بينيت رفض طلب أوكرانيا بإلغاء احتفالات “عيد النصر على النازية” في إسرائيل
بحث

بينيت رفض طلب أوكرانيا بإلغاء احتفالات “عيد النصر على النازية” في إسرائيل

وفقا للقناة 12، طلب مبعوث كييف وزيلينسكي من رئيس الوزراء عقد الأحداث في 8 مايو، مع دول أخرى، أو إلغائها تماما حتى لا تبدو كتحالف مع روسيا

قدامى المحاربين اليهود في الحرب العالمية الثانية وأقاربهم يشاركون في احتفال "يوم النصر على النازية" في القدس، 9 مايو 2021. الاحتفال هو اليوم الذي استسلمت فيه ألمانيا رسميا لقوات التحالف. (Yonatan Sindel / Flash90)
قدامى المحاربين اليهود في الحرب العالمية الثانية وأقاربهم يشاركون في احتفال "يوم النصر على النازية" في القدس، 9 مايو 2021. الاحتفال هو اليوم الذي استسلمت فيه ألمانيا رسميا لقوات التحالف. (Yonatan Sindel / Flash90)

رفض رئيس الوزراء نفتالي بينيت طلبا من أوكرانيا لإلغاء أو تقديم مراسم إحياء ذكرى يوم النصر على النازية في إسرائيل، حسبما أفادت القناة 12 الإخبارية يوم السبت.

عيد النصر على النازية، الذي يُحتفل به في روسيا في 9 مايو، هو أهم عطلة علمانية في البلاد، إحياء لذكرى تصميم الجيش الأحمر السوفيتي وخسائره في الحرب العالمية الثانية.

وتنظم إسرائيل أيضا أحداثا في ذلك اليوم للمهاجرين من روسيا ودول الاتحاد السوفيتي السابق، ومن بينهم قدامى المحاربين. تحتفل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا ودول أخرى بيوم النصر على النازية في أوروبا في 8 مايو، عندما استسلمت ألمانيا رسميا لقوات الحلفاء.

يقام الاحتفال الرئيسي ليوم النصر على النازية في إسرائيل في مقبرة جبل هرتسل الوطنية في القدس، وهو حدث يُدعى إليه دائما مبعوثون عن الجمهوريات السوفيتية السابقة والدول الأخرى التي شاركت في الحرب العالمية الثانية.

ونقل كل من سفير أوكرانيا في إسرائيل، يفغين كورنيتشوك، والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي رسائل إلى بينيت يطلبان فيه عقد الحدث في 8 مايو، مع دول أخرى، أو إلغائه تماما حتى لا يبدو كتحالف مع روسيا، بحسب القناة 12.

ورفض مكتب رئيس الوزراء الطلب، حسب النبأ.

في وقت مبكر من الغزو الروسي لأوكرانيا، سعت إسرائيل إلى السير على حبل مشدود دبلوماسي بين موسكو وكييف، وحافظت على العلاقات مع كل من حلفائها وعرضت التوسط في المحادثات. في الآونة الأخيرة، تحولت إسرائيل نحو دعم أقوى لأوكرانيا، حيث شجبت روسيا لجرائم الحرب المزعومة بالإضافة إلى إرسال خوذات وسترات واقية من الرصاص إلى أوكرانيا، مما عكس سياسة سابقة تتمثل في عدم تقديم مساعدات عسكرية.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (يسار) والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (وسط) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين. (Combo photo: AFP)

كما توترت العلاقات بين إسرائيل وموسكو في الأسبوع الماضي بعد ادعاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الأحد بأن الزعيم النازي أدولف هتلر يهودي الأصل.

شجبت إسرائيل بشدة مزاعم الدبلوماسي الكبير، التي تهدف إلى تبرير غزو أوكرانيا، الدولة التي زعمت روسيا ان النازيون يقودونها مع ان رئيسها يهودي. وضاعفت روسيا في البداية من هذا الادعاء، لكن الرئيس فلاديمير بوتين اعتذر منذ ذلك الحين في مكالمة مع بينيت.

وقالت وزارة الاستيعاب الإسرائيلية في وقت سابق من هذا الأسبوع أن المراسم في جبل هرتسل وجميع الأحداث الأخرى ستقام كما هو مقرر في 9 مايو وسط تقارير تفيد بعدم دعوة شخصيات أجنبية هذا العام.

قاتل حوالي 1.5 مليون يهودي في جيوش الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك 500 ألف في الجيش الأحمر، 550 ألفا في الجيش الأمريكي، 100 ألف في الجيش البولندي، و30 ألفا في الجيش البريطاني، وفقا لـ”ياد فاشيم”.

خدم بعض الذين قاتلوا في الجيش الأحمر في أعلى مستويات القيادة. سقط حوالي 200 ألف جندي يهودي سوفييتي في ساحة المعركة أو في الأسر الألماني. والذين نجوا قاموا ببناء أسر ومهن في الاتحاد السوفييتي، حتى انهار النظام الشيوعي وانتهى الأمر بالعديد منهم في إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال