بينيت لنواب ديمقراطيين: إسرائيل لن تسمح لواشنطن بإعادة فتح القنصلية في القدس
بحث

بينيت لنواب ديمقراطيين: إسرائيل لن تسمح لواشنطن بإعادة فتح القنصلية في القدس

بحسب التقرير فإن رئيس الوزراء يقر بوعد بايدن الانتخابي وبالحساسيات المحلية، لكنه يقول إن الحكومة ترى أن إعادة فتح البعثة للفلسطينيين "غير مقبولة"

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يلتقي بالرئيس الأمريكي جو بايدن  Friday, Aug. 27, 2021, in Washington. (AP Photo/Evan Vucci)
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يلتقي بالرئيس الأمريكي جو بايدن Friday, Aug. 27, 2021, in Washington. (AP Photo/Evan Vucci)

أفاد تقرير أن رئيس الوزراء نفتالي بينيت أعاد التأكيد لوفد زائر من النواب الديمقراطيين في الكونغرس الأمريكي على أنه لن يسمح لواشنطن بإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس.

وكانت إدارة بايدن قد أعلنت عن نيتها إعادة فتح البعثة الدبلوماسية المسؤولة تاريخيا عن الشؤون الفلسطينية. في عام 2019 أغلق الرئيس الأمريكي حينذاك دونالد ترامب القنصلية وتم دمج موظفيها في السفارة الأمريكية – التي تم نقلها من تل أبيب إلى القدس قبل عام – فيما اعتبره الفلسطينيون خفضا في مستوى علاقاتهم مع الولايات المتحدة.

اتخذت البعثة من شارع “أغرون” في القدس الغربية مقرا لها، وكان لها مكتب خدمات قنصلية في القدس الشرقية.

ينبغي على إسرائيل اعتماد القنصل العام الذي ترسله الولايات المتحدة إلى القدس، وفقا للبروتوكول الدبلوماسي.

وأفاد موقع “أكسيوس” الإخباري يوم الأربعاء نقلا عن مسؤول إسرائيلي لم يذكر اسمه أن بينيت وصف الخطوة المخطط لها بأنها “غير مقبولة، على الرغم من اعترافه بالحساسيات السياسية المحلية داخل الحزب الديمقراطي ووعد بايدن لناخبيه خلال الحملة الانتخابية.

وقال بينيت للوفد الزائر من الكونغرس، وفقا للتقرير: “لن أحاول تسجيل نقاط سياسية حول هذه القضية، لكن موقف الحكومة هو أن إعادة فتح القنصلية أمر غير مقبول”.

ترأست الوفد الديمقراطي، الذي وصل إلى البلاد في زيارة برعاية منظمة “جي ستريت” الحمائمية،  النائبة روزا ديلاورو وضم النواب مارك بوكان، باربارا لي، ميلانيا ستانسبيري وجمال بومان. والتقى الوفد أيضا بوزير الخارجية يائير لابيد.

كما التقى بينيت الثلاثاء بوفد أمريكي منفصل ضم نوابا من الحزبين، الذي التقى أيضا بوزير الدفاع بيني غانتس وسافر إلى رام الله للقاء رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية.

مبنى القنصلية العامة للولايات المتحدة في القدس، 4 مارس 2019 (Ariel Schalit / AP)

وقال رئيس الوفد، السناتور الديمقراطي كريس كونز، إن “موضوع القنصلية تم طرحه في كل اجتماع من اجتماعاتنا” ، مؤكدا أنه “من المهم للولايات المتحدة أن تستمر في إجراء حوار مفتوح مع السلطة الفلسطينية”.

وصرح بينيت للصحفيين يوم السبت بأنه “لا مكان لقنصلية أمريكية أخرى في القدس”، موضحا أن حكومته ستقاوم تحركات واشنطن لإعادة فتح البعثة الفلسطينية. بينيت من الصقوريين الذين يعارضون قيام الدولة الفلسطينية.

وقال وزير الخارجية يائير لابيد في نفس المؤتمر الصحفي إن إسرائيل لن تعترض على افتتاح الولايات المتحدة لبعثة في رام الله، مقر السلطة الفلسطينية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال