بورتمان تنهي تصوير “قصّة”، وتتجه إلى باريس
بحث

بورتمان تنهي تصوير “قصّة”، وتتجه إلى باريس

بينما في إسرائيل، تترك الصحافة النجمة بحالها حيث لا تقدم مقابلات

جسيكا ستاينبرج هي مراسلة الفنون والثقافة في تايمز أوف إسرائيل

ناتالي بورتمان في القدس شهر مارس ٢٠١٤ في حي ناحلاؤوت اثناء تصوير "قصة عن الحب والظلام" (بعدسة يوناتان سنايدل/ فلاش ٩٠)
ناتالي بورتمان في القدس شهر مارس ٢٠١٤ في حي ناحلاؤوت اثناء تصوير "قصة عن الحب والظلام" (بعدسة يوناتان سنايدل/ فلاش ٩٠)

انهت ناتالي بورتمان تصوير فيلم “قصة عن الحب والظلام،” عملها الاخراجي الأول، وغادرت إسرائيل بعد فترة وجيزة متجهه لباريس، تاركة الكثير لها لطاقم العاملين.

“هناك خوة في قلبي،” قال الممثل جلعاد كاهان، في مقابلة في برنامج غاي بينس. “لقد كان هذا فيلمي الأول، لكنها مخرجة رائعة. أنها واثقة، تعرف ما تريد وانها قائدة عظيمة. ”

سكنت بورتمان في تل أبيب مع زوجها وابنها في الشهر والنصف الأخيرين، ولكنها قضت الكثير من وقتها في القدس، حيث تم تصوير الفيلم، استناداً إلى رواية السيرة الذاتية لعاموس عوز.

في حين شوهدت في القدس تعمل على الفيلم، وتقضي بعض الوقت في شوارع تل أبيب، لقد احتفظت لنفسها بمعظمها، ولم تمنح أي مقابلات خلال وقتها في إسرائيل.

وقال “أنها لم تتحدث مع أي شخص”.

“قصة عن الحب والظلام،” الذي تم تصويره باللغة العبرية، ينبغي أن يعرض بدور السينما والمسارح بعد سنة تقريباً.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال