بيلاروس تطلق سراح إسرائيلية بعد إعتقالها لأكثر من شهر بتهمة حيازتها القنب الطبي
بحث

بيلاروس تطلق سراح إسرائيلية بعد إعتقالها لأكثر من شهر بتهمة حيازتها القنب الطبي

احتجزت مايا ريتن بسبب أكثر من 2.5 غرام من الماريجوانا الطبية؛ وطالب الرئيس ووزراء الخارجية والمالية شخصيا الإفراج عنها

الإسرائيلية مايا ريتن وشقيقها بعد إطلاق سراحها من السجن في بيلاروسيا، 30 ديسمبر 2021 (courtesy)
الإسرائيلية مايا ريتن وشقيقها بعد إطلاق سراحها من السجن في بيلاروسيا، 30 ديسمبر 2021 (courtesy)

قال وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد ووزير المالية أفيغدور ليبرمان في بيان الخميس أنه تم إطلاق سراح امرأة إسرائيلية من الحجز في بيلاروس، حيث تم اعتقالها بتهمة حيازة القنب الشهر الماضي، وهي الآن في طريقها إلى إسرائيل.

ألقي القبض على مايا ريتن، في 4 نوفمبر في مطار مينسك ومعها 2.5 غرام من القنب (الماريجوانا) في حقيبتها.

ريتن، وهي محامية، لديها تصريح باستخدام القنب الطبي في إسرائيل. وقال أقاربها أن القنب لا بد أنه كان في حقيبتها عن طريق الخطأ.

تضمنت الجهود المبذولة لإطلاق سراحها مناشدات شخصية من الرئيس إسحاق هرتسوغ ولبيد وليبرمان إلى السلطات في بيلاروسيا.

في البيان، شكر لبيد هرتسوغ وليبرمان وجميع العاملين في وزارة الخارجية الذين شاركوا في جهود إعادة ريتن، في إسرائيل وخارجها.

وقال أنه تحدث مع ريتن وعائلتها للاحتفال بعودتها.

“أطلق سراح مايا ريتن من السجن في بيلاروسيا وهي في طريقها إلى إسرائيل مع شقيقها. شكر خاص للرئيس على جهوده وأفعاله لإعادة مايا إلى إسرائيل”، قال لبيد.

في شهر نوفمبر، قال أقارب ريتن أنها محتجزة في ظروف صعبة للغاية. في رسالة إلى عائلتها، قالت ريتن أنها لا تعرف ما إذا كانت ستستمر لفترة طويلة في سجن بيلاروسيا وناشدت المسؤولين الإسرائيليين بالتدخل نيابة عنها.

من احتجازها في سجن قلعة “بشكالاوسكي” سيء السمعة، والمعروف بأنه مركز الاحتجاز ما قبل المحاكمة الرئيسي في البلاد والذي يتم فيه اعتقال نشطاء سياسيين، كتبت ريتن في رسالتها أن زنزانتها كانت تبلغ 12 مترا مربعا فقط (129 قدما مربعا) وشاركتها مع ثلاث نساء أخريات يتحدثن الروسية فقط. لم يُسمح لها بالخروج من زنزانتها إلا لمدة ساعة ونصف في البرد بالخارج.

عند إعتقالها، ورد أنها أكدت للسلطات البيلاروسية أن الماريجوانا التي بحوزتها مرخصة من قبل وزارة الصحة وحاولت إظهار وثائق تثبت تأكيدها، لكن تم تجاهلها. وهي تعاني من عدة ظروف غير محددة، وفقا لرسالة من زملائها المحامين تم إرسالها إلى المسؤولين الإسرائيليين نيابة عنها.

بموجب القانون البيلاروسي، كان من الممكن أن تواجه ثلاث إلى خمس سنوات في السجن.

وفي يناير 2020، وافقت السلطات الروسية على إطلاق سراح مسافرة أمريكية إسرائيلية تم ضبطها ومعها تسعة جرامات من الماريجوانا في حقائبها بينما كانت تنتظر رحلة ربط، بعد حملة دبلوماسية وإعلامية مكثفة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال