بعد زيارته مستوطنة “بساغوت”، بومبيو أول وزير خارجية أميركي يزور مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية
بحث

بعد زيارته مستوطنة “بساغوت”، بومبيو أول وزير خارجية أميركي يزور مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية

زار الدبلوماسي الكبير مصنع نبيذ "بساغوت" بينما يتجه إلى مرتفعات الجولان في ما ستكون أيضًا جولة غير مسبوقة؛ قال ان الولايات المتحدة ستصنف الصادرات من المستوطنات على أنها إسرائيلية

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يتحدث خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 19 نوفمبر 2020 (Maya Alleruzzo / AP)
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يتحدث خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 19 نوفمبر 2020 (Maya Alleruzzo / AP)

قام وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الخميس بزيارة مصنع نبيذ في الضفة الغربية، وهي المرة الأولى التي يزور فيها دبلوماسي أمريكي كبير مستوطنة إسرائيلية.

وجاءت زيارته في الوقت الذي كان فيه بومبيو يشق طريقه إلى مرتفعات الجولان، فيما ستكون أيضا زيارة أولى من نوعها لوزير خارجية أمريكي. وفي العام الماضي، اتخذت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارا مثيرا للجدل بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية في الجولان – وهي خطوة وصفها بومبيو يوم الخميس بأنها “مهمة تاريخيا وببساطة اعتراف بالواقع”.

ووصل بومبيو إلى مصنع نبيذ “بساغوت” بالقرب من مستوطنة بساغوت الإسرائيلية في الضفة الغربية، بحسب مسؤول في وزارة الخارجية. وأطلق الكرم على أحد أنواع النبيذ لديه اسم بومبيو، تكريما لإعلانه العام الماضي أن إدارة ترامب لن تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية مخالفة للقانون الدولي.

وفي الطريق، توقف بومبيو في قصر اليهود، الذي كان موقعا لمعمودية يسوع في غور الأردن، وفقا للمسؤول.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يصل على متن مروحية تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي لزيارة مرتفعات الجولان، بالقرب من ميروم غولان على الحدود مع سوريا، 19 نوفمبر 2020 (JALAA MAREY / AFP)

ويوم الأربعاء، بعد أن ذكرت وسائل الإعلام زيارة بومبيو المخطط لها، تظاهر عشرات الفلسطينيين بالقرب من مصنع النبيذ، وألقى البعض الحجارة على الجنود الذين يحرسون مدخل المنطقة الصناعية. واحتجت حركة “السلام الآن” الإسرائيلية خارج المصنع عند وصول بومبيو.

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بومبيو قادما على ما يبدو على متن مروحية عسكرية إسرائيلية.

وكتب بومبيو في كتاب زوار “بساغوت” إن “كوني هنا في يهودا والسامرة نعمة”، مستخدما الأسماء العبرية لمنطقة الضفة الغربية.

وكتب، “أتمنى أن لا أكون آخر وزير خارجية يزور هذه الأرض الجميلة”.

وقال بومبيو في بيان بعد الزيارة إن الولايات المتحدة ستصنف الصادرات من المستوطنات اليهودية على أنها إسرائيلية.

وقال بومبيو: “سيُطلب من جميع المنتجين في المناطق التي تمارس فيها إسرائيل السلطات ذات الصلة… وضع علامات ’إسرائيل’ أو ’منتج إسرائيل’ أو ’صنع في إسرائيل’ على البضائع عند التصدير إلى الولايات المتحدة”.

وقال إن المبادئ التوجيهية الجديدة تنطبق “خاصة” على المنطقة C، الجزء من الضفة الغربية الذي تحتفظ إسرائيل فيه بالسيطرة المدنية والعسكرية الكاملة، وحيث يعيش الكثير من المستوطنين.

وأشاد كرم “بساغوت”، الذي كان يسعى الى إبقاء تسجيل “إسرائيل” على قواريرها، بدلاً من عبارة “المستوطنات الإسرائيلية” التي طالب بها العديد أحكام المحاكم الأوروبية، بإعلان بومبيو العام الماضي بأن إدارة ترامب لن تعتبر المستوطنات الإسرائيلية غير شرعية.

صانع النبيذ الإسرائيلي يعقوب بيرغ يحمل زجاجة من مزيج أحمر يحمل اسم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مصنع بساغوت للنبيذ في المنطقة الصناعية في شاعر بنيامين (Emmanuel DUNAND / AFP)

وأطلق مصنع نبيذ “بساغوت” على أحد انواع نبيذه باسم بومبيو لشكره على الخطوة في فبراير، وأصدر بيانًا قال فيه إنه اعترف “بالحق اليهودي في تقرير المصير في وطننا التاريخي”.

وأعلن بومبيو في وقت سابق يوم الخميس عن سياسة أخرى مؤيدة لإسرائيل بشدة، وقال أنه من الآن فصاعدًا، ستصنف واشنطن حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات، تسعى إلى عزل إسرائيل بسبب معاملتها للفلسطينيين، على أنها “معادية للسامية”.

وقال بومبيو في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو: “سنتخذ خطوات على الفور لتحديد المنظمات التي تشارك في المقاطعة البغيضة وسحب دعم الحكومة الأمريكية لمثل هذه المجموعات”.

وتابع بومبيو: “نريد أن نقف مع جميع الدول الأخرى التي ترى حركة المقاطعة كسرطان”.

وشكر نتنياهو بومبيو على “دعمه الثابت” لإسرائيل، أولاً كمدير لوكالة المخابرات المركزية ثم كوزير للخارجية، قائلاً إن العلاقات الأمريكية الإسرائيلية “وصلت إلى مستويات غير مسبوقة في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب”.

وتعتبر إسرائيل حركة المقاطعة تهديدًا استراتيجيًا وتتهمها منذ فترة طويلة بمعاداة السامية، ويسمح قانون صدر في عام 2017 لإسرائيل بحظر دخول الأجانب الذين لهم صلات بحركة المقاطعة. وينفي النشطاء الاتهام بشدة، ويقارنون المقاطعة بالعزلة الاقتصادية التي ساعدت في إسقاط نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا.

وبعد المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح الخميس، قام بومبيو بجولة في موقع “مدينة داوود” الأثري، الواقع في القدس الشرقية خارج أسوار البلدة القديمة، ونشر صورًا من الزيارة عبر حسابه الرسمي على تويتر.

ويجري بومبيو – الذي دعم ترامب حتى الآن في رفضه الإقرار بالهزيمة للرئيس المنتخب جو بايدن – جولته الأخيرة في أوروبا والشرق الأوسط على الأرجح.

ولم يخطط لاجتماعات مع القادة الفلسطينيين، الذين رفضوا بشدة موقف ترامب حيال النزاع المستمر منذ عقود، بما في ذلك اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال