بنك إسرائيل يرفع سعر الفائدة لأول مرة منذ عام 2018 للحد من التضخم
بحث

بنك إسرائيل يرفع سعر الفائدة لأول مرة منذ عام 2018 للحد من التضخم

البنك المركزي يرفع سعر الفائدة المرجعية إلى 0.35% من 0.1%، مع وصول معدل التضخم إلى 3.5% وتسجيل الاقتصاد "نشاط اقتصاديا قويا"

محافظ بنك إسرائيل أمير يارون يحضر اجتماع اللجنة المالية في الكنيست بالقدس، 23 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
محافظ بنك إسرائيل أمير يارون يحضر اجتماع اللجنة المالية في الكنيست بالقدس، 23 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

أعلنت لجنة السياسة النقدية في بنك إسرائيل يوم الإثنين عن رفع سعر الفائد المرجعية إلى 0.35% من نسبة 0.1% الحالية، وهو ما كانت قد أشارت إليه في وقت سابق، بهدف الحد من ارتفاع التضخم وأسعار المساكن في إسرائيل.

يمثل الإعلان المرة الأولى التي يقرر فيها بنك إسرائيل رفع سعر الفائدة منذ نوفمبر 2018.

وكان البنك المركزي قد أشار إلى أنه سيبدأ تدريجيا برفع سعر الفائدة في شهر فبراير، بسبب ما قال في ذلك الوقت أنه نشاط اقتصادي قوي بالإضافة إلى وباء كوفيد-19 ودلالات تشير إلى “استمرار النشاط القوى”.

كما أشار البنك إلى معدل التضخم، الذي ارتفع فوق النطاق المستهدف منذ آخر اجتماع بشأن السياسات في بداية شهر يناير، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الاستهلاك والمساكن.

وصل معدل التضخم في إسرائيل إلى 3.5% في فبراير، أعلى بقليل من النطاق الأعلى الذي حدده البنك وبلغ 3%، ومن المتوقع أن يصل إلى 3.6% خلال عام 2022، بينما من المتوقع أن ينخفض في عام 2023 إلى 2%، وفقا للبنك، الذي قدّر أن ينخفض سعر الفائدة إلى 1.5% خلال نحو عام.

وقال البنك في بيان أنه رغم “ارتفاع التضخم في إسرائيل في الأشهر القليلة الماضية، فإنه لا يزال أقل بكثير من معدلات التضخم في معظم دول العالم”.

أشار البيان إلى أن “الحرب في أوكرانيا وتزايد معدلات الاعتلال في الصين تعمق الاضطرابات في سلاسل التوريد العالمية، وتزيد من التضخم وتؤدي إلى تباطؤ وتيرة نمو النظام المالي العالمي”.

لكن الاقتصاد الإسرائيلي “سجل نشاطا ماليا قويا”، مما أدى إلى قرار البنك برفع سعر الفائدة تدريجيا.

ونقلت صحيفة The Marker عن محافظ بنك إسرائيل أمير يارون قوله يوم الاثنين إن “الاقتصاد الإسرائيلي قوي وقد تغلب بشكل شبه كامل على تأثير الوباء. تم إغلاق الفجوة في الناتج المحلي الإجمالي وتعافى سوق العمل، مسجلا معدل توظيف مرتفعا بالإضافة إلى طلب على العمال. النمو السريع يميز الاقتصاد الديناميكي مع القدرة على احتواء التغييرات”.

وقال البنك إن استمرار الزيادة التدريجية لسعر الفائدة سيتم تحديده من خلال البيانات الحية وتغير معدلات التضخم “من أجل مواصلة السعي للوصول إلى الأهداف المحددة” مع التركيز على خفض معدلات التضخم.

وأشار يارون إلى أن المسؤولية الرئيسية للبنك المركزي هي “الحفاظ على استقرار الأسعار”، لكنه شدد على أنه “بجانب التضخم أود أن أشير إلى تكلفة المعيشة التي تختلف عن معدل التضخم”.

“تكلفة المعيشة هي قضية مهمة بالنسبة للجمهور الإسرائيلي وتنعكس في العديد من المجالات – الاستهلاك وأسعار المساكن وغير ذلك. يجب أن يتم معالجة تكاليف المعيشة من خلال إدخال إصلاحات مهمة، يتم إضفاء الطابع الرسمي على بعضها من قبل الحكومة”.

محافظ بنك إسرائيل البروفيسور أمير يارون يحضر مؤتمرا صحفيا لتقديم التقرير السنوي لبنك إسرائيل في القدس، 31 مارس، 2019. (Yonatan Sindel / Flash90)

في بداية جائحة كوفيد-19 العالمية، خفضت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي سعر الفائدة من 0.25% إلى 0.1%، حيث بقي إلى الآن.

أشار البنك من قبل إلى أن ارتفاع سعر الفائدة “سيستمر في دعم إنجازات أهداف السياسة النقدية و … يضمن استمرار الأداء السليم للأسواق المالية”.

وفقا لبيانات دائرة الاحصاء المركزية، شهد الربع المالي الرابع من عام 2021 نموا مذهلا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 16.6%، ليصل المعدل السنوي إلى 8.1%، وهو أعلى معدل منذ عام 2000، عندما بلغ معدل النمو في إسرائيل 8.4%.

في فبراير، توقع بنك إسرائيل نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.5% لعام 2022 وـ 5% لعام 2023.

وبحسب البيانات، فقد ارتفع مؤشر أسعار المستهلك، الذي يقيس سعر متوسط سلة سوق السلع الاستهلاكية، بنسبة 0.2% في يناير وبنسبة 3.1% في العام الماضي.

وسجلت أسعار المساكن زيادة أكثر دراماتيكية بنسبة 11.3% في 12 شهرا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال