بينيت سيعقد اجتماعا بعد تحذيرات من موجة كورونا جديدة وإحتمالية الحاجة لجرعة خامسة
بحث

بينيت سيعقد اجتماعا بعد تحذيرات من موجة كورونا جديدة وإحتمالية الحاجة لجرعة خامسة

جاء في التقرير أن وزارة الصحة توصي بالكمامات لمسنين المعرضين للخطر في الأماكن المغلقة؛ في حين يستمر معدل الإنتشار في الإرتفاع، ونسبة معدل النتائج الإيجابية أكثر من 20%

أعضاء الفريق الطبي في نجمة داوود الحمراء في موقع لاختبار فيروس كورونا في تل أبيب، 22 مارس، 2020 (Flash90)
أعضاء الفريق الطبي في نجمة داوود الحمراء في موقع لاختبار فيروس كورونا في تل أبيب، 22 مارس، 2020 (Flash90)

من المقرر أن يعقد رئيس الوزراء نفتالي بينيت اجتماعا مع مسؤولي الصحة يوم الأربعاء حيث قال مفوض فيروس كورونا سلمان زرقا أن البلاد مقبلة على ما يبدو على موجة جديدة من الإصابات بالفيروس.

وقال زرقا في مؤتمر طبي يوم الأربعاء: “لسوء الحظ، يبدو أننا نبدأ موجة جديدة من فيروس كورونا في إسرائيل – موجة البديل BA.5”.

كان البديل الفرعي BA.5 للمتغير “أوميكرون” أحد السلالات المسؤولة عن أحدث موجة من العدوى في جنوب إفريقيا.

وقال زرقا إن مسؤولي الصحة سيقيمون إمكانية التوصية بجرعة خامسة من اللقاح لبعض شرائح السكان.

يتصدر زرقا الاستجابة الوطنية للوباء، رغم أنه عاد الشهر الماضي إلى وظيفته كمدير لمركز زيف الطبي في صفد وسط تراجع الحالات.

وبحسب أخبار القناة 13، عقد وزير الصحة نيتسان هوروفيتس اجتماعا مع المسؤولين مساء الثلاثاء لمناقشة ارتفاع عدد الإصابات.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت في مؤتمر صحفي بوزارة الصحة، 26 نوفمبر 2021. جالس (من اليسار): مفوض كورونا سلمان زرقا. رئيسة خدمات الصحة العامة د. شارون ألروي-بريس؛ وزير الصحة نيتسان هورويتز، والمدير العام لوزارة الصحة نحمان آش (كوبي جدعون / GPO)

وذكر التقرير ـنه تقرر أن يرتدي كبار السن والأشخاص المعرضون للخطر الكمامات في الداخل. كما تخطط الوزارة لاستئناف حملتها الإعلامية حول الوباء.

ومن المقرر أن يعقد مسؤولو الصحة مناقشة يوم الخميس لبحث إمكانية التوصية بجرعة خامسة من اللقاح، وفقا للتقرير. يُعتقد أن العديد من الأشخاص قد يكون لديهم ضعف في المناعة بسبب الوقت المنقضي منذ تلقيحهم أو الإصابة بالفيروس.

كما قال زرقا أنه بحلول سبتمبر أو أكتوبر، سيكون سكان إسرائيل غير محميين إلى حد كبير.

الأسبوع الماضي، تحدث المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش عن “المعضلة” التي يطرحها احتمال إجراء جولة خامسة محتملة من لقاحات كورونا قبل الشتاء.

وقال: “سيكون إقناع الناس بأخذ لقاح خامس تحديا كبيرا، وسيؤثر ذلك على القرار”.

ألغت إسرائيل إلى حد كبير جميع قيودها المتعلقة بفيروس كورونا، باستثناء العزل للذين ثبتت إصابتهم واشتراط الكمامة في الأماكن الطبية.

أجرى مسؤولو الصحة في الأسابيع الأخيرة مناقشات حول إلغاء شرط الحجر الصحي. ومع ذلك، وفقا لتقرير بثته محطة “كان” العامة يوم الأربعاء، فإن المحادثات بشأن هذه المسألة ستتوقف مؤقتا إذا استمرت الحالات في الارتفاع.

امرأة تبلغ من العمر 95 عامًا تتلقى جرعة من لقاح كورونا في مركز صحي في رحوفوت، 10 يناير 2022 (Yossi Aloni / Flash90)

وفقا لبيانات وزارة الصحة الصادرة صباح الأربعاء، تم تشخيص 4585 شخص بفيروس كورونا في اليوم السابق، مما رفع عدد الحالات النشطة المؤكدة إلى 19,221.

في دليل على ارتفاع عدد الحالات الجديدة، أعلن أربعة نواب بالكنيست أنه تم إثبات إصابتهم بالفيروس في الأيام الأخيرة.

وبلغ معدل الإنتشار 1.19 صباح الأربعاء. يقيس الرقم عدد الأشخاص الذين يصيبهم كل حامل لفيروس كورونا في المتوسط، وأي قراءة أعلى من 1 تعني أن انتشار الفيروس آخذ في الازدياد. بدأ الرقم في الارتفاع ليكون أعلى من 1 في منتصف مايو، بعد أن بقي دون العتبة لمدة شهرين تقريبا.

تم إجراء 22,501 فحص يوم الثلاثاء – أقل بكثير من الموجات السابقة. من بين تلك الاختبارات، عاد 20.38% بنتيجة إيجابية.

كان هناك 89 مريضا في حالة خطيرة، من بينهم 21 تم تصنيفهم كحالة حرجة. وبلغ عدد الوفيات المؤكدين منذ بداية الوباء 10,867.

في إسرائيل، حصل 6,710,075 شخص على جرعتين على الأقل من التطعيم، في حين حصل 4,495,077 على ثلاث جرعات، و813,632 تلقوا الجرعة الرابعة.

عامل رعاية صحية يأخذ عينة مسحة من الأنف في مركز اختبار كورونا، في مجمع فلسطين الطبي، في مدينة رام الله بالضفة الغربية، 2 مارس 2021 (AP Photo / Nasser Nasser)

في غضون ذلك، لم يسجل الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة حتى الآن ارتفاعا ملحوظا في حالات الإصابة بكورونا.

132 إصابة مؤكدة فقط كانت موجودة في المناطق الفلسطينية حتى يوم الأربعاء، وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية. ومع ذلك، فإن الإختبارات الفلسطينية غالبا ما تتأخر كثيرا عن انتشار الفيروس.

وفقا لوزارة الصحة في السلطة الفلسطينية، أصيب 582,495 فلسطينيا بفيروس كورونا منذ بداية الوباء؛ وتوفي 5356 شخصا.

ساهم في اعداد هذا التقرير آرون بوكسرمان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال