بوريل يعتبر أن عرقلة روسيا تصدير الحبوب الأوكرانية “جريمة حرب حقيقية”
بحث

بوريل يعتبر أن عرقلة روسيا تصدير الحبوب الأوكرانية “جريمة حرب حقيقية”

الاتحاد الأوروبي يدعم جهود الأمم المتحدة للتوسط في اتفاق بين أوكرانيا وروسيا وتركيا لتصدير الحبوب، لكن الجهود فشلت في إحراز أي تقدم حتى الآن

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يتحدث إلى الصحافة خلال اجتماع لمجلس الشؤون الخارجية في مبنى مجلس الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، 20 يونيو، 2022. ( JOHN THYS / AFP)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يتحدث إلى الصحافة خلال اجتماع لمجلس الشؤون الخارجية في مبنى مجلس الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورغ، 20 يونيو، 2022. ( JOHN THYS / AFP)

اعتبر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الاثنين أن روسيا يجب أن “تُحاسب” إذا واصلت عرقلة تصدير الحبوب الأوكرانية إلى العالم، واصفا الأمر بأنه “جريمة حرب”.

وقال في لوكسمبورغ في مستهلّ اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي “لا يستطيع المرء أن يتخيّل أن ملايين الأطنان من القمح عالقة في أوكرانيا، بينما يعاني الناس في باقي أنحاء العالم من الجوع. هذه جريمة حرب حقيقية”.

وكانت الدول الغربية قد طالبت موسكو بوقف حصارها للموانئ الأوكرانية المطلّة على البحر الأسود، للسماح بتصدير الحبوب إلى العالم في وقت تتزايد المخاوف من مجاعات في مناطق هشة.

ويدعم الاتحاد الأوروبي جهود الأمم المتحدة للتوسط في اتفاق بين أوكرانيا وروسيا وتركيا لتصدير الحبوب، لكن الجهود فشلت في إحراز أي تقدم حتى الآن.

وواجه التكتل صعوبات في إثبات عكس ما قالته موسكو أي إن ما سببّ ارتفاع الأسعار والنقص في المواد الغذائية في الشرق الأوسط وإفريقيا هو عقوبات الاتحاد الأوروبي.

وأوضح بوريل “أوّد أن أشدد على أن العقوبات الأوروبية ليست ما خلق الأزمة — عقوباتنا لا تستهدف الغذاء ولا تستهدف الأسمدة”.

وتابع “المشكلة ناجمة عن الحصار الروسي للحبوب الأوكرانية”.

وشددت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا على أن “روسيا يجب أن تتوقف عن اللعب بالجوع العالمي” في وقت تسعى إلى التأثير على الغرب.

وقالت “ترك الحبوب عالقة هو أمر خطير بالنسبة للاستقرار في العالم”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال