إسرائيل في حالة حرب - اليوم 289

بحث

بن غفير يأمر بتجهيز جناح سجن غير مستخدم تحت الأرض لاحتجاز منفذي هجوم 7 أكتوبر

القسم الموجود في سجن نيتسان في الرملة يقدم الحد الأدنى من الشروط، ولم يتم استخدامه منذ سنوات عديدة؛ يتم احتجاز 118 "مقاتلا غير شرعي" من غزة

توضيحية: داخل سجن نيتسان في الرملة، 27 فبراير، 2012. (Moshe Shai/Flash90)
توضيحية: داخل سجن نيتسان في الرملة، 27 فبراير، 2012. (Moshe Shai/Flash90)

قال وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير يوم الخميس إنه أصدر تعليماته لمفوضة مصلحة السجون الإسرائيلية كاتي بيري لاتخاذ الاستعدادات لسجن مسلحي حماس الذين تم أسرهم خلال الهجوم  الذي وقع في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل في جناح سجن تحت الأرض قليل الاستخدام في وسط إسرائيل.

وذكرت تقارير إعلامية أن الجناح الموجود تحت الأرض في سجن نيتسان في مدينة الرملة بوسط البلاد لم يُستخدم منذ سنوات عديدة، ويوفر الحد الأدنى من ظروف السجن.

وأفاد موقع “واينت” أن بالإمكان احتجاز 100 سجين في الجناح تحت الأرض، بحسب تقديرات.

وقالت بيري في 17 أكتوبر إن إسرائيل تحتجز حوالي 118 “مقاتلا غير شرعي” من غزة، في إشارة إلى مسلحي حماس الذين تم اعتقالهم في 7 أكتوبر وبعده،  ولكن لم يتم نشر أرقام أحدث.

كان هؤلاء الأسرى من بين 3000 من مسلحي حماس الذين اقتحموا جنوب إسرائيل صباح يوم 7 أكتوبر، وقتلوا 1200 شخص، واختطفوا أكثر من 240 رهينة.

وقال بن غفير، الذي يشرف مكتبه على مصلحة السجون، في بيان له إن “السياسة التي نوجهها الآن هي الحد الأدنى من الشروط لهؤلاء القتلة البغيضين”.

وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير يترأس اجتماعا لحزبه “عوتسما يهوديت” في الكنيست، في القدس، في 4 ديسمبر، 2023. (Oren Ben Hakoon/Flash90)

وفي منشور على موقع X، قال بن غفير إن “النازيين لا يستحقون قطرة من ضوء الشمس بينما يجلس أسرانا في أنفاق الجحيم”.

وقد تعرض بن غفير لانتقادات بسبب سياساته الشعبوية، خاصة في السجون، دون النظر إلى العواقب الأمنية المحتملة الأوسع نطاقا.

حتى قبل 7 أكتوبر، كان بن غفير يسعى باستمرار إلى زيادة ظروف السجن للأسرى الأمنيين سوءا، على الرغم من تحذيرات مسؤولي السجون ومؤسسة الدفاع من أن مثل هذه الإجراءات يمكن أن تؤجج  الوضع الضفة الغربية المشحون بالفعل.

وفي وقت سابق من العام، قام بتخفيض أوقات الاستحمام للأسرى، وأمر بإزالة الأفران للأسرى الأمنيين في سجن نفحة ومنشأة أخرى، قائلا إنه يريد حرمان الأسرى من الامتيازات بما في ذلك الخبز الطازج. كما حث على الحد من الزيارات العائلية.

في الشهر الماضي، انتقد أحد أقارب الرهائن المحتجزين في غزة الوزير بعد أن تفاخر بالظروف القاسية في أجنحة السجون التي تحتجز حاليا الأسرى من قوة “النخبة” التابعة لحماس.

وكتب غيل ديكمان، “إيتمار، أنا أتوسل إليك، ابنة عمي الآن في أيدي حماس”، في إشارة إلى ابنة عمه كرمل جات، المحتجز في غزة. “كلماتك عن الزنزانة المظلمة، والجحر في الأرض، والأصفاد والإذلال، تعرضها لخطر حقيقي”.

“كل تغريدة لك هي عود ثقاب يحرق قلوب عائلاتنا. أنا أتوسل إليك يا إيتمار. هناك إسرائيليون، حياتهم وموتهم يعتمدان على كلامك. توقف أرجوك”.

اقرأ المزيد عن