بينيت يتلقى دعوة لأول زيارة رسمية له في الهند
بحث

بينيت يتلقى دعوة لأول زيارة رسمية له في الهند

وزير الخارجية جايشانكار الزائر ينقل الدعوة نيابة عن رئيس الوزراء مودي، حيث تواصل العلاقات الثنائية بين البلدين بالمضي قدما في حقبة ما بعد نتنياهو

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (إلى اليسار) ورئيس الوزراء نفتالي بينيت. (صورة مركبة / AP)
رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (إلى اليسار) ورئيس الوزراء نفتالي بينيت. (صورة مركبة / AP)

دعا رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي يوم الأربعاء رئيس الوزراء نفتالي بينيت للقيام بأول زيارة رسمية له إلى الدولة الواقعة في جنوب آسيا.

وجهت الدعوة إلى بينيت من وزير الخارجية الهندي سوبراهمانيام جايشانكار، الذي تواجد في إسرائيل لعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين. لم يتم تحديد موعد الرحلة.

على الرغم من اعتراف نيودلهي بإسرائيل في عام 1950، كانت العلاقات فاترة لفترة طويلة بين البلدين، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى عدد السكان المسلمين الكبير في الهند ودورها القيادي في حركة عدم الانحياز في حقبة الحرب الباردة.

تأسست علاقات دبلوماسية كاملة في عام 1992.

تحت قيادة رئيس الوزراء السابق أتال بيهاري فاجبايي، ازدهرت العلاقات بين الهند وإسرائيل، وبلغت ذروتها في زيارة رئيس الوزراء الراحل أريئل شارون إلى البلاد عام 2003، وهي الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي.

رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، إلى اليسار، ورئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي يلوحان لوسائل الإعلام قبل المحادثات في نيودلهي، الهند، الثلاثاء 9 سبتمبر 2003 (AP Photo / Manish Swarup)

استمرت العلاقات الثنائية الدفاعية والاقتصادية والدبلوماسية في النمو في السنوات الأخيرة، وأصبح مودي – عضو حزب بهاراتيا جاناتا اليميني مثل فاجبايي – أول رئيس وزراء هندي يزور إسرائيل في عام 2017.

بنيامين نتنياهو، سلف بينيت، ومودي هما صديقان مقربان غالبًا ما يتحدثا عن بعضهما البعض بالثناء العام والتمنيات الطيبة. وضع نتنياهو صورة مؤطرة له مع رئيس الوزراء الهندي وهو يمشي معه حافي القدمين على شاطئ إسرائيلي في مكتبه في القدس، حيث يمكن لجميع القادة الزائرين رؤيتها.

على الرغم من خروج نتنياهو من منصبه، تستمر العلاقات الثنائية في المضي قدمًا.

في الأسبوع الماضي، أشاد جايشانكار بعلاقة العمل بين بلاده وإسرائيل، قائلاً في اجتماع مع الرؤساء التنفيذيين والمسؤولين الحكوميين إن الهند تعتبر إسرائيل “من نواحٍ عديدة على أنها شريكنا الأكثر ثقة وابتكارًا”.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو ونظيره الهندي ناريندرا مودي في زيارة إلى محطة تحلية مياه في شاطئ ’أولغا’، 6 يوليو، 2017. (Kobi Gideon/GPO/Flash90)

في اليوم التالي، عقد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اجتماعا مع وزير الخارجية يئير لابيد وجيشانكار ووزير خارجية الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد – في إشارة إلى أن الدول تُنشئ تحالفًا تجاريًا وأمنيًا ناشئًا.

وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية نيد برايس إن كبار الدبلوماسيين الأربعة ناقشوا “توسيع التعاون الاقتصادي والسياسي في الشرق الأوسط وآسيا، بما في ذلك من خلال التجارة ومكافحة تغير المناخ والتعاون في مجال الطاقة وزيادة الأمن البحري”، مضيفًا أنهم ناقشوا أيضًا توسيع التعاون العلمي ومكافحة كورونا.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال