بينيت وليبرمان يقدمان وعودا للجمهور الغاضب بمعالجة غلاء المعيشة ومساعدة العائلات
بحث

بينيت وليبرمان يقدمان وعودا للجمهور الغاضب بمعالجة غلاء المعيشة ومساعدة العائلات

الخطة لإضافة مزايا ضريبية وخفض التعريفات الجمركية على منتجات مختلفة وزيادة المنافسة من المتوقع أن تكلف خزائن الدولة حوالي 4.4 مليار شيكل في عام 2022

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (وسط)، وزير المالية أفيغدور ليبرمان (يمين)، ووزيرة الاقتصاد والصناعة أورنا باربيفاي يعلنون عن خطة الحكومة لمعالجة غلاء المعيشة في مؤتمر صحفي في القدس، 9 فبراير، 2022. (Government Press Office)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت (وسط)، وزير المالية أفيغدور ليبرمان (يمين)، ووزيرة الاقتصاد والصناعة أورنا باربيفاي يعلنون عن خطة الحكومة لمعالجة غلاء المعيشة في مؤتمر صحفي في القدس، 9 فبراير، 2022. (Government Press Office)

أعلنت الحكومة يوم الأربعاء عن خطة بقيمة 4.4 مليار شيكل (1.4 مليار دولار) لمواجهة ارتفاع غلاء المعيشة، والتي ستتضمن مجموعة من الإجراءات لخفض الضرائب على الأسر العاملة وخفض أسعار الطاقة والمواد الغذائية الأساسية.

تم الإعلان عن هذه الخطوة وسط غضب شعبي حاد من ارتفاع الأسعار، بعد ارتفاع أسعار البنزين والكهرباء، وبعد أن قام العديد من كبار المصنعين والمستوردين بتأجيل أو إلغاء خطط لرفع تكلفة السلع بسبب ردود الفعل الغاضبة.

في مؤتمر صحفي عُقد في وقت الذروة، شارك رئيس الوزراء نفتالي بينيت ووزير المالية أفيغدور ليبرمان ووزيرة الاقتصاد والصناعة أورنا باربيفاي إستراتيجيتهم متعددة الأجزاء. في حين أنه لم يكن على المنصة، إلا أن وزير الخارجية يائير لابيد شارك في تطويرها.

صور بينيت الخطة على أنها “عقد جديد بين الحكومة والمواطنين، وعقد عقلاني”، يركز معظم جهوده على الأسر العاملة، وقال إن “المواطنين الذين يعملون ويتحملون العبء – يستحقون توفير المزيد”.

ونفى ليبرمان أن يكون مضمون الخطة قد تأثر بضغط الرأي العام، حتى لو كان التوقيت كذلك.

وأصر على أنه “حتى بدون الموجة الأخيرة من زيادات التكاليف، وبدون موجة [الاهتمام] الإعلامي، لكنا قد نشرنا نفس الخطوات”.

متظاهرون من “السترات الصفراء” يتظاهرون ضد غلاء المعيشة، في تل أبيب، 5 فبراير، 2022. (Avshalom Sassoni / Flash90)

تتضمن الخطة إجراءات لخفض ضرائب الدخل لبعض العائلات الإسرائيلية، على الفور: ستمنح الحكومة نقطة ائتمان ضريبة دخل إضافية لكل ولي أمر لطفل يتراوح عمره بين 6 و 12 عاما في عام 2022. تبلغ قيمة كل نقطة 233 شيكل (73 دولارا) ستتم إضافتها على أجر الأسرة المطبق الذي تحصل عليه كل شهر. من المتوقع أن يصل المبلغ إلى 5,352 شيكل إضافي لكل أسرة على كل طفل في العام. ومع ذلك، من المتوقع أن يستمر الإجراء، بمجرد سنه بموجب تشريع، لعام 2022 فقط.

وسوف يستفيد منها ما يقدر بنحو 530 ألف شخص من الأهل العاملين بتكلفة 2.1 مليار شيكل لخزائن الدولة.

من المتوقع أيضا أن تستفيد العائلات العاملة من الطبقة الوسطى من إعانات رعاية الأطفال بعد الظهر، والتي سيتم توسيعها لتشمل حوالي 60 ألف طفل إضافي في فئات أوسع من الوضع الاجتماعي والاقتصادي، بتكلفة متوقعة قدرها 150 مليون شيكل.

ستنشئ الحكومة أيضا ضريبة دخل سلبية، في شكل منحة، لحوالي 300 ألف من أصحاب الأجور المنخفضة الذين يتقاضون أقل من عتبة ضرائب الدخل. سيحصل هؤلاء على دفعة لمرة واحدة بنسبة 20٪ من أجرهم الذي سيحصلون عليه في 2022. هذا الإجراء، المتوقع أن يكلف 250 مليون شيكل، سيتطلب أيضا سن تشريعات.

لا توجد خطة لتخفيف ضريبة الدخل لدافعي الضرائب الذين يقعون خارج نطاق هذه المعايير.

لمعالجة أسعار الطاقة، ستلغي الحكومة الضرائب الانتقائية على الفحم لبقية عام 2022 من أجل تقليل الارتفاع المتوقع في أسعار الكهرباء من 5.6٪ إلى 3.4٪. ارتفعت أسعار الفحم خلال الأشهر الأخيرة. الإجراء يتطلب موافقة من سلطة الكهرباء ومن المتوقع أن يكلف 600 مليون شيكل.

فيما يتعلق بالمواد الغذائية والسلع الاستهلاكية، ستخفض الحكومة الرسوم الجمركية على العديد من المنتجات المستوردة بما في ذلك المواد الغذائية وأدوات النظافة والأثاث.

على وجه التحديد، تتمثل الخطة في إلغاء الرسوم الجمركية على لحوم البقر والأسماك والمأكولات البحرية والتونة المعلبة والنقانق والصلصات والفواكه المجففة والكعك والبسكويت والدقيق. سيتم رفع الرسوم الجمركية عن مواد البناء والبنية التحتية وقطع غيار السيارات والسلع المنزلية، من بين أمور أخرى. لا تتناول الخطة ضريبة القيمة المضافة، ولا التكلفة المباشرة للسلع المحلية. ينبغي على وزير المالية ليبرمان إصدار أمر لتمكين هذه الإجراءات، بتكلفة مجتمعة تبلغ 1.26 مليار شيكل.

يتم عرض الأسعار في إسرائيل بنقطة السعر النهائي للزبون، مما يعني أنه يتم احتساب الضرائب  بالفعل في السعر النهائي. ليس من الواضح ما إذا كانت الحكومة ستجبر تجار التجزئة على خفض الأسعار، بما يتناسب مع التخفيضات الضريبية، أو كيف ستجبرهم على ذلك، لضمان عدم احتفاظهم بالفارق.

رئيس حزب “يسرائيل بيتنو” افيغدور ليبرمان يتحدث خلال اجتماع للحزب في الكنيست، 31 يناير، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

لن يتم معالجة أسعار الغاز.

بالإضافة إلى الخطة المذكورة أعلاه، أعلن ليبرمان عن تشكيل لجنة للتحقيق في كيفية زيادة المنافسة في سوق البقالة.

لم يوضح الوزراء كيف تخطط الحكومة لتمويل الخطة، والتي من المتوقع أن تكلف خزائن الدولة مبلغ 4.4 مليار شيكل  في عام 2022.

بدأت الإعلانات عن زيادة الأسعار في الظهور منذ أكتوبر، ولكن في الأسبوع الماضي فقط شعرت الحكومة بالحاجة الملحة للرد، في أعقاب ضغوط وسائل الإعلام والجمهور.

استسلمت بعض الشركات ، مثل “أوسم-نستلة”، جزئيا للضجة العامة الأسبوع الماضي، وألغت الزيادات المخطط لها في أسعار المواد الغذائية للعام المقبل.

في ديسمبر 2021، صنفة مجلة “الايكونوميست” تل أبيب على أنها أغلى مدينة في العالم، مشيرة إلى قوة الشيكل وزيادة تكاليف الأغذية والمواصلات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال