موقع “بوكينغ دوت كوم” ينشر تحذيرا لزبائنه الباحثين عن إقامة في الضفة الغربية
بحث

موقع “بوكينغ دوت كوم” ينشر تحذيرا لزبائنه الباحثين عن إقامة في الضفة الغربية

الشركة تضيف توصية نصية صغيرة على نتائج البحث تشير إلى وجهات "قد تتأثر بالنزاع" ؛ لابيد يقول إن "إسرائيل حققت انتصارا مهما في المعركة ضد نزع الشرعية"

يُظهر البحث على موقع Booking.com عن مستوطنة معاليه تحذيرا لعملائه الباحثين عن أماكن إقامة في المستوطنة.(Screenshot)
يُظهر البحث على موقع Booking.com عن مستوطنة معاليه تحذيرا لعملائه الباحثين عن أماكن إقامة في المستوطنة.(Screenshot)

أعلن موقع الحجز الفندقي “بوكينغ دوت كوم” السبت أنه سينشر تحذيرات للعملاء الذين يبحثون عن أماكن إقامة في الضفة الغربية، في إطار سياسة جديدة بشأن المناطق الآمنة.

وتظهر للمتصفح عبارة “يرجى مراجعة نصائح السفر الخاصة بحكومتك لاتخاذ قرار حكيم بشأن الإقامة في هذا القطاع الذي يمكن اعتباره متضرراً من النزاع” لدى البحث عن أماكن إقامة في البلدات الفلسطينية أو المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية التي تسيطر عليها إسرائيل منذ عام 1967.

واشار موقع “بوكينغ دوت كوم”، ومقره هولندا، إلى أن رسالة مماثلة تظهر الآن لدى البحث عن أماكن إقامة في شمال قبرص وأبخازيا وناغورني قره باغ وأوسيتيا الجنوبية.

وتهدف الرسالة المنشورة على الموقع منذ الجمعة إلى مساعدة العملاء “في اتخاذ قرارات حكيمة بشأن الوجهات التي يخططون للذهاب إليها، والتي قد تتأثر بالنزاعات وقد تشكل مخاطر على المسافرين”، على ما اوضحت الشركة في بيان.

واضافت أنها تنوي نشر إخطارات مماثلة “لأكثر من 30 منطقة في الأشهر المقبلة”.

إلا ان هذه الرسالة الجديدة لا تظهر للمستخدم لدى بحثه في القدس الشرقية أو هضبة الجولان، وهما منطقتان تسيطر عليهما إسرائيل أيضًا منذ عام 1967.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد في بيان إن “إسرائيل حققت انتصارا مهما في المعركة ضد نزع الشرعية”، موجها الشكر لـ”بوكينغ دوت كوم” ولوزارتي الخارجية والسياحة في إسرائيل على “الحوار الهادئ والفعال” مع هذا الموقع.

يُظهر البحث على موقع Booking.com عن مدينة رام الله تحذيرا لعملائه الباحثين عن أماكن إقامة في المدينة الفلسطينية.(Screenshot)

ويأتي نشر الرسالة في وقت تشهد الضفة الغربية أعمال عنف شبه يومية، وتتخلل العمليات الإسرائيلية اشتباكات دامية مع فلسطينيين أو سكان أو مقاتلين من مجموعات مسلحة.

اشادت منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الإنسان “بالخطوة المرحب بها لإبلاغ العملاء بأنهم يستأجرون منازل في أراض محتلة”.

ورأى مدير منظمة هيومن رايتس ووتش في إسرائيل والأراضي الفلسطينية عمر شاكر أنه يتعين على “بوكينغ دوت كوم” إزالة جميع أماكن الإقامة في المستوطنات الإسرائيلية “غير القانونية” من موقعها، لأنها تُعد “مساهمات في انتهاكات حقوقية خطيرة”.

يقيم حوالى 475 ألف إسرائيلي في الضفة الغربية في مستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي، بينما يعيش 2,9 مليون فلسطيني في هذه المنطقة.

في عام 2019، أعلنت المنصة المتخصصة في تأجير الغرف والشقق والبيوت “اير بي ان بي” وقف نشاطها في المستوطنات الإسرائيلية بالضفّة الغربية مع استمراره في إسرائيل والولايات المتحدة، لكنها عدلت عن قرارها.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال