إسرائيل في حالة حرب - اليوم 144

بحث

بن غفير يرفض المناشدات الأخيرة لتجنب المشاركة في حدث يوم الذكرى في مقبرة بئر السبع

قال رئيس مجموعة جنود قتلى إن على الوزير يجب قضاء اليوم في مراسم إحياء ذكرى الشرطة، بينما كتب جندي سابق رسالة هدد فيها بمواجهة بن غفير في المقبرة العسكرية

وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير يقوم بجولة في اللد، 17 أبريل 2023 (Flash90)
وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير يقوم بجولة في اللد، 17 أبريل 2023 (Flash90)

على الرغم من دعوات العائلات الثكلى له للابتعاد، أصر وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير يوم الإثنين على أنه يخطط لحضور مراسم يوم الذكرى في مقبرة بئر السبع العسكرية في اليوم التالي، وسط الجهود الأخيرة لإقناع النائب اليميني المتطرف لتغيير رأيه.

مع تأجيج التوترات المجتمعية بسبب دفعة الحكومة المثيرة للجدل لإعادة تشكيل النظام القضائي، حث بعض أقارب الجنود القتلى أعضاء الائتلاف الحاكم الذين لم يخدموا في الجيش على إلغاء مشاركتهم في أحداث يوم الذكرى.

وبينما أعلن عدد منهم أنهم سيفعلون ذلك، ظل بن غفير – الذي لم يخدم في الجيش مطلقًا بعد رفضه بسبب نشاطه المتطرف في شبابه – رافضا.

كما أن هناك مخاوف من أن ظهور السياسي المثير للجدل يمكن أن يؤدي إلى الاحتجاجات، ويصرف الانتباه عن مراسم اليوم لإحياء ذكرى الجنود وعناصر الشرطة وضحايا الإرهاب وغيرهم. ولدى المشرع اليميني المتطرف، وهو من بين أكثر أعضاء حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إثارة للجدل ويُعتبر منذ فترة طويلة متطرفًا على هامش الخطاب السائد، تاريخ من الإدانات الجنائية، بما في ذلك تهم التحريض العنصري ودعم جماعة إرهابية.

وبحسب أخبار القناة 12، يضغط رئيس “ياد لبانيم” إيلي بن شيم وشخصيات أخرى على بن غفير لتجنب المشاركة في حدث الثلاثاء، واقترحوا بدلاً من ذلك أن يزور مقبرة أخرى أو المشاركة في الحدث التذكاري السنوي لضباط الشرطة القتلى.

“أنت الوزير. هذا هو المكان الذي يجب أن تكون فيه”، قال بن شيم لأخبار القناة 12. “بدلاً من ذلك، تختار الذهاب إلى بئر السبع، حيث، نعم، توجد عائلات تريد حضورك، لكن الكثير من العائلات لا تريد ذلك”.

إيلي بن شيم، رئيس منظمة “ياد لبانيم” لإحياء ذكرى الجنود الإسرائيليين، في بداية يوم الذكرى الإسرائيلي، في مراسم أقيمت في حائط المبكى، 24 أبريل 2023. (Kan TV screenshot)

لكن رفض بن غفير المناشدات، ونقل عن مكتبه قوله: “لا شيء يمنعه أو يوقفه” من الحضور.

وقال مصدر لم يذكر اسمه مطلع على الأمر للقناة: “لا يمكن إلا الاستنتاج أن بن غفير قادم لإشعال الحرائق وغير معني ببث المصالحة في هذا اليوم”.

في غضون ذلك، أشار جندي سابق أصيب في القتال خلال حرب يوم الغفران عام 1973 إلى خططه لمواجهة بن غفير في مقبرة بئر السبع.

وكتب يوئيل شارون في رسالة إلى بن غفير، بحسب القناة 12: “ما زلت لا تعرفني شخصيًا، لكن غدًا ستتاح لنا الفرصة للتعرف على بعضنا البعض عن قرب”.

“لن أحضر اللقاء وحدي. سيكون معي 16 جنديًا لم يعودوا معي من مصر خلال حرب يوم الغفران للأسف. أربعة منهم – إيلان ويوسي ويهودا وشلومو – دفنوا هنا في بئر السبع”، أضاف.

توضيحية: مظليون إسرائيليون يسيرون على طول طريق السويس-القاهرة بعد عبور قناة السويس، أكتوبر 1973 (Ron Ilan / GPO)

“أرجو ألا تدمر هذا اليوم المقدس بالنسبة +للفوضويين+”، قال شارون، في إشارة إلى وصف بن غفير للمشاركين في الاحتجاجات الجارية منذ أشهر ضد الإصلاح القضائي.

وأضاف: “ضع إكليلاً من الزهور وانظر إلى جمال وقوة الأمة التي تصر أنت وأصدقاؤك في الحكومة على تقسيمها وتدميرها”.

إلى جانب الدعوات إلى بن غفير وآخرين بعدم حضور المراسم، قالت بعض العائلات الثكلى إنها ستزور قبور أحبائها قبل يوم الذكرى لتجنب وزراء الحكومة.

في الأسبوع الماضي، قال بن شيم إن الآلاف من أهالي الجنود القتلى طالبوا السياسيين بعدم حضور أو التحدث في مراسم يوم الذكرى في المقابر العسكرية. حذر رئيس “ياد لبانيم” من احتمال اندلاع المواجهات اللفظية وحتى الجسدية في المقابر العسكرية إذا حضر وزراء الحكومة وأعضاء الكنيست – خاصة أولئك الذين لم يخدموا في الجيش الإسرائيلي – أحداث يوم الذكرى في المواقع الحساسة.

وتحث شخصيات عامة، بما في ذلك رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي هيرتسي هاليفي وكبار القادة السياسيين، بشكل متزايد كلا من الجمهور والمسؤولين المنتخبين على إبقاء يوم الحداد بعيدًا عن السياسة.

أشخاص يزورون قبور جنود إسرائيليين في المقبرة العسكرية في جبل هرتسل في القدس، 24 أبريل 2023 (Arie Leib Abrams/Flash90)

ويبدأ يوم الذكرى الإسرائيلي مساء الإثنين مع انطلاق صفارة إنذار لمدة دقيقة واحدة في جميع أنحاء البلاد. وفي صباح الثلاثاء، ستطلق صفارة الإنذار لمدة دقيقتين قبل مراسم الذكرى الوطنية في 52 مقبرة عسكرية في إسرائيل.

يوم الذكرى هو أحد الأيام الوطنية غير الدينية القليلة في إسرائيل، حيث تزور أعداد كبيرة من الجمهور الإسرائيلي عادة قبور أحبائهم ورفاقهم.

وقتل 59 جنديا خلال خدمتهم العسكرية منذ يوم الذكرى الأخير لإسرائيل، وفقا للأرقام الصادرة عن وزارة الدفاع يوم الجمعة.

وتوفي 86 من قدامى المحاربين ذوي الإعاقات بسبب مضاعفات إصابات لحقت بهم أثناء خدمتهم. وبذلك يصل العدد الإجمالي إلى 24,213 من الذين لقوا حتفهم أثناء الخدمة في البلاد منذ عام 1860.

اقرأ المزيد عن