إسرائيل في حالة حرب - اليوم 200

بحث

بنك إسرائيل يبيع 30 مليار دولار لوقف انهيار الشيكل خلال حرب غزة

قال البنك المركزي إنه سيعمل في السوق من أجل "تخفيف التقلبات" في سعر صرف الشيكل، وسيوفر أيضًا سيولة بالدولار من خلال آليات مبادلة تصل إلى 15 مليار دولار

شيكل إسرائيلي، القدس. (Orel Cohen/ Flash90)
شيكل إسرائيلي، القدس. (Orel Cohen/ Flash90)

أعلن بنك إسرائيل يوم الاثنين أنه يعتزم بيع ما يصل إلى 30 مليار دولار من العملات الأجنبية لحماية الشيكل من الانهيار بعد أن أعلنت البلاد رسميا حالة الحرب في أعقاب هجوم مفاجئ مدمر شنه مسلحو حماس خلال نهاية الأسبوع.

وذكر البنك المركزي أنه “سيعمل في السوق خلال الفترة المقبلة من أجل تخفيف التقلبات في سعر صرف الشيكل وتوفير السيولة اللازمة لاستمرار حسن سير عمل الأسواق”.

وعلى الرغم من إعلان بنك إسرائيل، تراجع الشيكل بأكثر من 2% ليصل إلى حوالي 3.92 مقابل الدولار في تعاملات صباح يوم الاثنين، مع استمرار القوات الإسرائيلية في قتال مسلحي حماس في البلدات القريبة من حدود غزة. وبلغ عدد القتلى أكثر من 700، وهناك أكثر من 2000 جريح.

يوم الجمعة، تم تحديد السعر التمثيلي لبنك إسرائيل عند 3.8630 شيكل للدولار.

وبالإضافة إلى البرنامج الذي تبلغ قيمته 30 مليار دولار، قال بنك إسرائيل إنه سيوفر سيولة بالدولار للسوق من خلال آليات مبادلة بما يصل إلى 15 مليار دولار. آليات المبادلة هي شكل من أشكال العقود المستقبلية التي من خلالها يتبادل الطرفان التدفقات النقدية أو الالتزامات من أداتين ماليتين مختلفتين.

وقال البنك المركزي في البيان: “سيواصل بنك إسرائيل مراقبة التطورات، وتتبع جميع الأسواق، والعمل بالأدوات المتاحة له حسب الضرورة”.

وآخر مرة تدخل فيها بنك إسرائيل كانت في عام 2021، عندما اشترى مليارات الدولارات لوقف ارتفاع قيمة الشيكل. والآن يخطط بنك إسرائيل لبيع الدولارات في السوق المفتوحة للحفاظ على الاستقرار والأداء في السوق المالية.

وقال رافي غوزلان، كبير الاقتصاديين في شركة IBI Investment House Ltd، لتايمز أوف إسرائيل إن “هذه خطة ولا تعني أن البنك المركزي سيستخدم المبلغ الكامل للبرنامج”.

وقال غوزلان: “إذا تدخل البنك المركزي في السوق سابقًا لوقف ارتفاع قيمة الشيكل وتحقيق الاستقرار في سعر الصرف، فقد تم الإعلان عن البرنامج الحالي لتوفير السيولة بالدولار للمستثمرين والمقرضين من المؤسسات المحلية، إذا لزم الأمر”.

وأضاف: “سنشهد ضعف الشيكل بسبب حالة الحرب، ويهدف برنامج البنك المركزي إلى منع التقلبات العالية في سعر صرف الشيكل ودعم عمل السوق المالية”.

وتأتي هذه الخطوة مع تراجع الشيكل بالفعل، حيث انخفض بنسبة 10٪ تقريبًا منذ بداية العام وسط حالة من عدم اليقين بشأن الإصلاح القضائي والمخاوف من حدوث أزمة دستورية.

في الأسبوع الماضي، تم تداول العملة المحلية بالقرب من أدنى مستوى لها منذ سبع سنوات مقابل الدولار، مما يزيد من احتمالات تدخل بنك إسرائيل في سوق الصرف الأجنبي لتحقيق استقرار الشيكل. لكن حتى الآن، يعارض البنك المركزي التدخل في السوق من خلال بيع الدولار، على الرغم من احتفاظه باحتياطيات ضخمة من العملات الأجنبية.

كما ساهم انخفاض قيمة الشيكل في الأشهر الأخيرة في زيادة وتيرة التضخم، حيث أن ضعف العملة يجعل استيراد السلع أكثر تكلفة.

اقرأ المزيد عن