بينيت: بإمكان اللاجئين الأوكرانيين ممن لديهم أقارب في إسرائيل البقاء حتى يهدأ الوضع
بحث

بينيت: بإمكان اللاجئين الأوكرانيين ممن لديهم أقارب في إسرائيل البقاء حتى يهدأ الوضع

وسط انتقادات لسياسات الحكومة، رئيس الوزراء يتعهد بأن "يحتضن" الإسرائيليون اليهود الفارين من الغزو الروسي، ويقول إن القدس ستواصل المساعدات الإنسانية والجهود الدبلوماسية

رئيس الوزراء نفتالي بينيت في مقر الموساد في تل أبيب، 1 مارس، 2022. (Amos Ben-Gershom / GPO)
رئيس الوزراء نفتالي بينيت في مقر الموساد في تل أبيب، 1 مارس، 2022. (Amos Ben-Gershom / GPO)

قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الاثنين إن إسرائيل “ستحتضن” اليهود الفارين من الغزو الروسي لأوكرانيا، وستسمح للاجئين غير المؤهلين للحصول على الجنسية بالبقاء حتى “يهدأ الوضع”.

يوجد في أوكرانيا حوالي 43,300 شخص يعرّفون أنفسهم على أنهم يهود وحوالي 200 ألف شخص مؤهلون للهجرة إلى إسرائيل بموجب قانون العودة لليهود وأقاربهم، وفقا لدراسة ديموغرافية  ليهود أوروبا أجريت في عام 2020.

وقال بينيت خلال مراسم أقيمت في شمال إسرائيل: “يريد العديد من اليهود القدوم إلينا من مناطق الحرب وشعب إسرائيل سيحتضنهم”.

“في الوقت نفسه، تقبل إسرائيل الأوكرانيين الفارين من منطقة الخطر والذين لديهم أقارب في البلاد. سوف نسمح لهم بالبقاء هنا لأطول فترة ممكنة، حتى تهدأ الأمور”.

كما أشار بينيت إلى الجهود الإسرائيلية المبذولة للتوسط في وقف لإطلاق النار بين كييف وموسكو.

وقال: “نحن منخرطون في جهد إنساني كبير وأيضا في جهد دبلوماسي للتقريب بين [أوكرانيا وروسيا]، إلى جانب دول أخرى”.

مهاجرون يهود فارون من الحرب في أوكرانيا يصلون إلى مطار بن غوريون بالقرب من تل أبيب في 6 مارس، 2022. (Tomer Neuberg / FLASH90)

كانت هناك انتقادات متزايدة للسياسة التي تنتهجها الحكومة إزاء اللاجئين، من داخل الحكومة ومن خارجها، لا سيما فيما يتعلق بالحدود القصوى لأعداد اللاجئين غير المؤهلين للحصول على الجنسية الذين سيُسمح لهم بدخول إسرائيل، فضلا عن معاملتهم.

يوم الأحد، أعلنت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد، رقم 2 في حزب “يمينا” الذي يتزعمه بينيت، عن استثناء اللاجئين الفارين من أوكرانيا ممن لديهم أقارب في إسرائيل من السقف الذي حددته الحكومة لدخول اللاجئين، والذي بموجبه سيُسمح بدخول 25 ألف من اللاجئين الأوكرانيين غير المؤهلين للحصول على الجنسية الإسرائيلية.

جاء إعلان شاكيد بعد تقديم التماس لدى المحكمة العليا في نهاية الأسبوع ضد السياسة السابقة للوزيرة. ولقد دعمت السفارة الأوكرانية في إسرائيل الالتماس، الذي يزعم أن السقف الذي حددته الحكومة لدخول اللاجئين ينتهك الاتفاقيات الدولية بين إسرائيل وأوكرانيا، وكذلك الاتفاقيات الدولية التي تُعتبر إسرائيل طرفا فيه.

وتقدّر الأمم المتحدة أن 2.7 مليون شخص قد فروا من أوكرانيا منذ بداية الغزو، معظمهم إلى بولندا، التي تواجه صعوبات في توفير احتياجات الوافدين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال