشيه غافني (يسار) إلى جانب يعقوب ليتسمان في الكنيست، 26 يوليو 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)
عضو الكنيست موشيه غافني (يسار) إلى جانب يعقوب ليتسمان في الكنيست، 26 يوليو 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

دعا رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الثلاثاء إلى الحد من النفوذ السياسي للحريديم، مما أثار غضب النواب الحريديم.

و قال بينيت في مؤتمر “جيروزاليم بوست” المنعقد في متحف التسامح في وسط القدس”أنا سعيد بوجود الحريديم، لكننا بحاجة للحد من نفوذهم السياسي”.

واعتبر بينيت اليهود الحريديم واحدا من ثلاثة عناصر رئيسية في الساحة السياسية الإسرائيلية، إلى جانب اليمين القومي واليسار  ذي النزعة الإنسانية.

أوضح بينيت، وهو أرثوذكسي متدين، أن جميع المعسكرات السياسية الثلاثة “ضرورية”، وأنه “لا يريد إسرائيل بدون الجانب الديني، لأننا دولة يهودية”.

“لا أريد إسرائيل بدون جناح يساري. على الرغم من أنني أشعر بشكل مختلف بشأن العديد من القضايا، إلا أنني سعيد بوجود هذا التناقض حتى نتمكن من مناقشته”.

لا يشمل ائتلاف بينيت الواسع القاعدة أيا من الأحزاب الحريدية الرئيسية، مما يتركها في المعارضة إلى جانب حزب الليكود ويضعها في مواجهة حكومة بينيت.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يلقي كلمة في مؤتمر جيروزاليم بوست، الذي عقد في القدس، 12 اكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

وقال زعيم حزب “يهدوت هتوراة” موشيه غافني إن تعليق بينيت “لم يكن مفاجئا”.

وأضاف غافني “هذا هو نفس الرجل الذي يكذب بشكل صارخ في مواضيع تهمه في تلك اللحظة. ليس من المستغرب أن يعرف بينيت أيضا أنه لن يحتاج إلينا بعد الآن، لأن هذه هي ولايته الأخيرة في النظام السياسي”.

وقال عضو الكنيست يعقوب ليتسمان من “يهدوت هتوراة”: “عندما احتاج إلى ’نفوذ الحريديم’، كان يعرف كيف يتوسل للحصول عليه”.

كتب زعيم حزب “شاس” أرييه درعي في تغريدة على تويتر “رئيس وزراء غير شرعي بستة مقاعد، والذي بالكاد يخدش نسبة الحسم الانتخابية في جميع الاستطلاعات ويمثل نفسه فقط، يريد الحد من نفوذ الحريديم الذين يمثلون مليون شخص”، مشيرا إلى الدعم الضعيف الذي يحظى به حزب “يمينا” الذي يتزعمه بينيت في استطلاعات الرأي.

وأضاف درعي “بينيت، كل عملية احتيال لها نهاية. سيأتي اليوم الذي ستنهض فيه حكومة تمثل إرادة الشعب، بما في ذلك طائفة الحريديم التي حصلت على 16 مقعدًا في الانتخابات الأخيرة”.

وقّع كل من “يهدوت هتوراه” و”شاس” على تعهد الولاء لزعيم الليكود بنيامين نتنياهو، واتفقا على أنهما لن ينضما بشكل مستقل إلى حكومة يقودها أي حزب آخر غير الليكود بعد انتخابات مارس.

رئيس حزب شاس، أرييه درعي، يترأس اجتماعا للحزب في الكنيست، 2 أغسطس 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

ومع ذلك، أصر بينيت، وكذلك وزير الخارجية يئير لابيد، في السابق على أنهما لم يغلقا الباب أمام تحالف مع أحزاب الحريديم في المستقبل.

لكن تقارير ذكرت أن رئيس حزب “إسرائيل بيتنا”، أفيغدور ليبرمان، قال إن حزبه لن يقبل أن يكون جزءا من حكومة مع الحزبين الحديديين.

وشارك في مؤتمر الثلاثاء، الذي أقيم تحت عنوان “المستقبل هو الآن”،  مسؤولون إسرائيليون كبار، بمن فيهم وزير الدفاع بيني غانتس ووزيرة الداخلية أييليت شاكيد، إلى جانب مسؤولين أمريكيين سابقين، مثل وزير الخارجية السابق مايك بومبيو ووزير الخزانة السابق ستيف منوشين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال