“بوتين هو هتلر الجديد”: إسرائيليون يتظاهرون ضد غزو أوكرانيا خارج السفارة الروسية في تل أبيب
بحث

“بوتين هو هتلر الجديد”: إسرائيليون يتظاهرون ضد غزو أوكرانيا خارج السفارة الروسية في تل أبيب

ألقت الشرطة القبض على 4 اشخاص بسبب كتابات على الجدران الخارجية للبعثة الدبلوماسية؛ كما تجمع المئات عند القنصلية الروسية في حيفا

متظاهرون يحملون لافتات وأعلام خلال مظاهرة ضد الغزو الروسي لأوكرانيا، أمام السفارة الروسية في تل أبيب، 24 فبراير 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)
متظاهرون يحملون لافتات وأعلام خلال مظاهرة ضد الغزو الروسي لأوكرانيا، أمام السفارة الروسية في تل أبيب، 24 فبراير 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)

احتشد مئات الإسرائيليين تحت الأمطار الغزيرة خارج السفارة الروسية في تل أبيب يوم الخميس احتجاجا على الغزو الروسي لأوكرانيا.

حمل العديد من المتظاهرين لافتات تشمل الشعارات “بوتين هو هتلر الجديد” و”أوقفوا بوتين، أوقفوا الحرب”.

وردد المتظاهرون، تحت الأعلام الأوكرانية العملاقة، شعارات بالروسية والأوكرانية والعبرية كانت موجهة إلى بوتين واستحضرت النضالات الأوكرانية السابقة من أجل الاستقلال.

لافتات وهتافات “بوتين ابن عاهرة” و”لا للحرب” ظهرت وسط الحشد والسيارات المارة، بينما توقف السائقون للتعبير عن دعمهم. ورددوا هتافات “شرف للأبطال، شرف لأوكرانيا”.

وأعلنت الشرطة أنها اعتقلت أربعة أشخاص زُعم تورطهم في رش كتابات على الجدار الخارجي للسفارة خلال الاحتجاج.

“تتيح الشرطة حرية التعبير وحرية التظاهر، لكنها لن تسمح بانتهاك القانون والنظام العام”، صرحت وحدة الشرطة المحلية في بيان.

كتابات تم رشها خلال مظاهرة خارج السفارة الروسية في تل أبيب، 24 فبراير 2022 (Tomer Neuberg / Flash90)

كما نظم احتجاج مماثل خارج القنصلية الروسية في حيفا. وذكر موقع “واللا” الإخباري أن بعض المتظاهرين تسلقوا بوابة المبنى وألقوا الطماطم على جدرانه.

حسب أخبار القناة 13، فإن العديد من المتظاهرين من أصول أوكرانية وحتى لديهم عائلات في البلاد.

إلى جانب تعبيراتهم عن الغضب من الغزو الروسي، عبّر المتظاهرون أيضا عن خيبة أملهم من استجابة إسرائيل الحذرة.

في وقت سابق يوم الخميس، تجنب رئيس الوزراء نفتالي بينيت إدانة الغزو الروسي لأوكرانيا – أو حتى ذكر روسيا بالاسم – في تصريحاته الأولى منذ بدء التوغل.

“النظام العالمي كما نعرفه يتغير”، قال خلال حفل تخرج ضباط في الجيش الإسرائيلي في جنوب إسرائيل. “العالم أقل استقرارا بكثير، ومنطقتنا أيضا تتغير كل يوم”.

“هذه أوقات عصيبة ومأساوية… قلوبنا مع المدنيين في شرق أوكرانيا الذين علقوا في هذا الوضع”.

جاءت تصريحات بينيت في تناقض صارخ مع إدانة وزير الخارجية يئير لبيد لروسيا، الذي وصف الغزو قبل ساعات فقط بأنه “انتهاك خطير للنظام الدولي”، في أشد إدانة من اإسرائيل وأكثرها مباشرة لموسكو منذ بداية الأزمة في أوروبا الشرقية.

ساهم في هذا التقرير لازار بيرمان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال